مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:26 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 يناير 2020 09:33 مساءً

كيف يمكنك تجنب الأدوية المزورة ومجهولة المحتوى والتأثير؟

 

 

في ظل حالة التسيّب والانفلات من قبل الجهات الحكومية المختصة، في محاربة ومكافحة انتشار الأدوية المزورة في سوق الدواء اليمني، وغياب دورها حتى في عمليات التوعية الإرشادية للمواطنين، فإن هناك عدة طرق بسيطة تمكّن الناس من التمييز المبدئي بين الدواء المزور والدواء الرسمي المرخص، على الرغم من أن طريقة البت فيها بشكل قاطع، تقتصر على الفحص والتحليل الكيميائي المختبري لعينة من أي من الأدوية المشكوك فيها. وهي كالتالي:

 

*أولًا:* من المهم أن تطلب "العبّوة – الباكت – العلبة" من الصيدلاني عند شراء أي دواء لرؤيتها، حتى وإن كنت ستشتري منه حبة واحدة فقط. وحين تصبح في يدك، ابحث عن وجود ختم الوكيل المستورد لهذا الدواء، لأن وجود الختم يدل على أن الدواء رسمي وسليم، ودخل إلى السوق عبر الهيئة العليا للأدوية، وقد تم فحصه، كما يقول الدكتور مروان الشرحبي، نائب مدير إدارة الرقابة الطبية، بمكتب الصحة عدن.

 

*ثانيًا:* احرص على شراء أدويتك من صيدليات مرخّصة، لأن هناك الكثير جدًا من الصيدليات غير المرخصة، وبحسب المدير العام التنفيذي للهيئة العليا للأدوية، الدكتور عبدالقادر الباكري، فإن مثل هذه الصيدليات هي "من تبيع الأدوية المزورة أو غير المطابقة للمواصفات."

 

*ثالثًا:* في حالة شراءك لأدوية الأمراض المزمنة (طويلة المدى) ولاحظت وجود منتج دوائي آخر لنفس المرض، يختلف عن الدواء الذي أنت معتاد على استخدامه، وهناك فرق كبير – أشدد على كبير - في السعر، فثق أنه مزور أو مهرب على أقل تقدير.

 

*رابعًا:* تأكد أن شكل الدواء سليم من ناحية اللون أو الرائحة أو الطعم، ولا يثير أي شكوك..

 

أخيرًا، يجب أن تعرف أن آخر حملة رقابية أجرتها السلطات الصحية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، على الصيدليات، كانت في العام 2016، وفقًا لمسؤولين في وزارة الصحة اليمنية، وهذا يعني أن "الأدوية المزورة" باتت في قمة انتشارها حاليًا..

حمانا الله وإياكم أجمعين

 

*هذه الخلاصة من تحقيق صحفي أجريته، ونُشر قبل أيام.*



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
مقتل جندي في عدن في ظروف غامضة
مقالات الرأي
حينما يُطمر صرح شامخ لعدن بغبار السنين، بفعل الهجر والتجاهل لدوره البارز الرزين، ويتم طلس زخرفه ويقشر الطلاء
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
-
اتبعنا على فيسبوك