مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 12:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 19 فبراير 2020 03:42 مساءً

الصراع على أرض المهرة وعلاقته بمشاريع اليمننة...!!!

على الرغم من إن محافظة المهرة الجنوبية، ظلت طوال السنوات الفارطة في معزل عن تلك الحرب المدمرة التي شهدها البلد وما زال، والتي انطلق مسلسل أحداثها الدامي في مطلع العام 2015م، إلا إن إرهاصات صراع مشابه على تراب المحافظة، أضحت أكثر وضوحا، وتعززها جملة من المقدمات الموضوعية التي شهدتها المحافظة مؤخرا.


حتى تكتمل لدينا الصورة الحقيقية عن أكثر الأسباب والدوافع الكامنة خلف الصراع، يجب إن نتوقف قليلا لإلقاء نظرة سريعة ومتفحصة عن الأهمية الاقتصادية والجيوسياسية التي تحتلها تلك البقعة الهامة من الأرض الجنوبية. 
فبحسب خبراء اقتصاد ومتخصصين تضم محافظة المهرة وصحاري الربع الخالي التابعة لها، مخزونا إستراتيجيا ضخما من المياه، تشير تقديراته الأولية لترليونات الأمتار المكعبة، وفي حال تم استغلال هذا المورد الحيوي، يصبح بالإمكان توفير غذاء لبلد يقدر سكانه بثلاثين مليون نسمة، ولمدة قرن من الزمان على أقل تقدير، هذا فضلا عن ما سوى ذلك من الثروات البحرية والمعدنية الأخرى التي تحتويها محافظة المهرة وملحقاتها، إذا استثنينا هنا مقدراتها السياحية وموقعها العسكري الحساس.


ومن المؤكد لذلك فقد باتت محافظة المهرة ومقدراتها الهائلة، عامل جذب للكثير من القوى الطامعة، سواء كانت داخلية أم خارجية، والتي نلحظ اليوم حضورها على تراب المهرة، وعلى رأس ذلك إضافة لقوى صنعاء صاحبة الحضور القديم والقوي، الوجود السعودي هناك والذي أخذ يتزايد مؤخرا، وليس عن ذلك ببعيد الدور المتوقع إن تلعبه سلطنة عمان، التي بالتأكيد لن ترغب في إن ترى الوجود السعودي على مرمى حجر من أراضيها، وبالمقابل وعلى نفس السياق لا نستبعد تورط أطراف دولية في صراع هام كهذا، من خلال أذرع وأدوات محلية وإقليمية.


من دون أي شك فقد بلغ الصراع المحتدم في المحافظة المعروف عنها مدنيتها وسلمية أهلها ذروته، إلا أنه نزاع تسترخص الغوالي في سبيله، لارتباطه بمبررات تُرى بعين أطراف النزاع المختلفة أكثر منطقية وقبول.

إلا أنه من عظيم المفارقات في هذا الصراع المحموم والتي تستحق الالتفات والتوقف عندها، غياب الحضور الجنوبي وبشكل جلي، ذلك الحضور الذي يُفترض له إن يغير سبيل الصراع وبالوجهة المطلوبة، ولصالح الطرف المقبول جنوبيا، أو بالأحرى لصالح الجنوب نفسه.


إحجام المجلس الانتقالي وبقية القوى الجنوبية الحية، بل وابتعادهم عن مجريات تلك الأحداث في أهم محافظة جنوبية، تصرف غير وجيه في أي تقدير موضوعي، كون ذلك لا يصب في خانة الآمال والتطلعات المنشودة للجنوبيين، والرامية لإيجاد قدر من التقارب والوحدة بين مختلف مناطق وجهات ومحافظات الجنوب، والنأي بها عن مشاريع اليمننة المرفوضة، لا سيما في ضوء ذلك التواجد القوي والملفت للقوى اليمنية المختلفة والشرعية الإخوانية.


نميل للاعتقاد مجددا بنهاية وشيكة لأتون ذلك الصراع الدائر على التراب المهري، من خلال إبرام صفقات سياسية تشوبها السرية، بين الطرف الإقليمي الفاعل والقوى اليمنية، ثمنها سيدفعه الجنوبيون باهضا على أكثر من صعيد.

والله على ما نقول شهيد.

تعليقات القراء
444807
[1] ايش يقرب لك الدويل باراس?
الأربعاء 19 فبراير 2020
سلطان زمانه | ريمة
مشاريع اليمننة, وما أدراك ما اليمننة! ناقص أن تتحدث عن الإخوانجية لتكون نسخة منه. ألا فلتعلم يا هذا أن المهرة قد ارتضت اليمننة ونبذت الجنعرة نهائيًا; تشهد بذلك اعتصاماتها ومهرجاناتها. حقكم الجنعرباويون فشلوا في إخراج مسيرة مؤيدة لهم هناك.

444807
[2] جحش
الأربعاء 19 فبراير 2020
شمسون | حضرموت
تقرير بايخ بعيد عن الواقع يشبه صاحبه اهبل

444807
[3] وللأغبياء نصيباً مما يكتبون!!!!!؟؟؟؟ رقم (1) و2!!!!
الأربعاء 19 فبراير 2020
عائد اليه الوعي/ شبوه | هائم على وجهه بلاء عنوان !!!!!!
للا

444807
[4] من اين اتيت بهذا الكلام المخبول ؟؟؟
الخميس 20 فبراير 2020
محمد الحباني | السعودية
يقول الكاتب : "" فبحسب خبراء اقتصاد ومتخصصين تضم محافظة المهرة وصحاري الربع الخالي التابعة لها، مخزونا إستراتيجيا ضخما من المياه، تشير تقديراته الأولية لترليونات الأمتار المكعبة، وفي حال تم استغلال هذا المورد الحيوي، يصبح بالإمكان توفير غذاء لبلد يقدر سكانه بثلاثين مليون نسمة، ولمدة قرن من الزمان على أقل تقدير"" ليس هناك اي صراع و مراع عن المهره فهي ارض يمنية وحدودها مع جيرانها مرسومة و موثقة بخرائط فلا خوف عليها الا من الابواق المرتزقة التي تعيش على الكسب من وراء اختلاق الكاذيب التي لا يصدقها احد.

444807
[5] نعم اليمن ارادة شعب ليحكمه ويقيم له وزنا
الخميس 20 فبراير 2020
بسام خضر | عدن
كلمت اليمننه حرفت واستقلة بطريق غير طريقها وكثير من المواطن العادي التبس عليه الفهم بمسمى اليمن والفرق بين اليمن ارض وانسان وسياسة طاءفه تاءسس دوله باسم اليمن ولا تقيم للمواطن اليمني وزن ولا قيمه فلا يجوز ارتباط اليمني بهذه الدوله الذي لايضمن حقوقه فيها وهذا ينطبق على الامام سابقا والرؤساء الزيديه لاحقا واخرهم عفاش والان الحوثي لايحق الهم حكم اليمني واليمني ليس له قيمه عندهم اما يؤسسون دوله في ارض يسيطرون عليها مثل الحوثي هذا موضوع سياسي عنصري تبنوه باسم اليمن لحكم اليمني بمعنى اليمن ارض وانسان موضوع غير واليمن مسميات اليمن بامور سياسيه تخص طاءفه او قبيله مثل الزيديه الحاشديه هذا موضوع غير وعامة الشعب اليمني غير مجبور للخضوع لهذه السياسه العنصريه ببحجة ان دولتهم العنصريه سموها يمن بل واجب الشعب اليمني ان يفرض ارادته لمن يحكمه ويقيم له وزنا هذا كلام العقل وليس كلام الدجل والتزييف

444807
[6] الى مشرف العصيده، المأجور للمأجور الخرجي، حجبت مداخلتي وانت تعلم وسيدك يعلم انها الحقيقه التي منها تستخفون!! يا اراذل الأمه!!!!!
الخميس 20 فبراير 2020
عائد اليه الوعي: شبوه | شبوة الشهباء
###########################33

444807
[7] الصراع في المهره والاطماع التوسعيه لابويمن اللصوص
الخميس 20 فبراير 2020
المهري ابومردم الجنوبي العربي | الغيضه حاضرة محافظة المهره الجنوبيه العربيه
باختصارشديدنوجه هذه الرساله للمستوطن الدحباشي النازح من جنوب العربيه اليمنيه ياهذاالمخبرالاجيرمعروفه اهدافكم من فتح مواضيع مثل هذه في هذه الفتره التي تتواصل فيهاهزايم الشرعيه الفاشله الاخونجيه وذلك يابوق ومطبل للشرعيه الاخونجيه برءاسات اللعنه على الجنوب العربي هذاالخامل البليدمهزوم مركوزوانت يابن لزرق معروف اصلاتاريخك قبل ان تحضرللعاصمه الجنوبيه عدن منذان كنت يافع متشردفي ازقة الجحمليه بتعز ومعظم لياليك تقضيهافي فرزة التكاسي المتجه الى مديريتك الحجريه مع سايقي السيارات ومن بعدهاتبنتك مخابرات عفاش واوعزت لك بان تستقربالعاصمه الجنوبيه العربيه عدن بالتعاون مع مجاميع من ابناءبلدك تعز وعندماشعرالمجرم عفاش بخطورة الدورالتوعوي لجريدة الايام الجنوبيه العربيه قام بضربها واوعزبانشاءصحف ومواقع صفراءلتزييف الوعي الجنوبي وتمييع مبداءفك الارتباط من الوحله الكارثه اليمنيه ومن الهويه اليمنيه وهاانت يابنلزرق تؤدي دورك الفاشل بجداره بحكم حقدك على الجنوب العربي وشعبه ولكنك مكشوف ومفضوحه اساليبك فلن تغطي على هزايم الشرعيه الاخونجيه الفاشله والسرق بزعامة مهزوم مركوز هادي والدسيدك وصديقك الخاص جداجدا اللوطي جلال ابن مهزوم مركوزوغالبية الجنوبيين عارفين دورك وعلاقتك الخاصه جدامع اللوطي جلال مركوزونتحداك ياالناعم جدا صاحب الصوت والجسم الانثوي نشرهذاالتعليق ولكن اشك لانك تفتقدللشجاعه والرجوله حسب مايقولو غالبية شباب الجنوب العربي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر رئاسي: الرئيس هادي اوقف العمل بقرار وقف الوزير الجبواني عن العمل
اندلاع اشتباكات بكابوتا
عاجل: قوة من امن عدن ومجاميع من الجريري والعوالق تعيد للمواطنة غادة العولقي فيلتها بحي انماء (Translated to English )
عاجل : تعزيزات عسكرية سعودية في طريقها الى عدن وابين (Translated to English )
عاجل : الوزير الجبواني يقدم استقالته من منصبه
مقالات الرأي
  يا قيادات الشرعية هل تدركوا ماذا يعني ان الحوثي مستميت في صرواح والمشجح وهيلان والكسارة وقانية ومفرق
استمعنا الى مناشدة صوتية وجهها قائد الحزام الامني في المنصوره الحالمي بشان اعتداء على نقطة تابعة له من قبل
أطلق محافظ حضرموت، أمس الاول، صرخة مدوية في كل الأرجاء الوطنية والاقليمية والدولية حول ضرورة الالتفات
-ان حلم كل شاب وأسرته ان يحظى بتعليم راقي في جامعه عصريه وان يحظى على فرصة عمل تعطيه الاستقرار لتأسيس عائله في
  علي ناصر محمد تمر عدن في اسوأ وضع لها لم تشهده من قبل، في تاريخها المعاصر ، فلم تشهد المدينة كل هذا الكم من
     خواطر كتبها: داؤود أحمد     شاءت الأقدار أن تندلع شرارة الحرب مطلع صيف عام 2015 في عدن جنوب
لا يخفى على أحد وضع البلاد، وما يمكن أن يحدث حال – لا سمح الله – انتشر فيروس (كورونا) عندنا، إذ لا تسمح
عندما هاجم الحوثيون نهم والجوف وطالب المجتمع الدولي بعدم التصعيد ، رمى الحوثيون بورقة ناقلة النفط صافر التي
في تحليل سياسي لصحيفة "عدن الغد" هذا اليوم ، عن أسلوب التحامل الذي ورد في منشور فيسبوك يوم أمس لخالد بحاح ضد
بالأمس كان يوماً حزيناً علينا جميعا عندما تلقينا الخبر الفاجع بوفاة الاخ العزيز جداً على قلوبنا العميد محمد
-
اتبعنا على فيسبوك