مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 11:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 23 فبراير 2020 01:00 مساءً

الحوثية سلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين

منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين . تحدث عن السيادة وعن تغيير اليمن نحو الأفضل . ولم يعترض أحد على أن تكون اليمن ذات سيادة ولا أحد يعترض على رفاه الشعب .

والسؤال الذي يطرح نفسه بعد كل هذه السنين من الحرب والدمار والاحتفاء بالموت وبناء المقابر ، لماذا مازال البعض يصدق هذه العصابة ويمنح نفسه أو ولده هبة للموت ؟

لم تكن المشكلة مع الحوثي في أنه انقلب على السلطة وصادرها لنفسه . كان يمكن تجاوز ذلك مثله مثل أي انقلاب سياسي يحدث عبر التاريخ . المشكلة مع الحوثي في أنه مليشيا عنصرية مسلحة مرتبطة بإيران . الحوثي لا يؤمن باليمن ولا بالشعب اليمني ويعتبر نفسه جزءا لا يتجزأ من المشروع التوسعي الإيراني الذي يقوم على الإستثمار في الغرائز الطائفية ويتحدث عن السيادة .

باختصار لا معنى للسيادة مادامت اليمن تعاني من عصابة غير شرعية بيدها سلاح غير شرعي لاعلاقة له من قريب أو بعيد بمصلحة اليمن والمواطن الطامح إلى أن يضمن مستقبلا آمنا لأولاده في ظل سلاح يوجه إلى صدور اليمنيين .
ولست بحاجة إلى التذكير بأن الحوثي ذهب إلى حرب دون أن يخوله أحد من اليمنيين في ذلك . ماذا جنى اليمنيون من تلك الحرب ؟ إن ما لقيته اليمن في هذه الفترة من اختلالات سياسية واقتصادية وأمنية هو من ذيول الهزيمة التي لحقت بالحوثي منذ إدخاله إلى العاصمة صنعاء .

لا تريد هذه العصابة بناء دولة حرة وسيدة ومزدهرة وتوفير الأمن للشعب بمقدار ما تريد أن تبقي اليمن مجرد ساحة للصراع . لقد وقفت عائقا أمام أحلام الشعب اليمني . فهي التي تقرر الحرب وهي التي تقرر السلام والحياة والموت .

وفي الضفة الأخرى ولدت الشرعية ميتة منزوعة القرار . ليجد الشعب اليمني نفسه أمام أعداء يتراشقون بالموت وهو يحصد الجوع والهروب إلى المنافي .

فالحوثي لا يخوض حربا فحسب بل يمارس إفناء للإنسان ودمار للديار والقيم .

أي وطن بعد هذا كله تزعم هذه العصابة أنها تدافع عنه ؟ وأي عاقل بعد كل هذا مازال يصدق زعمها ؟ أي وطن تدافع عنه وقد حولته إلى سجن كبير ومقبرة كبرى . موت يومي للأطفال والنساء والشباب وتمزيق كل ما أسس ويؤسس في النسيج الاجتماعي وعلى الأرض ، وأي انتصار تتحدث عنه وأي هزيمة يتكبدها العدو . لا توجد جماعة وضعت نفسها وبلدها بهذا المأزق مثل جماعة الحوثي . حولت أحلام اليمنيين ووطنهم إلى مشروع للموت بدل الحياة .

إذا لم تغير الشرعية من سلوكها وأهدافها نحو التعاطي مع هذه العصابة فإنها ستبكي مثل النساء على أرض لم تحافظ عليها مثل الرجال ، وجبهات مطعونة بالخيانة وشبابنا يروون بدمائهم الأرض بلا ثمن ولا هدف .

كيف سنهزم هذا المشروع الطائفي والمؤتمريون يدعون الله ألا ينتصر الإصلاح في نهم والجوف ومارب . والإصلاحيون يدعون الله ألا ينتصر طارق عفاش في الساحل . مفارقات عجيبة داخل الصف الجمهوري .

أنا لا أعتب على أولئك المحافظين على الكرسي داخل الشرعية فمن حقهم أن يحافظوا على مساحة المتر الواحد الذي يمتلكونه ، لكن أين هم المثقفون والمفكرون وأساتذة الجامعات والمعلمون والإعلاميون ؟ لقد تحولوا إلى ديناصورات ميتة وخراتيت عاجزة عن الحركة وعقول مشلولة ، ماتت لديهم كل الأحاسيس .

على الجميع ألا يتوقع من عصابة طائفية الرأفة والحرص على دماء اليمنيين أو مستقبلهم . نتوقع منهاأبشع للممارسات خاصة إذا كان العدو هذه الجماعة الملعونة منذ أن عرفت وعلى مر التاريخ .

المزعج في الأمر أن يضيع الشعب اليمني بوصلته ويوهم نفسه بإمكانية النوم بطمأنينة بالقرب من جحر الثعابين . والمزعج أكثر أن يظن البعض بأن الحية يمكن ترويضها قبل اقتلاع أنيابها .

ومن يعتقد أنه سيذهب إلى سلام مع هذه العصابة دون هزيمتها ولو حتى جزئيا سيضيع مزيدا من الوقت والجهد .

#اليمن_الجمهوري



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تضارب الأنباء حول اكتشاف اول اصابة بفيروس كورونا في اليمن (تفاصيل خاصة)
قيادي في الانتقالي : هناك مخطط لإسقاط عدن من الداخل
عاجل: المعلا-سماع دوي انفجار
الشرطة تقول انها فتحت تحقيقا في واقعة اغتصاب نازحات بعدن
حزام الصبيحة واللواء التاسع صاعقة يسيطران على الساحل الغربي من باب المندب الى رأس عمران
مقالات الرأي
حادثة تلو الأخرى،وتعدٍ يتبعه آخر،وتجاوزات لم تجد من يردعها أو يصدها،ورغم هذا وذاك غامر الأطباء والعمال
  د. محمد  مأرب التي جرب حربها الحوثيون في ٢٠١٥ هي مأرب التي يحاول "كتبة المحوات والتعاويذ" أن يختبروها
  بعد خمس سنوات من الحرب يتساءل الكثير من الناس اليوم عن الأسباب التي أدت إلى عدم حسم المعركة وحدوث بعض
حينما أطلق إسماعيل هنيّة لقب "شهيد القدس" على الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس بعد
     د. عبدالرحمن الوالي    ((هذه مقالة كتبتها في 12 فبراير 2017م (قبل تأسيس الانتقالي) ويبدو أن محتواها
من ظن ان لحج تحررت لاستعادة شرعية الفنادق فهو واهم قضيتنا ليست شرعية او مناصب ...لحج خرجت للدفاع عن ارضها
عندما ينظر المرء إلى واقعنا نحن اليوم كأمة كانت تتربع كرسي صدارة العالم لقرون طويلة والتي وصفها ربنا سبحانه
لا شك أن محافظ محافظة مأرب اللواء" سلطان العرادة " هو من الرجال الكبار الذين سيسجل لهم التاريخ أنه مع الجيش
  _____   ما كتبته قبل يومين، عن وباء كورونا في صنعاء، أثار فزعا لدى شريحة من الناس، وجدلا على مستويات
  ----------------------- ٣- اليمن وطن وليس غنيمة حرب . واليمني مواطن ، وهو مالك السلطة ومصدرها ،  وليس رعوياً أو أسير
-
اتبعنا على فيسبوك