مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:56 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 24 يناير 2020 03:59 مساءً

عندما تسقط الاخلاق

بقلم د. عوض احمد العلقمي..
بقيت الامم على مر التاريخ تتباهى بحضاراتها وثقافاتها اذا توجت بالاخلاق واذا ما اصيبت تلك الاخلاق بشيئ من الخلل او الزلل انما تفقد الامة اهم مقومات تلك الحضارات والثقافات ، من ذلك مانراه اليوم في الامة الغربية من سقوط اخلاقي يفقد حضاراتها كثيرا من رونقها وبهائها وافادة الامم الاخرى منها فنحن لا ننكر ما وصلت اليه الامم الغربية من غزو للفضاء وتسهيل للتواصل في ارجاء كوكب الارض اذ اصبح العالم بفضل الحضارة الغربية قرية صغيرة يستطيع الاب التواصل بابنه من شرق الارض الى مغربها مباشرة على الهواء ويستطيع الاخ زيارة اخيه من جنوب الارض الى شمالها في ساعات غير ان مع ذلك كله قد صاحب تلك الحضارة سقوط اخلاقي مدوي وصلت سوءته الى كل منزل في اسقاع الارض ليس على الامم الغربية فحسب بل على سائر الامم القاطنة كوكب الارض وواحدة منها الامة الاسلامية وسوف نورد في هذا المقال نماذج السقوط في ثلاث فئات : اولها فئة المراهقين ، ونورد من تلك المساوئ التي أصابت هذه الفئة على سبيل التمثيل لا الحصر: العقوق إذ اصبح الابناء لا يدينون في كثير من الاسر باي ولاء لوالديهم فضلا عن الانحراف السلوكي الذي مس الكثير من الشباب بسبب التقليد الاعمى للمنحرفين في الغرب ظنا منهم ان ذلك تقدما وحضارة وكذلك التسرب الذي اصاب طلابنا وطالباتنا في كثير من المؤوسسات التعليمية كأن تجدهم يقضون اوقات الدراسة وهم خارج الاسوار يعبثون بتطبيقات هواتفهم المحمولة ويتبادلون الفيديوهات الهابطة خلقيا دون اي وازع من دين او صحوة من ضمير ، ولم يفد من النت كما ينبغي الا القلة منهم ، وغيرها من المساوئ المستوردة كالتدخين والشمة والمخدرات والمسكرات بانواعها .... أما الغزو الفكري- وهو أخطر الادواء - التي اصابت شبابنا بالشلل التام في الفكر والحركة فاصبحوا فريسة سهلة للاستخبارات الغربية إذ جندتهم في تنظيمات ارهابية تحت مسمى الجهاد فلم يعد يفرق الشباب بين الحلال والحرام وانتهكت حرمة الانسان فاصبح الجميع ضد الجميع يقتل الشاب اخيه مبررا ذلك بمسوغات واهية ما انزل الله بها من سلطان اذ اصبحوا مجرد قتلة لبعضهم دون ان يدركوا شناعة مايفعلون....... واختتم المقال بقول الشاعر :
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم **فأقم عليهم مأتما وعويلا
انتظرونا في الحلقة القادمة......

تعليقات القراء
438868
[1] لالا ياد. الثقافة الغربية ( الاي فيها الخرية قيمة اساسية ) و ليست كل الدول تربي على الثقة واخترام حرية الاخرين
الجمعة 24 يناير 2020
سعيد | الجنوب العربي
التنظير من بعيد او السطهي يخدر ويعكس الصورة المغلوطة للغرب وكانها سيئة . الابداع والحرية متلازمان . لاتنسى ان السلام عندهم وليس عندك ، اسال نفسك ا. التكافل . الجميع الذي يريد الا يكون في وسط العجنة والحرب واللخبطة والتزمت التي هي صارت سمة اساسية في مجتمع مثلما تعيشهً انت ، ماذاديفعل يهرب الى الغرب . للاسف بعضهم الهاربين من بلدان اللهبطة لا يتكيف مع الحرية التي يصل اليها بمعناها التظيف والراقي . باختصار تعلم انت صح ومن ثم اطلق القلم وللاسف لست محقا في تحليلك ، لاتنسى اختلاف الثقافة وتعاملهم خع الاختلاف بشكله الجيد فيه رقي . وحسنات المجتمعات الغربية ( بتفاوت )اافضل من سيئاتها . وشكرا

438868
[2] عود قليل لتارىيخكم ياعلقمي
الجمعة 24 يناير 2020
ابن باتيس | ابين باتيس
هل تعلم منهم قبائل العقالمه يا علقمي هم من سمح للتتار بدخول بغداد وقد تمتد جذورك الى هناك اصحاب التاريخ الاسود



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
مقتل جندي في عدن في ظروف غامضة
مقالات الرأي
حينما يُطمر صرح شامخ لعدن بغبار السنين، بفعل الهجر والتجاهل لدوره البارز الرزين، ويتم طلس زخرفه ويقشر الطلاء
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
-
اتبعنا على فيسبوك