مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 02:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 18 فبراير 2020 10:55 مساءً

فلتحيا الحياة!


يبدو لي أن الاستقرار في هذه البلاد كان وسيظل ظاهرة نسبية جدا.
فمنذ أن بدأت أدرك ما يدور حولي في ستينيات القرن الماضي أشعر أننا نعيش في دوامة ثورات وحروب وصراعات وأزمات. وكنت، في السابق، أقول لنفسي إن هذه هي آخر أزمة، وخلاص: ستستقر أحوالنا. لكننا استمرينا في الأزمات والصراعات الدامية .. وفي الحياة… النسبية. وأصبحت الأزمات وحالة اللا استقرار جزءا من حياتنا. بل أن اللااستقرار هو حياتنا.

وحتى العالم الخارجي تقبلنا هكذا. فالأجانب، على الرغم من معرفتهم بأنهم ربما سيكونون رهائن وضحية لاختطاف ومساومة في أرضنا، فهم يأتون ليتفرجوا علينا وعلى بلادنا وأحوالنا الغريبة، ولو في حقائب الأمم المتحدة وممثليها والمنظمات الدولية، الحقيقية والوهمية والمشبوهة . يبدو أن مآسينا يمكن أن تكون سلعة سياحية جاذبة لكثير من السياح المغامرين والدجالين.
وبما أن زمن الحرب، واللااستقرار، واللاكهرباء واللابترول واللامرتب، واللاتعليم قد طال هذه المرة، فقد بدأ الناس هنا يحاولون التكيّف مع الوضع، واغتنام ما تبقى لهم من أيام. فلم يعد من المعقول أن ننتظر إلى ما لا نهاية الزمن الذي ستستقر فيها هذه البلاد لكي نبدأ نعيش.
فعلى الرغم من استمرار الحرب والدماء، دماء الشهداء، والكوليرا، والضنك والمكرفس -والله أعلم ما القادم- نحاول تطبيع كثير من مظاهر الحياة في مدننا، من التعليم إلى التسوق ودوري كرة القدم والطائرة إلى خدمات الشيشة في كورنيش قحطان الشعبي في خورمكسر، إلى موسم البلدة في المكلا،.
ولأرفع من معنوياتي ومعنوياتكم، أتساءل معكم: هلي يختلف وضعنا اليوم في هذه البلاد عن الوضع الذي عاشته البلدان الأوروبية خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية؟ ففي تلك السنوات، سنوات الحرب، لم تتوقف الحياة نهائيا .. لا في باريس ولا في لندن ولا في برلين ولا موسكو. فلتحيا الحياة!

تعليقات القراء
444666
[1] والله انك عبيط
الأربعاء 19 فبراير 2020
عدني | عدن
والله انك عبيط ياعمشوش ، قد كلامك الفاضي وفلسفتك الفارغة جابت لنا الطرش والمكرفس في الكلية، عادك كمان بتلحق نحن للانترنت لا والله كثير.

444666
[2] أكبر هفة وصغير عقل
الأربعاء 19 فبراير 2020
عدني | عدن
أكبر مهفوف وصغير عقل هذا الذي يسمس نفسه د. عمشوش، أتمنى من أي واحد يجلس معه 10 دقائق ويفهم منه كلمة واحدة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل : انفجار عبوة ناسفة بموكب للقوات السعودية بعدن
بعد تشييع جنازة والدته.. يمني يتعرض لضرب مبرح في الهند (فيديو)
عاجل : استهداف موكب عسكري للتحالف بعدن بتفجير
عاجل: مسلح يغتال شابا بالمنصورة
إصابة مسؤول يمني بفيروس كورونا
مقالات الرأي
    يكفي أن تشاهد قنوات مليشيات الحوثي أو تستمع اذاعاتهم التي يتجاوز عددها الـ28 إذاعة وتبث في أنحاء
لم يبق سوى 20 ألف أسد في الأرض، يوما ما سيتحول الأسد إلى كائن أسطوري. سيموت الملك وسيحمل الضبع لقب ملك الغابة
    المواقف الوطنية يجب ان لا تتجزأ كما أن جهود ومبادرات تعزيز توحيد الصف الوطني لا يجب أن تكون من طرف
هنالك أعتقاد سائد بأن لفظ كلمة الدولة أو الحكومة يحمل نفس المعنى حيث يستخدم اللفظان بالتناوب كمترادفات في
تناقلت وكالات الأنباء العالمية الإحتفال الذي أقيم في مدينة ووهان الصينية بمناسبة رفع الحظر عنها، وعودة سبل
  حال الضالع اليوم لا يسر عدواً ولا صديقاً البتة ؛ ليس فقط في الجانب الخدمي المتدهور بشكل لا يصدق ، بل حتى في
على "...." أن يدركوا أن المسار أعوج ولا بد أن يستقيم الحال .. اليوم يهرول الذين شاركوا وتسببوا بأعوجاج المسار وهم
العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب
  مصطفى النعمان  لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبراير الماضي على
كتبت عن الميسري، وقلت إن عدن أيام كان الميسري فيها غير، وقرأت عن بعض الخصوم للدولة، والنظام يتمنون عودة
-
اتبعنا على فيسبوك