مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 06 أبريل 2020 07:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 12 فبراير 2020 01:31 مساءً

ثورة فبراير والأمل الموؤود

 

بغض النظر عما إذا كانت الانطلاقة الأولى للثورة الشبابية السلمية اليمنية في 11 فبراير 2011م أم قبل ذلك بأيام فقد صار متعارفا على أنها ثورة فبراير وهو أمر شكلي لا يعني شيئا بالنسبة لجوهر ومضمون هذه الثورة ومحمولاتها وما تضمنته من معاني ومدلولات وأبعاد.
أتحدث عن ثورة الشباب السلمية اليمنية التي مثلت بارقة الأمل التي راهن عليها الملايين وجذبت إليها كل الأنظار السياسية والإعلامية في الداخل والخارج ويمكنني في هذا السياق التأكيد على الحقائق التالية:
• ثورة فبراير 2011م جاءت لتعبر عن امتلاء وعاء الصبر والمعاناة لدى الغالبية العظمي من سكان اليمن في الشمال والجنوب، وعدم قدرة الشعب على تحمل المزيد من المعاناة لنظام كان يتجه نحو التحول إلى مملكة وراثية لا تختلف عن المملكة التي ثار ضدها اليمنيون منذ مطلع الثلاثينات من القرن المنصرم بينما كانت مساحات الفقر والتخلف والأوبئة والتفتت الوطني والا جتماعي والانهيار الأخلاقي والمادي آخذةً في الاتساع دون أ، يأبه لها النظام أو يفكر في تفادي تداعياتها.
• تفوق الشباب الذين أوقدوا شعلة الثورة على كل القوى السياسية اليمنية (الحاكمة والمعارضة) حينها وبرهنوا قدرتهم على نهج التغيير بعناوين جديدة ومتطلبات جدديدة وأدوات جديدة، وهو ما لم تستوعبه كل القوى المعارضة، ناهيك عن القوى الحاكمة التي اختزلت الوطن في نفسها واعتبرت كل مطلب للتغيير هو مؤامرة على (الوطن) الذي اختزلته في نفسها.
• ارتبكت القوى السياسية المعارضة فوجدت نفسها في مأزق، فلا هي تمتلك الجرأة لتتبنى نفس الشعارات وتواجه الحاكم بنفس شجاعة الشباب وجُرءَتهم ولا هي تستطيع الوقوف ضد إرادة الشعب التي عبر عنها شباب الثورة، لكنها (أي القوى السياسية المعارضة) عندما أيقنت باستحالة هزيمة الثورة اضطرت على مضض الالتحاق بموكبها وجرى بعد ذلك ما جرى، وفي هذه الجزئية يمكن الحديث عن الكثير من التفاصيل التي لا أرى الوقت مناسبا للتعرض لها وسأعرضها في حينها.
• لم يقتصر الالتحاق بموكب الثورة على الأحزاب التي أعلنت معارضتها لنظام الرئيس صالح وحلفائه، بل لقد انشق جناح كبير ومهم من نظام صالح ليلتحق بالثورة، وكانت تلك لحظة فارقة، من زاويتين: الزاوية الإيجابية تمثلت في ترجيح كفة قوى الثورة وتوسيع نطاقها وتصدع الجبهة الأخرى، والزاوية السلبية أن من التحقوا بموكب الثورة من أساطين النظام قد تحولوا إلى أوصياء على الثورة وراحوا يتحكمون بخطاب المنصات ويصدرون لغتهم العابثة والمسيئة للمضمون الوطني الاجتماعي النقي للبدايات الأولى للثورة الشبابية السلمية.
• كان تهور النظام ولجوءه إلى العنف والقصف ومحاولات السحق عامل دفع لقوى الثورة وعنوان هزيمة أخلاقية ومعنوية للنظام، لكن النظام نجح في نقل المواجهة المدنية السلمية إلى مواجهات مسلحة في بعض الأحياء والضواحي وكان ذلك بداية لتشويه الطابع السلمي المدني للثورة وجماهيرها الساحقة.
• افتقدت الثورة إلى قيادة وطنية موحدة على الصعيد الوطني وإلى برنامج سياسي واضح الأهداف والمبادئ والاستراتيجية والتكتيك، فتعددت الخطابات وتفاوت قاموس المنصات ومفرداتها فلاحظنا تميزا للخطاب السياسي الوطني المدني الحضاري في ساحات تعز وإب مثلا بينما طغى الخطاب الديني والحديث عن فرض العين وفرض الكفاية، والمفاسد الصغرى والكبرى في صنعاء ، أما في محافظات الجنوب فقد وقف شباب الثورة الجنوبية السلمية متشككين في إمكانية انتصار الثوار الشماليين لمضمون وعدالة القضية الجنوبية، في حين سمعنا خطابات في بعض المهرجانات الصغيرة تدعو إلى محاسبة "الانفصاليين الخونة" ما وسع من شك الثوار الجنوبيين في مصداقية تضامن الثورة الشبابية مع مطالب الشعب الجنوبي,
• وفي هذا السياق كان الكثير من شباب الثورة في صنعاء وتعز قد أعلنوا فعاليات تضامنية وخصصوا جمع خاصة للتضامن مع الشعب الجنوبي ونصرة ثورة الحراك الجنوبية السلمية، وهو ما ولد أمل بأن التغيير الذي بشرت به الثورة سينصف الجنوبيين وسيرد الاعتبار لتضحياتهم ومشروعية مطالبهم.
ولأن الحديث يطول ويطول في المزيد من التفاصيل فإنه من المهم التأكيد على البديهيات التالية:
أولا: من لا يزال يعتقد أن الثورة الشبابية السلمية كانت مؤامرة خارجية أو عمل تخريبي ضد الوطن والمواطنين فإنه يؤكد أنه لا يعيش في هذا الزمن مهما أعرب عن مواقف وسلوك يحاول التعبير بها عن صلته بالعصر ومتطلباته.
ثانيا: من لا يزال يعتقد أنه هو من صنع الثورة وأن الثورة كانت ثورته وحده وأن غيره إنما كان متسلقاً أو مدسوسا أو انتهازيا فإنما يمارس الطغيان والديكتاتورية وإن اقتصرت على الخطاب اللفظي والمفردات السياسية.
ثالثا: نذكر كل الذين سخروا أو يسخرون من الثورة الشبابية وتضحيات الآلاف من الشهداء والجرحى، أن المؤامرة لا تقدم تضحيات ومن يتآمر لا يضحي بنفسه أو بدمه وروحه، لكن تقييم الناس لكل حدث يأتي من زاوية المصالح الذي يرى أن هذا الحدث يقدمها له أو يسلبها منه.
لقد أعلنت الفعاليات الثورية في مدن الشمال الكبيرة تأييدها للثورة الجنوبية السلمية وكان الكثيرين من شباب الثورة قد اعلنوا احترامهم لإرادة الشعب الدنوبي وحقه في اختيار طريقه المستقل بما في ذلك استعادة دولته على حدود العام 1990م، ونتعجب اليوم أن الكثيرين من هؤلاء قد غيروا مواقفهم تجاه الجنوب والجنوبيين بدرجة 180 وصاروا يشيطنون الشعب الجنوبي ويتهمونه بالتمرد والعمالة بعد أن تعلموا منه مفردات المعارضة وعناوين الخطابة وأبجديات الاحتجاج والرفض والتضحية والفداء.
وفي العموم لقد كانت الثورة الشبابية السلمية في فبراير 2011م برعمَ حلمٍ تخلَّق ونما حتى امتدت فروعه إلى كل مفاصل المجتمع لكن الحلم تعرض للوأد قبل أن يزهر وتفوح روائح عطره لتصل إلى كل المتعطشين لها وقبل أن تنضج ثمرته ليحصدها من روى تربتها ورعى شجرتها وتطلع إلى يوم حصادها.
الحلم تعرض للوأد لكن نافورة الأحلام لم تتوقف عن التجدق والتجدد.
أما من وأد الحلم وكيف فهذا ما يمكن التوقف عنده في مناسبة قادمة.
ورحم الله الشهداء وشفى الله الجرحى والمعوقين الذين نساهم السياسيون بعد أن ذاقوا طعم السلطة وتجشأوا ملذاتها حتى وإن كانت سلطة نازحة ووهمية وبلا أرض تضع عليها أقدام نافذيها.

تعليقات القراء
443079
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأربعاء 12 فبراير 2020
ناصح | الجنوب العربي
للأسف الشديد أجد هنا طرح متناقض للمحتوى وعدم تأكيد حقيقة تاريخية تم تزييفها في الجنوب وبانت بعد وحدة الغدر والمكر وراح ضحيتها الآلاف ولايزال الكثير منهم ينتظر شؤمها عليه ، ألَّا وهي عدم وجود وحدة الأرض والثورة والمصير مع من توحدنا معهم وإبتلوا بنقض وليهم عهود ومواثيق يجب إحترامها والحفاظ عليها . الجرح عميق والعاقل الحكيم هو الذي يجب عليه إنهاء مابنيَّ على باطل ولكلٍ وطنه الذي لن يطرد منه ويكفي قتل وتدمير وضغينة تزداد يوماً بعد يوم.

443079
[2] ليس ثوره وانما ديمه قلبنا بابها
الأربعاء 12 فبراير 2020
ناصر شيخ | لحج
الله يمهل ولايهمل اما قولك عفاش نجح بجر الثوره الا مواجهه مسلحه فهذا عقاب الهي لجيش الهضبه العنصري الذي قتل المتضاهرين في زنجبار وعدن ولحج والضالع فكان ذالك عقاب الهي بينهم البين تقاتلوا ثم هم نفسهم طلعوا مدحورين مذعورين هاربيين من عدن وحملوا بالسيارات خدمهم الا حدود الضالع فهذا عقاب الهي وهذه الجاءزه الذي استلموها عنصرية الهضبه وخدمهم فلاداعي لتباكي وحتى الثوره بالشمال ليس لثوره حقيقيه بمعنى الثوره كل الموضوع القاده المجرميين بالهضبه اختلفوا فيما بينهم لمن السطوه والسرقه الكبيره وضهرة باسم ثوره مدعومه اساسا من الاطراف المتصارعه وعلى راءسهم علي محسن والذي يعتبر نفسه مشارك في الحكم وعندما ادرك بتقطيع اجنحته بادر ومن مثله بتحريض الشعب بدعوا اسقاط عفاش وهم من حرك الثوره من تحت الطاوله ضاهرها ثورة شعب وباطنها تمويل من السرق لتلك الثوره ضد السرق والدليل على ذالك سيطرة السرق على الثوره واصبحوا البديل لعفاش بالشمال ديمه قلبنا بابها

443079
[3] عيدروس طبال في الزفه، وانتهازي درجه اولى!!!!!!!!
الخميس 13 فبراير 2020
حنظله العولقي/ الشبواني | مغترب في دثاره!!!!!!!!
اليوم يظهر علينازكثيراً من المنجمين وظاربي الودع!!!؟في محاوله بائيسه لبيع الماء في حارة السقايين, وينفخون بالون قد هوأ في مكان سحيق، اسمه ثورة 11؟فبراير 2011م محاولين ان يضغوهازفي مصاف الثورات والتغييرات التي عرفناها ابان الخريف العربي، والذي صنعته امريكاء وذيالها خصيصاً للوطن العربي ولا سيماء الانظمه التي كانت امريكاء ترى انها على وشك السقوط نتيجة سؤء الاداره والدكتاتوريه المقنّعه ومنها نظام عفاش في اليمن!!!) فقد قامت الاستخبارات بتجنيد حزب الاوساخ ولفيف من الغوقاء في الهضبه السفلى من اليمن لما تعلمه فيهم من هضم للحقوق وعدم النظر لهم او بهم لارساء اي كيان سياسي وسلبهم من الوصول الى المشاركه في اي قرار يخص اليمن من كافة النواحي،، وهذه سياسة متبعه من ايام الحكم القاسمي الامامي! هذه عوامل استغلها حزب الاخوانجيه ليوظفها في اجندته التي استقاها دوماً من توجيهاتcia، بعدما كان الخلاف على قسمة الثروة والجاه والجغرافياء الجنوبيه بعد رحيل الوكيل الحصري، الشيخ عبدالله، فقد اراد عفاش اعادت ترتيب القسمه على اساس الفراغ الذي تركة الشيخ عبدالله الاحمر، والاستحواذ على اكبر حصه !! والاشراف على ما تبقى اين يتم صرفه !!؟ وهكذا حدث الخلاف ومنه تم تجنيد الاصلاح لتلك المهمه والاخوانجيه جندوا اهل الهضبه ولكل منهم هدف وغايه!!فالشارع التعزي والإبي، والتهامي نوعاً ما وجدها فرصه في حماية الطرف القبلي الزيدي الذي كانت له قوة قبليه وكذلك في القوات المسلحه فنزل بكثافه غير معهوده. لكن الاخوانجيه كانوا يدكون اهداف اهل الهضبه فمنحوهم فرصه محدوده حتى تتم المصالحه واعادت ترتيب البيت الزيدي كما هو، فالقوا باهل الهضبه حيث القت برحلها ام قشعمي!!!!! لم تكون هناك ثورة بمفهومها وهاتوا لي من كان قائد هذه الثورة التي يقول عليها د. النقيب وكان معروف لاهل اليمن؟؟؟؟؟ ثم لم نسمع احد نازع عفاش على عرشه او احمد علي على موقعه او يحيىزمحمدرعبدالله، اما طارق عزومات فقد كانت مهمته اي شخص يكتب او يطلع منه كلام على عفاش يرسله له ليؤدبه بما يراه!! كل هذه الخزعبلات كانت لتأديب عفاش من الذين صنعوه ، لانه يتكلم خارج النص وهو غرضه للاستهلاك المحلي، وهم يأخذونه على انه توجه جديد في قضاياء اليمن والقضاياء العربيه وقد سمعتوه في القمم العربيه وثرثراته الجوفاء!!! هناء نؤكد جازمين ان 11 فبراير هي كذبه سبقت ابريل الذي فيه تقبل الكذوب،، وقولوازلبو يافع يدور على شئ له قيمه وصدق: حنظله العولقي 13/ 2/ 20م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اغلاق بوابة مطار عدن الدولي ومسلحون ينتشرون على طول الخط البحري (Translated to English )
اطقم على متنها مسلحين تداهم معرض سيارات بعدن وتقوم بالاستيلاء على عدد من السيارات (Translated to English )
وكالة دولية تتوقع حصول حكومة الحوثي على اعتراف دولي "محدود" وتكشف عن الاسباب
مقتل 25 انقلابياً بمعارك صرواح... وتحرير مواقع في صعدة
عاجل : بدء صرف رواتب منتسبي قوات الامن الخاصة بأقليم عدن
مقالات الرأي
سكوت مريب من قبل أغلب قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في الداخل والخارج لما يحدث للجنوب وشعبه في هكذا أوضاع
الكراهية ضدهم في الأوساط الهندية، بدعم اليمين المتطرف الفاشي RSS الذي ينتمي له رئيس الوزراء،تنتشر كالنار في
 فؤاد قائد علي:  ____ شهد جنوب اليمن الذي كان يتشكل من عشرات الإمارات والسلطنات والمشيخات والدويلات
بصراحة قرار الانتقاليين بوقفهم نهب الأراضي ممتاز  ويفترض ان يطبقونه على أنفسهم ويعيدون مانهبوه تحت شعار
د. عمر عيدروس السقاف صح المثل القائل:(سر في طريق الأمان ثمان.. ولا في طريق الخطر ساعة)..هذا ماكان يجب أن يعمل به
إن صمود فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حتى اللحظة هو صمود فريد من نوعه ، عظيم لا مثيل له في التاريخ ، أذهل
بادئ ذي بدء ، سأنطلق من خطاب طارق محمد عبدالله صالح قائد حراس الجمهورية أمام الجنود الذين خاطبهم قائلا: "
. بدافع الوطنية والحرص النابع من حب الوطن والاستفادة من تجارب ودروس الماضي ،سعت وتسعى كوكبة من القيادات
هناك مراكز قوى سعت وتسعى لافشال أتفاق الرياض وتروج مطابخها الاعلامية المعروفة على مدار الساعة لاثارة
  ---------------------------- جريمة من جرائم الحرب ترتكبها جماعة الحوثي المسلحة باستهدافها لإصلاحية سجن النساء
-
اتبعنا على فيسبوك