مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 30 مارس 2020 04:01 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 فبراير 2020 06:38 مساءً

الكتابة عن الرئيس شرف عظيم

الكتابة عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي الإنسان والقائد والمسؤول مسألة ليست سهلة، فهي الكتابة عن انقلاب على شرعية وطن.. وهي الكتابة عن السلام وعن بناء الجيش الوطني, ووقوفه بوعي وشجاعة في وجه المليشيات الانقلابية الحوثية الايرانية, وعن الإيمان بتراكم النضال بهدوء, وهي الكتابة عن قرارات الشرعية الدولية وعن الأمم المتحدة وعن مجلس الأمن وعن سياسات الاتحاد الأوروبي إزاء انقلاب الانقلابيين الحوثيين الايرانيين, وهي الكتابة عن فهمه لاستعادة الدولة المختطفة, لذا فأنني سأكتب عنه من خلال الآخرين الذين كتبوا عنه بإنصاف ورؤية موضوعية . 

 

ظل الرئيس عبدربه منصور هادي صريحاً وصراحته دفعته إلى ألا يقول علنا إلا ما يعتقد، وجعلته يميل إلى قلة التصريحات أو الظهور في وسائل الإعلام بطوعه.. وهو لا يؤمن بالاستعراض أو المباهاة ولا يستعجل الحصاد أو جمع الغنائم.. ولا يقدم لشعبه ما يشغله عن الحقائق من خلال انتصارات مزعومة، لا يحب أن يقول عن نفسه ولكنه يعتقد أن ما يقوله عنه من يؤمنون بخطة هو الأصوب والأسلم، لذا يترك مسيرته للتاريخ حتى يجري تقييمها..

 

لا يؤمن الرئيس عبدربه منصور هادي بالفكر الانقلابي ولم يمارسه ويتعامل مع الأحداث بوقار وهدوء ولا ينفعل إلا حين يرى أن الحق يُغيب، أو أن هناك من يدلسه ويريد تزييفه.. هادي واقعي وعملي بعيد عن التعبوية و الشعاراتية وعن الخلط والديمانموجيا وعن ازدواجية الرؤية والتصريحات والتصورات, يتقن الكلام كما يتقن الكتابة، ويتقن الاستماع والصمت كما يتقن استغلال الوقت ويرى الكلمة مسؤولية، فلا يضعها إلا حيث يجب أن توضع، ويرى أنها أمانة فكيف به وهو يقدمها في قضية استعادة شرعيته وباسم شعب بأكمله.

 

عبدربه منصور هادي في كل معاركه التفاوضية والميدانية وقراراته الهامة والمصيرية كان صادقاً ومنسجماً مع نفسه.. وكان يخدم رؤيته, حظي باحترام المحترمين من قادة العالم لصدقه وتمسكه باستعادة الدولة المختطفة وحرصه عليه ولإيمانه بالإسلام عقيدة وسلوكا وثقافة ورؤية, حمل اليمن في قلبه ومشاعره ولم تحل قسوة الحياة أو شدتها لإسقاط الانتماء إلى اليمن في نفسه,  ولذا ظلت بذرتها حية في وجدانه وظل يعمل على زراعتها . 

 

وأخيراً, لا آخراً, أعتقد، والاعتقاد هو اليقين، ما قلت سلفاً إنما هي محاولة لوضع شيء عن الرجل ومنه على الورق، علّ هناك من يأتي ليعيد إنتاج ما أقدمه بصورة أفضل وأوضح وأكثر إتقاناً, فمراس الرجل وطول تجربته يحتاجان إلى عمل أكبر وأهم ليبدو في المتناول, والله من وراء القصد . 

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .

تعليقات القراء
444288
[1] الله يفتح عليك يا بارمادة واحنا في سنين الرمادة
الاثنين 17 فبراير 2020
ابو احمد | عدن
اكتفب بعنوان التعليق

444288
[2] متسلق فاشل
الاثنين 17 فبراير 2020
المنافقون بعضهم اولياء بعض | جنوبيه
الفاسد يحب الفسده مثله

444288
[3] والديما نموجيا
الاثنين 17 فبراير 2020
بسام سالم | مرخه العليا
والديما نموجيا ترجم افتح كتاب المعاني...... او رح ادرس المسطلحات السياسيه ........ ضيعتونا بلفلاف الكلام ليقولو عباقره يااخي نحن عرب وتكلم عربي اللغه العربيه لغة القرءان فتحوا لها معاهد بكل العالم تكلم عربي كل مسطلح له تعريف بالعربي تكلم بالتعريف ليفهم المواطن البسيط ايش تقول حتى المترجم جوجل لم يترجم مسطلحك

444288
[4] من أغاني لحج الخضيرة ( للفنان الراحل فيصل علوي )
الثلاثاء 18 فبراير 2020
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية .. اقليم حضرموت
على بالي مكاني مانسيتك ** وقلبي مسكنك يامن هويتك ** وليتك ليت يالمحبوب ليتك ** تلبي دعوتي لما دعيتك *" .... على بالي مكاني مانسيتك .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احتدام المعارك بمارب
المعارك تقترب من مركز عاصمة مأرب وسط مخاوف من سقوطها بيد الحوثي
عاجل: مقتل شخص باطلاق نار اثر نزاع على ارضية بقرية قرو غرب عدن
فيروس كورونا: هل تقضي درجة الحرارة المرتفعة على الوباء؟
زرياب كرة القدم اليمنية إيهاب النزيلي: البيئة الرياضية اليمنية طاردة لأبنائها (حوار)
مقالات الرأي
لا يختلف اثنان بصدد مصدر وباء كورونا القاتل، بل يوشك إن يتفق الجميع وعلى رأس هؤلاء خبراء ومؤسسات في دول كبرى،
  راسلني الرئيس علي ناصر محمد ..منذ أيام فوارط ..وابلغني سلامه وتحياته ..مصحوبه باإنغام فيروز العصفوري ...سلم
من خلال قراءتنا لمذكرة رئيس الوزراء مخاطباً وزير النقل صالح الجبواني  جاء فيها، ( نظراً للإخلال الجسيم في
عند اطلاعي وقراءتي لاهداف ومبادئ الائتلاف الوطني الجنوبي استوقفتني احدى فقرات مبادئ ذلك الائتلاف وتأملت في
في الوقت الذي جيش فيه النظام العالمي اليوم كل اجهزة الاعلام وحرك كافة المراكز الاعلامية مقروئه ومرئية
    لَقَدْ كَانَتِ السَّنَوَاتُ الْمَاضِيَةُ، وَفِي ظِلِّ وُجُودِ أَحْزَابٍ وتياراتٍ مُتَعَدِّدةٍ،
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
-
اتبعنا على فيسبوك