مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 10:03 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 22 يناير 2020 10:10 صباحاً

وللطالب حق دستوري في التعلم

ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ إﺿﺮﺍﺏ المعلمين في المحافظات الجنوبية ﻭﺗﻤﺴﻚ "نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين" بالإضراب ﻛﺨﻴﺎﺭ وحيد ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ بحقوق المعلمين المالية لتحسين ظروفهم المعيشية، ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﻣﻊ الحكومة بخصوص تلك المطالب، ﻳﺠﺪ أولياء الأمور أبناءهم ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ هم الضحية ﻟﻬﺬﻩ ﺍلأﺯﻣﺔ، والذين يرون أن مستقبل أولادهم ﺑﺎت ﺭﻫﻴﻨﺔ لهذه الأزمة التي يخشون أن يطول أمدها، في ظل ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﺍلبلاد ﻭﺻﻌﻮﺑﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ الحكومة لمطالب ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ نتيجة للتدهور الاقتصادي للبلد منذ الانقلاب الغاشم على الشرعية الدستورية من قبل مليشيات الحوثي الإيرانية.

ولم يشفع تأكيد الدستور اليمني لمئات الآلاف من الطلبة والطالبات ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﻭﺩﻭﺭ ﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ في اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ والتعليمية ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭﻋﺪﻡ ﺍلإﺿﺮﺍﺭ ﺑﺤﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﺑﺤﺴﺐ القانون ﺍﻟﻨﻘﺎبي، لاﻧﺘﻈﺎﻡ الطلبة ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍلأﻭﻝ من الفصل الثاني ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ الحالي 2021/2020 .

على الجميع إدراك أﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﻭﻋﺪﻡ ﺟﻌﻠﻪ أﺩﺍﺓ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻩ ﻟﻴﺲ ﻃﺮﻓﺎ ﻓﻲ ﺍلأﺯﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ.

نتمنى ﺗﻐﻠﻴﺐ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻬﺎﺩﻑ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺻﻴﻐﺔ ﺗﻮﺍﻓﻘﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﺗﻐﻠﻴﺐ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺑﺎﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺍﺭﺳﻬﻢ.

وبصفتي أحد أولياء الأمور، فإني أدعو نقابة المعلمين الجنوبيين إﻟﻰ ﺇﺑﺪﺍﺀ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﻨﻮﺍﻳﺎ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺍلإﺿﺮﺍﺏ ﻗﺪﺭ ﺍﻹﻣﻜﺎﻥ ﻭﺗﺤﻴﻴﺪ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﻋﻦ ﺃﻱ ﺧﻼﻑ ﻣﻊ ﺃﻱ ﺟﻬﺔ ﻛﺎﻧﺖ.. وفي الوقت نفسه أدعو ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻠﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪﻱ ﻓﻲ ﺇﻳﺠﺎﺩ الحلول المناسبة لهذه الأزمة بما يوفر ولو الحد الأدنى من مطالب المعلم المادية الحقوقية لتحسين وضعه ﺍلمعيشي لضمان جودة الرسالة التربوية والتعليمية الملقاة على عاتقه.. فاﻟﻤﻌﻠﻢ ﺭﻛﻦ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﻬﻀﺘﻬﺎ ﻭﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻤﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻪ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺍﻗﻌﻪ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻲ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ، خاصة والبلاد تعيش حربا منذ قرابة خمس سنوات كان الانهيار المتسارع في القيمة الشرائية للعملة المحلية "الريال" مقابل العملات الأجنبية أبرز تداعياتها، الأمر الذي خلق وضعا معيشيا متدهورا للمواطن اليمني بشكل عام.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
احمد الصالح يكشف تفاصيل ما جرى في لقاءه مع السفير السعودي باليمن
مقالات الرأي
عندما بدأت عاصفة الحزم وانطلاق العمليات العسكرية في مارس 2015م ضد مليشيا الحوثي كان لدينا أمل بتحالف العربي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
-
اتبعنا على فيسبوك