مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 01:19 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 17 يناير 2020 10:26 مساءً

«فضفضة» من ألم ممتد..!!

 

كسابقاتها تكرر أيامنا نفسها حاملة ذات الأخبار والتفاصيل والملامح .. وحده عزرائيل يواصل التحليق والدوران حولنا بأرديته السوداء، منتزعاً أرواح من نحب، فيما الأحزان والأوجاع تنمو وتتعاظم في غوار أرواحنا والمدى.

شكوت لإبنتي هول التعب، وتعاظم الشعور بالإنهاك الذي بات يلازمني إثر رحلة ضياعي في هذه الحياة الممتدة لـ«٤٣» عاماً، وجسامة الخسارات والخذلان والفشل المتوالي الذي منيت به خلالها.

قالت متعجبة: «عن أي تعب وفشل تتحدث يا بابا؟! .. بالعكس يجب عليك أن تحتفل وتفرح على الأقل أنت لحقت نفسك وإستمتعت وعشت حياتك لفترة بالطول والعرض .. إن كان هناك من أحد ضائع وخاسر وفاشل ويائس ومحبط في هذه البلاد، فهم نحن أبناء هذا الجيل».

للأسف يا أصدقاء هكذا تبدو الحياة والمستقبل في نظر أطفالنا .. فلا تنعتوني بـ«المُحبط واليائس» .. لأن هذه هي الحقيقة التي نحن ملزمون بالإقرار بها .. الجناية التي إقترفنا أيها النبلاء لم نكن وحدنا ضحاياها، وإنما الضحية والخاسر الأكبر هو الوطن وهذه الأجيال البريئة التي ستعقبنا.

كونوا شجعان واعترفوا .. قروا بأننا نتصارع مع المجهول والخواء .. وأنه لا يوجد هناك من عدو يتربص بنا سوى أنفسنا .. وأن خلافاتنا وصراعاتنا وحروبنا عبثية، وجميعها لم تنتج سوى المزيد من الفوضى والمآتم والخراب والعدمية .. ونحن وأبناءنا من ندفع ثمنها ونتحمل وزرها وتبعاتها.

كفى مكابرة ومغالطة وجنون، إعترفوا الآن فلا يزال هناك متاح للتوقف والمراجعة والتصحيح .. قروا بالخطأ قبل فوات الأوان، وأسلموا أنفسكم وأرواحكم سخط ولعنات الأجيال.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
مقالات الرأي
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
قدر العرب أنهم اتفقوا على الا يتفقوا ويوظفون الخلافات مع الغير بين تهمني التكفير إن كانوا ملتحين والتخوين ان
وضعت مدرسة صبا امس اعلان عن بدأ الدراسة من يوم السبت وطلبت من اولياء الامور إحضار ابناءهم إلى المدرسة .. ومع ان
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي تعلم ونعلم نحن اليمنيون إن المليشيات الانقلابية الحوثية
لا يجحد الجهد الذي يبذلة الأشقاء السعوديين منذ وصولهم إلى العاصمة عدن إلا جاهل جاحد او موجة قابض ولن يكون غير
حضرت قبل أيام فعالية الندوة التوعوية بشأن مكافحة المخدرات ومخاطر تعاطيها وكذلك مكافحة ظاهرة السلوكيات
ظلت البنى الإجتماعية والثقافية الموروثة بكل تشوهاتها ، مصدراً للمشاكل والصراعات التي كان يتم إشعالها عبر
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
-
اتبعنا على فيسبوك