مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 09:17 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 20 يناير 2020 08:22 صباحاً

إنتكاسة التماثيل 

 

في نهاية عام 1989م قام الفنان الاستاذ ( سالم علي سالم الملقب ابوليزا) بعمل تماثيل من مجسمات خرسانية في مدينة زنجبار محافظة ابين لكلاً من ( عبدالفتاح اسماعيل، علي عنتر، صالح مصلح و علي شائع).
كان العمل يتم في ساحة موقف السيارات ( الفرزة) و القريبة من منزل ابوليزا .
كان العمل متقن جداً و حاز اعجاب الكثيرون مما دفع بمنظمة الحزب الاشتراكي ان تقترح عمل ساحة و تجهيز قواعد لتلقي المجسمات( تماثيل) اياها.
حينها كان سكرتير اول منظمة الحزب هو قائد صلاح و الدي سارع بالتوجة الى مؤسسة الانشاءات المحلية لعمل دراسة مع تقدير التكلفة.
تم تكليف ثلاثة مهندسين بعمل تصاميم فنية للساحة و القواعد التي ستحمل التماثيل مع عمل مساحات لغرس زهور طبيعية.
حاز المقترح المقدم من قبلي بالموافقة و فعلاً باشرنا العمل و بساعات تصل إلى 12 ساعة يومياً لإتمام العمل قبل موعد 13 يناير 1990م.
كان التمثال الواحد يزن اطناناً و لنقله من موقع النحت إلى الساحة المقرر إقامتها كان الامر يتطلب رافعة و سيارة نقل خاصة لكل تمثال.
كانت الساحة المقترحة تقع جنوب ساحة الشهداء في مدينة زنجبار ( الموقع الدي يقع فيه الان سنترال محافظة ابين).
عند نقل التماثيل تم اتخاذ قرار حزبي بان يكون سير عربات نقل التماثيل ان تتجه من الفرزه غرباً و تمر بالشارع الرئيسي للمدينة ثم تنعطف شمالاً في السوق الرئيس للمدينة حتى مبنى المحافظة القديم لتنعطف شرقاً حتى جولة القدس و تتجه شمالاً باتجاه الساحة المقترحة.
اختاروا المسافة الابعد طبعاً و ذلك للعرض، مع انهم لو مروا مباشرة شمالاً باتجاة جولة القدس لوصلوا إلى الساحة و بطريق مختصر جداً لا يتعدى 15% من طريق الشارع الرئيسي.
كانت المجسمات تحوي على قاعدة خرسانية بابعاد ( 1*1) م و بارتفاع 50 سم، و التمثال من الخرسانة بارتفاع 1.5متر للصدر و الراس لكل مجسم شخصي.
عند رفع التماثيل من الارض في الفرزه لم تكن هناك اي مشكلة. حيث تم تمييل التمثال و وضع مرابيع خشبية اسفله ليسهل تمرير الخبطات الحديدية و من ثم رفع التمثال من على الارض و وضعة في حوض السيارة النقل. تم وضع كل تمثال في سيارة مع اعطاء السائقين تعليمات مشددة بظرورة السير ببطئ و حذر حتى لا يسقط التمثال.
سارت العملية على احسن وجة و تم وضع كل تمثال على القاعدة الخرسانية المخصصة له و استكملت كل الاعمال في الساحة ليتم افتتاحها في 13 يناير 1990م من قبل سكرتير اول منظمة الحزب و المحافظ في ابين.
في شهر مايو من نفس العام 1990م تمت الوحدة بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية و الجمهورية العربية اليمنية.
في نهاية شهر مايو و كنت نائماً في منزلي سمعت صوتاً ينادي عليا، نهظت و فتحت الباب و كان على بعد حوالي عشرة امتار رجلاً واقف توضحت من ملامحة فإذا هو الاخ صالح سعيد يحيى مدير عام المؤسسة. اتجهت نحوة فقال لي : يا اخي لي اكثر من ساعة و انا انادي عليك.
قلت له كم الساعة الان؟
قال : حوالي الثانية فجراً .
قلت و ما الدي يستدعي حضورك في هذه الساعة؟
قال: البس ثيابك و تعال معي، عندنا مشكلة. نريد نقل تماثيل الجماعة و احضرنا رافعة و سيارات و المهندس ( ....) و لكننا ما عرفنا كيف نرفع التمثال دون ان ينكسر، لاننا ما عرفنا كيف يمكن رفعة. حاولنا نربط التمثال من الراس و لكننا خشينا ان ينخلع الراس و تكون........
قلت له : طيب لماذا لا تؤجلوا النقل حتى الفجر و ما هو ببعيد؟
قال : التوجيهات هي ان ننقلهم دون ان يشعر احد بعملية النقل و نعمل ليلاً و بالظلمة حتى لا تكون هناك عملية تصوير لنقل التماثيل و تنشر بخبر يشبة الفضيحة.
قلت له دام و معك المهندس ( ....) فما المشكلة و لماذا تريدوا حضوري؟
اجاب: نحن ما اجينا اليك إلا لعجزنا عن رفع التمثال من القاعدة الواقف عليها و كنا لا نحبذ حضورك بصراحة.
دهبت معه و هناك تمت إزالة البلاط من جوانب القاعدة الخرسانية و الكشف عن اخدودين تم عملهم في سقف القاعدة الخرسانية بعرض 10 سم و ارتفاع 5 سم و بطول القاعدة من الجانب إلى الجانب و ذلك كوننا انزلنا التمثال فوق القاعدة بواسطة 2 خبطة حديدية و الاخدود لكي يتم سحب الخبطة من اسفل التمثال.
بعد الكشف عن الاخدودين تم تمرير الخبطات اسفل التمثال و من ثم رفعه بالرافعة.
العجيب ان تم شحن كل تمثالين بسيارة و نقلهم إلى مقر الحزب في زنجبار و بسبب تأخر الرافعه فقد تم قلب التماثيل قلباً بواسطة قلوب السيارة.
هل كان الاشتراكي يومها يخشى الإساءة إلى تلك التماثيل من قبل المواطنين ام انه كان هناك اتفاق بظرورة اخراجها من وسط المدينة.
طبعاً بحسب الافاده ايامها، كان الخوف من الاساءة هو الدافع لإزالة التماثيل و محو الساحة الخاصة بهم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك