مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 19 يناير 2020 10:57 مساءً

القتل من أجل القتل..


معظم الجبهات، وخصوصاً جبهة مأرب، نائمة، ومع ذلك يستمتع الحوثيون باستعراض قدرتهم على القتل، ولو لم ينتج عن سفكهم لدماء المزيد من اليمنيين، أي عائد سياسي أو عسكري أو أمني.

ما الجدوى من إرسال صواريخك البالستية إلى ثكنات عسكرية لم تعد تشكل عليك أي خطر حقيقي؟!
إنها شهوة الدم فقط، معززةً بالتوحش والانعدام الكامل للشعور بالمسؤولية تجاه مستقبل اليمنيين وآخر آمالهم في إيقاف الحرب وتحقيق السلام.
80 جنديا يمنيا قتلهم الحوثيون بضربة بالستية واحدة.. ذهب بعدها القاتل ليحتفل ببشاعته دون أن يدري أن الدم لا يولد إلا الدم، وأن الإسراف في القتل غير المبرر لا ينتج عنه إلا الخراب الشامل.

هي الهمجية حين تمتلك سلاحاً، أو الغباء حين يستقوي بالصواريخ بلا رادعٍ من حسابات سياسية أو وطنية.. بله أخلاقية.

الحرب لا تبرر الإيغال في سفك الدماء أياً كانت المبررات، خصوصا أنها دماء جزء من شعبك الذي تريد أن تحكمه.. أو جزء من معسكر خصمك الذي تدعي أنك تريد الوصول معه إلى سلام وتسوية..
أي سلام أو أية تسوية سترسو على شاطئ هذا المحيط المخزي من الدماء؟؟!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود : قوات تابعة للأنتقالي تتجه غرب عدن عقب انتشار قوات يدعمها التحالف بالمنطقة
تضارب الأنباء حول اكتشاف اول اصابة بفيروس كورونا في اليمن (تفاصيل خاصة)
قيادي في الانتقالي : هناك مخطط لإسقاط عدن من الداخل
عاجل: المعلا-سماع دوي انفجار
الحوثي يقدم مقترحاً بتحكيم 12 دولة لوقف الحرب على اليمن
مقالات الرأي
حادثة تلو الأخرى،وتعدٍ يتبعه آخر،وتجاوزات لم تجد من يردعها أو يصدها،ورغم هذا وذاك غامر الأطباء والعمال
  د. محمد  مأرب التي جرب حربها الحوثيون في ٢٠١٥ هي مأرب التي يحاول "كتبة المحوات والتعاويذ" أن يختبروها
  بعد خمس سنوات من الحرب يتساءل الكثير من الناس اليوم عن الأسباب التي أدت إلى عدم حسم المعركة وحدوث بعض
حينما أطلق إسماعيل هنيّة لقب "شهيد القدس" على الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس بعد
     د. عبدالرحمن الوالي    ((هذه مقالة كتبتها في 12 فبراير 2017م (قبل تأسيس الانتقالي) ويبدو أن محتواها
من ظن ان لحج تحررت لاستعادة شرعية الفنادق فهو واهم قضيتنا ليست شرعية او مناصب ...لحج خرجت للدفاع عن ارضها
عندما ينظر المرء إلى واقعنا نحن اليوم كأمة كانت تتربع كرسي صدارة العالم لقرون طويلة والتي وصفها ربنا سبحانه
لا شك أن محافظ محافظة مأرب اللواء" سلطان العرادة " هو من الرجال الكبار الذين سيسجل لهم التاريخ أنه مع الجيش
  _____   ما كتبته قبل يومين، عن وباء كورونا في صنعاء، أثار فزعا لدى شريحة من الناس، وجدلا على مستويات
  ----------------------- ٣- اليمن وطن وليس غنيمة حرب . واليمني مواطن ، وهو مالك السلطة ومصدرها ،  وليس رعوياً أو أسير
-
اتبعنا على فيسبوك