مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 08:35 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الملائكة ..ومعركة البقاء..

الأحد 29 مارس 2020 06:54 مساءً

بقلم ✏ مروان التميمي

تتساقط الأرواح وتتهاوى الدول وتنهار من بلاء حل بالعالم اجمع يغزو كل بقعة ..وينتشر بأقصى سرعة ..لا مجال للانسحاب والاستسلام .. المنافذ مغلقة ..سنخوض معركتنا دون رجعة سيحمل الراية على الميمنة د رياض الجريري وعلى الميسرة د هاني العمودي وجنود الإنسانية بالمقدمة رغم شدة الغازي وقل الذخيرة..

 

هكذا إذن نرسم مشاهد الحرب القادمة المأساوية حال دخولها أراضينا والتي قد تطول لاشهر أو لأيام ..سيكون الكادر الطبي بحضرموت ابطال هذه الحرب سنرفع راية الإنسانية مع المصير المحتوم البقاء أو الموت.

أجل أنها معركة قوية بل هي ام المعارك لم تستطع اكبر دول العالم تكنولوجيا وأفضلها رعاية صحية من مواجهة هذا الوباء القاتل(كورونا) هكذا قدرنا وهذا مصيرنا وحال بلدنا ..لاامكانات ولامعدات ولا رعاية متكاملة ...اكلتنا الحرب وانهكتنا ..لكننا سنقف وقوف الجبال وسنصمد فالايام حبلى بالمعاناة ....سننتشر في كل مكان لخوض هذه المعركة ..المعركة معركتنا ..وكل دولة صارت تواجه هذا الغزو ...ومشغولة بالقضاء عليه.. لسان حالها(نفسي نفسي) حفاظا على شعوبها ورعاياها ..فمن لنا؟ ولاهلنا؟ نقسم بالله ونعاهد الله بأننا رهن إشارة قيادتنا الصحية ..ولا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا الغزو ..سنتوكل على الله ...وسننتصر باذن الله..

خسارة المعركة :

لاشك بأن لكل معركة خسائر والخسارة هنا لن تكون عادية بل مأساوية للغاية وعادة كل الخسائر تكون من الجبهات الداخلية ..الخيانة.. وماادراك ما الخيانة..والخيانة في هذه المعركة هي خروج المواطنين من بيوتهم ؛ وعدم الالتزام بالبقاء بالبيت..وعدم احترام وتنفيذ القرارات الصادرة من أصحاب القرار بحضرموت.كما ننصح بعدم الذهاب للمستشفيات لأنها قد تكون أكبر بيئة مهيئة لانتشار الفيروس( الا للضرورة القصوى ) لهذا سوف يخصص القادة الصحيين ارقام حال الاشتباة باي حالة بأي موقع بحضرموت ونحن من سنأتي اليكم ...

فليعي الشعب الحضرمي اننا سنخوض هذه المعركة ولانعلم من مننا سوف يسلم ومن سوف ينخر في جسده الوباء القاتل ..سنتحرك هنا وهنا في كل بيت وكل حارة وكل شارع وكل مدينة ..دعمكم لنا في هذه المعركة والفوز بالنصر هو انكم (تلتزمون بيوتكم بعدم الخروج.. مع الحفاظ على النظافة والتعقيم ..هنا نستطيع أن نقول بأن النصر حليفنا ونستطيع السيطرة على هذا الوباء في وقت وجيز .


الى ملائكة الرحمة : إلى أطباء الباطنية.. النساء والولادة ..الأنف والاذن والحنجرة ..التخدير والانعاش .. العظام ..الأعصاب ..الجراحة العامة ....الى الفنيين والتمريض وكافة الطاقم الطبي نعلم جيدا بأنكم اكفاء وأنكم قادرون على تحقيق النصر أو الخروج من هذه المعركة بأقل الخسائر..الدفاع عن الأهل والأرض لهو جهاد.. والميت منا شهيد .

كما نعلم جيدا أنه حالة انتشار هذا الوباء (كورونا)داخل الأراضي الحضرمية فإنا مقبلون على كارثة لن تكون لها مثيل في تاريخ البشرية لكن بقدرة الله سوف ننتصر وبفضل وعي الأمة الحضرمية ...اتمنى من الله أن لانصل إلى ماوصلت إليه الدول وهي مرحلة اختيار من يبقى ليعيش ومن يموت!

ان الطريق الذي اخترناه ملئ بالمخاطر والصعوبات لكنه ينسجم مع شخصيتنا وانسانيتنا..فتكلفة الحياة بهذه المعركة مرتفعة جدا ..لكننا لن نتراجع قيد أنملة عن واجبنا ..الطريق الوحيد الذي لن نسلكه هو طريق الاستسلام والرجوع.

ان خطتنا الأساسية في العمل الميداني هي المضي قدماً ومواصلة العمل وتغطية كل الاماكن بحضرموت بغض النظر عن النتائج التي سوف تنعكس علينا وعلى حياتنا.

لامجال أن يكون بيننا المتخاذلون والمثبطون للمعنويات..لامجال لنشر الاشاعات ونشر الأخبار الكاذبة.

سنتصور أسوأ السيناريوهات وسنعمل بكل طاقة من أجل إنقاذ حياة الناس .

إدارة الوضع واتخاذ قرارات فضيعة حول من يحصل على جهاز التنفس ومن لا يحصل عليه لاشك أنها قرارات صعبة للغاية ..نسأل الله أن يجنبنا البلاء وان لانقع في مثل هكذا موقف عصيب..

لاشك في حال وصول هذا الوباء سنسلك طرق وعره بالايام والأشهر القادمة ..لذا على الجميع تقدير القيادة الصحية وتوفير كل طلباتها سريعاً قبل حلول الوباء الذي لن يكون هناك طلب للإنسان سوى طلب الحياة ..

الى القائد الدكتور رياض الجريري.. الى القائد الدكتور هاني العمودي ...أمضوا بنا فنحن رهن الاشارة واثقون كل الثقة بإدارتكم .. و نحن جنودكم حزمنا أمتعتنا وتوكلنا على الله ورفعنا راية الإنسانية ..سنخوض الحرب بكل اقتدار وشجاعة ..هذا هو يومنا ..اعدوا الخطط وارسموا جميع المسارات وتوقعوا أسوأ السيناريوهات...

أجهزة التنفس الاصطناعي كيف وضعها؟

غرف العناية المركزة كيف وضعها؟

أجهزة التنبيب الرغامي Laryngoscope

انبوب التهوية الرغامي ETT

أجهزة مراقبة المريض

أجهزة تهوية يدوية Ambu bag

اسطوانات الأكسجين

أجهزة الشفط..

أجهزة الصاعق الكهربائي

جهاز فحص غازات الدم ABG

ادوات الوقاية الشخصية

سرر عناية متعدد الحركة

 

تقديم دورات للفنين والممرضين للوقاية وحماية أنفسهم والتدىيب على تركيب أنابيب التهوية.

بالاخير نسأل الله أن يجنبنا هذا الوباء وان يرفعه على البشرية قبل وصوله الينا ..والسلام عليكم ورحمة الله.


المزيد في ملفات وتحقيقات
«الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة
عادت الميليشيات الحوثية من جديد لاستهداف النساء اليمنيات في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة في سياق سعيها لاستقطابهن إلى صفوفها وتسخيرهن في التعبئة الفكرية ذات
(عدن الغد) تستطلع الآراء.. الغلاء وكورونا يفاقمان ركود الأسواق.. أزمات معيشية تحاصر المواطنين بعدن في العيد
يكابد أغلب أرباب الأسر في عدن الظروف المعيشية الصعبة لشراء مستلزمات العيد في ظل استمرار الازمة الاقتصادية وارتفاع مستوى الدولار مقابل صرف الريال اليمني، واتت ازمة
اليمن: COVID-19 من وجهة نظر عاملة في مجال الرعاية الصحية
بعد أشهر فقط من اندلاع النزاع ، حدثت هجرة جماعية لأخصائيي الرعاية الصحية في اليمن. فر الأطباء والقابلات والممرضات والجراحون إلى دول أخرى بحثًا عن الأمان ، وتعرف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
قيادة إدارة أمن أبين تصدر بياناً هاماً بشأن الأحداث الأخيرة في مديرية المحفد
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك