مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 26 سبتمبر 2020 11:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير يرصد أسباب تأخر تحقيق النصر على الحوثيين

السبت 25 يناير 2020 04:24 مساءً
القسم السياسي بـ(عدن الغد):

- في الوقت الذي كان اليمنيون ينتظرون دخول صنعاء سقطت جبهة نهم!

- خلال حروبه الست لم ينجح الحوثي في السيطرة على قرية صغيرة وظل محاصرا
في كهوفه.. فلماذا يستعصي اليوم؟

- كيف أثر الصراع بين التحالف والشرعية على الحرب ضد الحوثيين؟

- كيف استفاد الحوثيون من الصراعات في المناطق المحررة؟

- هل أثر غياب الرئيس والحكومة على تحقيق النصر؟

- لماذا انحرفت الحرب ضد الحوثيين عن أهدافها؟

- الرئيس والحكومة في المهجر وقادة الجيش خارج البلاد والقوات المسلحة
غير موحدة.. فكيف سننتصر على الحوثيين؟

- هناك من يستفيد من استمرار الحرب وهو متخم في فنادق الخارج؟

- كيف يمكن أن ينتصر الجندي على قمم نهم والبيضاء وسواحل الحديدة وراتبه
ينهب من قادته العسكريين؟

- حين تنعم المناطق المحررة بالاستقرار وتكون أفضل من صنعاء يمكننا أن ننتصر!

متى ننتصر على الحوثيين؟

ظلت مليشيات الحوثي الكهنوتية تقاتل الدولة اليمنية سنوات طويلة، دون أن
تنجح في تحقيق أي نصرٍ أو حتى تخرج من كهوفها المظلمة في جبال صعدة.

قيد أنملة.. لم تتقدم المليشيات المتمردة، وبقيت حبيسة جحورها وخنادقها
التي أوجدتها منذ حروب الملكيين والجمهوريين خلال عقد الستينيات من القرن
الماضي.

بل أن الجيش اليمني حينها فرض سيطرته على معاقل المليشيات ومقاتلي ما كان
يُعرف "بتنظيم الشباب المؤمن"، غير أن عشق الحوثيين للقتل والحروب أغراهم
لاستئناف قتال الجيش تارةً بعد أخرى.

ورغم أنها جماعة تسعى للخراب والدمار إلا أنها لم تتجاوز حدود مناطقها
التي فرضها الجيش اليمني، حتى أنها كانت تفقدها بسهولة بمجرد تدفق أرتال
القوات المسلحة صوب تلك المناطق.

وبلغت خسائر المليشيات ذروتها حين فقدت زعيمها الروحي والعسكري، حسين بدر
الدين الحوثي، في معارك الحرب الأولى خلال 2004 و2005، ما يؤكد أنها كانت
عاجزةً عن حماية قادتها الكبار من الصف الأول.

واستمر مسلسل الحروب المتتالية في صعدة، حتى بلغ عددها ست حروب في عام
2009، رغم تكرر التهديدات والانتهاكات الحوثية، إلا أنهم في كل حربٍ من
تلك الحروب عجزوا عن مغادرة مربعات كهوفهم ومغاراتهم في جبال مران وحوث
ورازح.



فضيحة دماج

عقب تنفيذ المبادرة الخليجية أواخر 2011، بعد موجة الثورة الشبابية، تجرأ
الحوثيون على الخروج من مناطقهم التاريخية، وحاضناتهم الشعبية التي كانت
تشكل مهد الحركة الإمامية والزيدية منذ بدايتها قبل قرون عديدة.

ورغم تلك الحاضنة الاجتماعية، والسيطرة على تلك المناطق منذ عقود، ورغم
آلتهم الحربية الضخمة والدعم اللامحدود الذي كانوا ومازالوا يتلقونه من
إيران وغيرها، عجز الحوثيون عن السيطرة على مركز ديني صغير وسط جبال
صعدة.

كان الحوثيون يواجهون فضيحةً عسكريةً بكل المقاييس حين فشلوا عن مواجهة
بضع مئات من السلفيين وطلبة العلم الشرعي في مركز دماج، جاءوا لطلب العلم
وليس للحرب أو القتال، ولم يكونوا يمتلكون أية أسلحة سوى الشخصية منها.

لم ينجح الحوثيون في التقدم نحو دماج إلا بعد تسويةٍ سياسية، رضخ حينها
أهالي دماج السلفيون للتهجير القسري، في مشهدٍ يُعبر عن الحالة التي وصل
إليها الجيش اليمني.



تساؤلات

كل تلك الحوادث والوقائع تؤكد أن الحوثيين لم يكونوا ذلك "البعبع"، أو
بمستوى يؤهله للانتصار في أي معركةٍ قد يخوضها.

وهذا ما يثير التساؤلات حول استمرار الحرب مع الحوثيين حتى اليوم منذ خمس
سنوات، رغم كل عوامل النصر وحسم الحرب التي يمتلكها خصومه على الساحتين
اليمنية والإقليمية.

ولعل ما أثار جدلاً واسعاً وغريبًا لدرجةٍ كبيرة، هي الأخبار القادمة من
جبهات القتال مع الحوثيين في جبال نهم، شرق صنعاء، والتي تداولتها وسائل
الإعلام عن سقوط عددٍ من مواقع الحيش اليمني بيد الانقلابيين الحوثيين.

ففي الوقت الذي كان اليمنيون ينتظرون فيه اقتحام العاصمة صنعاء، وإنهاء
الانقلاب، تفاجأوا بانهيار عددٍ من المحاور العسكرية في نهم لصالح
الحوثيين، في واقعةٍ غريبة، تُعيد التساؤلات حول حقيقة قوة الحوثي
وإمكانياته العسكرية، مقارنةً بمن يواجهه.

وهو ما استفز عددًا من المراقبين الذين حاولوا الإجابة عن تلك التساؤلات
مرجعين ذلك إلى العديد من الأسباب التي أدت إلى واقعٍ نعيشه اليوم،
أبرزها الصراعات التي تشهدها الجبهة المضادة للحوثيين، والنزاعات التي
تتصاعد بين وقتٍ وآخر بين عددٍ من الأطراف في المناطق المحررة.

في مقابل وحدة الجبهة الحوثية داخل المناطق التي تخضع لسيطرة الجماعة الانقلابية!.

وفيما يلي سنستعرض أبرز العوامل التي منعت تحقيق الانتصار على مليشيات
غير نظامية، سواء فيما يتعلق بقوات الحكومة الشرعية، والقوات المتواجدة
في المناطق المحررة، أو فيما يتعلق بالحالة العسكرية للحوثي نفسه.



الصراعات الداخلية

لا يمكن لأي حصيفٍ ومتابع جيد لتطورات الأوضاع في اليمن، أن يغفل التأثير
المباشر لتفكك جبهة الشرعية على جبهات القتال الميدانية.

ونقصد بجبهة الشرعية هنا بما فيها قوات الانتقالي باعتبارها في الصف
المقابل ضد الحوثيين، وهذا التصدع الحاصل بقوات الشرعية اليمنية، وما حصل
في عدن خلال أغسطس 2019، كانت له تداعياته العسكرية والأمنية وحتى
السياسية.

ويبدو أن الحوثيين استفادوا من مثل تلك الانقسامات العسكرية في جبهة
الشرعية، وبنى عليها معاركه الحالية وتقدمه، واستغل مثل هذه الثغرة
تماماً كما استغل الانقسام السياسي من قبل.

كما أن عدم توحيد القوات المسلحة في المناطق المحررة، وولاءاتها
المتعددة، ساهم إلى حدٍ بعيد في إضعاف جبهة الشرعية.



الصراع مع التحالف

شهدت اليمن تفاوتًا في مواقف الحكومة اليمنية مع أطرافٍ محددة في التحالف
العربي، كان الصراع إعلاميًا في البداية، من قبل عدد من المراقبين
المنتقدين لبعض تصرفات هذا الطرف أو ذاك في التحالف.

غير أن محللين رجحوا بأن يكون للانسحاب الإماراتي من عددٍ من المدن
اليمنية، وتحديدًا مأرب، أثر عسكري كبير على مجريات العمليات القتالية في
نهم والجوف.

وبعيدًا عن آراء الحكومة الشرعية ومواقفها من الحليف الإماراتي إلا أن
خبراء عسكريين لم يخفوا تأثير انسحاب قوات أبوظبي على الوضع العسكري
العام في اليمن، سواء على جبهات شرق صنعاء أو على الساحل الغربي والتعزي.



غياب الرئيس والحكومة

كثيرًا ما ربط مراقبون بين عدم حسم القتال والحرب مع الحوثيين وبين تواجد
قيادات يمنية وحكومية خارج البلاد.

وهي حقيقة واقعية لا يمكن إنكارها؛ نظرًا لما يمثله عدم تواجد القادة
السياسيين والعسكريين على معنويات الجنود والمقاتلين في جبهات ومحاور
القتال.

ولعله ملفٌ شائك ذلك الملف المتمثل في غياب رئيس الجمهورية وأفراد حكومته
الرئيسيين عن البلاد، وتواجدهم في فنادق الرياض والقاهرة واسطنبول.

ومثل هذا الموقف يثير استياء كثير من المواطنين، وهو أكثر وطئاً على
الجنود والمقاتلين على خطوط النار، ويسهم في إضعاف الروح المعنوية
والقتالية.

كما أن هذا الغياب يؤدي إلى اللا مبالاة، ويلغي روح المسئولية في نفوس
القادة العسكريين الكبار قبل الجنود الصغار الواقفين على محاور القتال
أمام قوات الحوثيين.

إن غياب الرئيس عن التواجد بين مواطنيه وتلمس أوضاعهم، له الكثير من
التأثير العسكري والسياسي وحتى المعيشي، فوجود هرم الدولة قريبًا من هموم
مواطنيه وجنود وجيشه، ينعكس إيجابيًا على معنويات الجميع، تمامًا كما
يؤثر غيابه سلبياً على مجريات الأمور العسكرية والاقتصادية.

ولهذا تبدو مطالب عودة رئيس الجمهورية إلى الداخل اليمني مُلحة وضرورية،
ووفق الظروف الحالية التي تمر بها عدن والمحافظات الجنوبية، فإنه لا يمكن
أن تتحقق تلك المطالب- حاليًا- إلا عبر تنفيذ اتفاق الرياض.

وباعتباره قائدًا أعلى للقوات المسلحة فإن وجود وعودة رئيس الجمهورية إلى
الداخل سيعمل على تغيير المشهد العسكري في اليمن، في ظل تقاعس القادة
العسكريين المتواجدين، سواء في المحافظات الجنوبية أم الشمالية.



الحرب تنحرف عن أهدافها

كان للحرب عند الجبهة المقاومة للمشروع الحوثي أهداف معينة، بعضها كان
مختلفًا بعض الشيء في البداية، لكنها كانت تلتقي على قواسم مشتركة في
النهاية.

فالجنوبيون حين قاوموا الحوثي وقواته كان هدفهم منعه من دخول المحافظات
الجنوبية، باعتباره قوة شمالية تحاول إعادة الهيمنة على الجنوب وتكرار
مأساة خرب 1994، فيما البعض كان هدفه عقائديا.

فيما كانت أهداف الشماليين منع عودة حكم الأئمة من جديد، وتجذير مشروع
الجمهورية وتثبيت الشرعية.

وكلها أهداف يمكن أن تتقابل عند مستوى معين وتلتقي على قواسم مشتركة
وواحدة، غير أن المشاهد اليوم أن كل تلك الأهداف انحرفت عن مسارها
الطبيعي.

فلم يعد الهدف اليوم حماية الجنوب، أو إعادة الشرعية إلى صنعاء، بل إن
هذه الشرعية تحولت عند البعض عدوًا وليست حليفاً، وخسرت كثيرا من داعميها
وحلفائها، حتى أن الهدف العقائدي ومنع نشر المذهب الحوثي الغريب عن ثقافة
وهوية اليمنيين لم يعد في صدارة المشهد اليوم.

وانحراف كل تلك الأهداف مردها في الحقيقة إلى وجود تجاوزات من قبل بعض
القادة العسكريين والسياسيين، أثرت على صغار الجنود والمقاتلين، وانقلبت
سلبًا على سير المعارك والقتال، وتلك التجاوزات لها مظاهر عديدة.



فساد القادة

استمرار العديد من القادة السياسيين والوزراء، بل وحتى العسكريين،
بالتواجد في الخارج، ينعمون برفاهية العيش في فنادق الرياض وأبوظبي
والقاهرة واسطنبول، فيما عامة الشعب يعيشون ضنك العيش ويواجهون صعوبات
الحياة المعيشية التي تتصاعد يوما بعد يوم، من الطبيعي أن تكون لها
انعكاساتها السلبية على مجمل القطاعات في الداخل اليمني.

كما أن انعدام الخدمات الأساسية لدى المواطنين، في الوقت الذي يتسلم فيه
المسئولون في الخارج آلاف الدولارات شهريا كمرتبات يشكل "غبن" عام يزيد
من الفوارق، وربما يثير "النقمة" والتململ بين المواطنين.

ويمكن أن يدخل في هذا الجانب وفي صلب حديثنا، الفساد الذي يمارسه قادة
عسكريون وهم في فنادق مترفة، من خلال انتهاك حقوق الجنود والمقاتلين،
والخصم من مرتباتهم والسطو عليها دون وجه حق؛ مما يؤدي إلى استياء الجنود
في الجبهات وعدم الالتزام بتوجيهات قادتهم.

فكيف يمكن للقوات المرابطة على جبال نهم والضالع والبيضاء، وعلى الساحل
التعزي والحديدي، أن تنتصر ورواتب الجنود تُخصم من ساكني الفنادق، أو
تجار العقارات في القاهرة واسطنبول؟!.



مستفيدون من استمرار الحرب

كل تلك المعطيات والعوامل، من انقسامٍ للقوات المسلحة في المحافظات
المحررة، وتشظي وتصدع الجبهة السياسية للشرعية، وعدم عودة الرئيس
والحكومة، وانعدام الخدمات الأساسية، وسرقة مخصصات الجنود المقاتلين على
الجبهات، وترف وفساد المسئولين، جميعها مسببات لتأخر النصر على الحوثيين.

كما أن جميع تلك المظاهر تشير إلى أن ثمة من يستفيد من استمرار الحرب،
وأن هناك من يتاجر بدماء الشباب اليمني، ولا يسعى أبدًا أو يتمنى توقف
الحرب، بل ربما يعمل على تأجيجها وتأخير الحسم.

ولا ننسى هنا أن نشير إلى التدخلات الخارجية في الشأن اليمني، والتي لا
تسعى إلى وضع حدٍ نهائي للحرب الجارية في اليمن، حتى تبقى الوصاية
الدولية لها، وتبقى ممرات الملاحة الدولية تحت رقابة وتحكم الدول ذات
المصلحة، وتأجيل قيام دولة يمنية قوية، وهذا العامل أحد عوامل استمرار
الحرب، فهناك من يرغب في استمرارها، على المستوى العالمي أيضًا، وليس فقط
المحلي.

وهذا ما يؤكد ما ذهبنا إليه سلفًا أن الحوثي ليس بذلك الخصم العنيد أو
القوي، ولكنه وجد من يعمل على إضرام نيران الحرب وبقائها مشتعلة.



فشل في الإدارة

يتحدث محللون وصحفيون عن أن أهم مكامن الحوثي ونقاط قوته هي في فرض
جبروته وسلطته الواقعية على كل ما يقع تحت سيطرته.

فكثير من المراقبين يشيرون إلى استقرار الأوضاع الأمنية والمعيشية، وحتى
صرف الريال اليمني، في مناطق سيطرة الحوثي.

وهو ما لا نراه في المناطق المحررة، الجنوبية تحديدًا، حيث الاستقرار
الأمني والمعيشي غائب، بل أن الانفلات والفوضى الأمنية هي المسيطرة،
والانقسام العسكري في أوج مستوياته لدرجة المواجهات المتكررة بين الخصوم،
بالإضافة إلى تردي الخدمات.

وكل تلك الملامح تشير إلى العجز في إدارة مثل هذه الأمور السهلة، فمن
الطبيعي إذن الفشل في إدارة المعارك القتالية والعسكرية، وفق ما ذهب إليه
مراقبون.



ما نحتاجه

لا يحتاج القضاء على الحوثيين سوى إلى جيش قوي وحكومة ملتزمة بخطط القضاء
عليه، بعيدًا عن ممارسات الترف والبذخ والفساد الغارق فيه أعضاؤها.

قد يقول قائل إن الجيش القوي السابق الذي وقف ضد الحوثيين قبل أن يخرجوا
من أوكارهم في صعدة كان يعيش في ظل حكومة فاسدة خلال عهد الرئيس السابق
علي صالح؛ لكن صاحب ذلك القول غفل أن الجيش الذي حارب الحوثيين لم يكن
منقسمًا أو مفككًا، ولم تكن وحداته تتقاتل في معارك جانبية.

ما نحتاجه هو أن نكف عن إشعال معارك جانبية، ونتحارب من أجلها، ما نحتاجه
توحيد أهدافنا، ما نحتاجه عودة الرئيس هادي وحكومته إلى عدن أو حتى مأرب
لإدارة المعركة، ما نحتاجه الكف عن الفساد والسطو على مرتبات الجنود
المساكين، ما نحتاجه هو شراكة حقيقية وندية مع الأشقاء في التحالف، ما
نحتاجه هو توحيد جبهاتنا الداخلية، ونبذ الانقسام في القوات المسلحة.

ما نحتاجه هو أن ننهي القتال والحرب التي اكتوى بنيرانها كل فرد بهذا
الوطن، ننهيها ونحن أقوياء، بطريقةٍ تمنع عودتها من جديد.

 
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
همسة بإذن قائد المنطقة العسكرية الرابعة (أما اَن الأوان لتكريمه الشهيد عبدالسلام رشيدالصبيحي )
دائما الأبطال هم من يتقدمون الصف وقت المحن لايبالون بأرواحهم في سبيل عزة الوطن وشموخه'.  لايبالون بالتضحيه في سبيل الحرية والكرامة تاركين وراءهم ثقل كبير لعائلة
لماذا انسحب الخامري من الاجتماع مهدداً باللجوء إلى السلاح ورفض الاستماع إلى محاسبته ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (    الثاني والعشرون     )متابعة وترتيب / الخضر
في الذكرى 58 لثورة 26 سبتمبر.. احتفالات واسعة تثير جدلا بين اوساط اليمنين
تمر علينا الذكرى الثامنة والخمسين لثورة السادس والعشرون من سبتمبر بصورة مختلفة هذه المرة، حيث تعالت الاصوات الشبابية المختلفة التي لم تعد تشعر باي انتماء او مظاهر


تعليقات القراء
439062
[1] جحش
السبت 25 يناير 2020
شمسون | حضرموت
مانحتاجه تطبيق اتفاق الرياض والانسحاب من الجنوب من ابين وحضرموت وشبوه وذهاب قاعدتكم الى نهم لتحريرها ورونا المرجله ولا تبقبقوا وبطلوا تعؤين فاسد مكان فاسد اخر وبطلوا السرقات المعصيه تزيل النعم ربنا سلط الحوثى علؤكم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة نجل شقيق اللواء عيدروس الزبيدي
الدولار يتراجع امام الريال اليمني
العثور على جثة شخص مقتول شمال مدينة انماء
عاجل: قتلى وجرحى اثر انفجار قنبلة يدوية بنقطة العلم
صحفي يكشف عن واقعة صادمة تعرض لها مختل عقلي بعدن
مقالات الرأي
بين مَلَكية شابّة مُقَنّعة وجمهورية شاخت وتآكلت تتأرجح صنعاء ومعها سبتمبر (المنقسم) ما يزال يحمل أسفاراً على
ونحن نعيد اليوم مشهد اللحظة التاريخية لإشعال شعلة ال٢٦ من سبتمبر المجيد ... ثورة اليمنيين ضد الظلم والقهر
في الماضي كانت المنطقة الوسطى بمحافظة ابين اكثر مناطق محافظات الجنوب ترفض الوحدة اليمنيةوفي كل اسبوع تقيم
سبتمبر الشعب كان ثورة في السادس والعشرين ١٩٦٢؛ وسبتمبر الانقلاب كان نكبة في الواحد والعشرين من عام ٢٠١٤ ..
  حكومة مرهونة على أسوار الخزي وأطلال العار ، جعلت من نفسها مناديل " كلينكس " للاستخدام (الخارجي) بعد قضاء
  دنيا الخامري بالعودة إلى عهد سابق أي قبل ثمانية وخمسون عاماً ثار عدداً من الأحرار الأبطال في وجه الإمام
عدم تمكين مدير أمن عدن الجديد العميد الحامدي من مباشرة مهامه خطأً، ومنع مدير الأمن السابق من العودة الى عدن
جـاء في معـرض كلـمة الرئيس هـادي التي القاها يوم الخميس الماضي خلال الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم
-------------------------------# بقلم : عفراء الحريري إشتقت كثيراً لهذا المسمى جمهورية ! ويصادف اليوم ذكرى ٢٦ سبتمبر ، وبعد
كان اول سؤال خطر ببالي بعد الاعلان عن انطلاق او انفجار دوري المناصب في عدن، هو، هل الشرعية تأكل الثوم بفم
-
اتبعنا على فيسبوك