مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 01:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 28 ديسمبر 2019 10:32 مساءً

عفاش ضحك على كل الذقون لكنه دفع الثمن غاليا ؟

من الذي أدخل اليمن بشطرية في دوامة الصراعات السياسية والمواجهات العسكرية ورماه في حضن إيران ووكيلها مليشيات  الحوثي ومن خاض حروب كاذبة في وسط اليمن الاسفل تحت شعار محاربة الشيوعية في الجنوب ومن الذي ارتزق ونهب أموال السعودية والخليج تحت هذا الشعار لو سقطت صنعاء سقطت الجزيرة والخليج ثم انتقل إلى فتح جبهة اخرى مع الحوثي في  صعدة بعد توقيع الوحدة التي امتص فيها كل قدرات الجنوب العسكرية وامكانات من الثروات النفطية وغيرها من الثروات  الطبيعيةد إضافة إلى ارسال رسائل تهديد للسعودية ودول الخليج مستقويا لنظام صدام حسين منوها حول الخطر القادم من شمال الشمال في اليمن الا وهو الحوثي والمدعوم من إيران بينما هو الذي شكلهم تحت مكون الشباب المؤمن وفسح المجال لهم وفتح  كل الطرق امامهم وجعل منهم قوة ضاربة التهمت اليمن والتهمته في الاخير وقامت بتصفيته جسديا ثأرا منه على روح سيدهم بدر  الدين الحوثي الا هو الرئيس  المرحوم علي عبد الله صالح .

 وعندما حس الزعيم بأن قد حان وقت اقتلاعه من فوق كرسي السلطة في انتفاضة 2011 قام بمنوارته المعهودة وحنكته الفاشوشية السياسية الماكرة واستعلن بمن حوله من أصحاب النفوس الخسيسة ومع شدة خوفه على انهيار قوة وشبكة الزيدية  وانهاء حكم الإمامة الجمهوري وبعد تفجير مسجد النهدين ذهب  إلى الرياض ليوقع على  اتفاقية المبادرة الخليجية ومخرجات  الحوار مكرا وغدرا  فقال عبارته المشهورة وهو على وشك التوقيع اهم شي أن تتوفر النوايا الصحيحة بينما هو كان اول ممن لا تتوفر لديه اي نوايا صادقة شفافة أو فعلا كان لتوقيعه أثر على   مجريات الأمور  والاحداث التي شهدها اليمن في 2011 والدليل انه سلم قطعة قماش العلم لسلفه ونائبه عبد ربة منصور هادي بحسب قوله وهو يدرك جيدا انه سوف يتخلص منه ويستعيد الكرسي الذي أرغم على تسليمه ويضرب عصفورين بحجر واحد الحوثي والشرعية معا .

 وفعلا عقد الاتفاق السري مع إيران والحوثي لتسليم لهم صنعاء ومعسكراتها وبنكها المركزي وكل المؤسسات الأمنية وأصدر أوامره الى كل القادة العسكريون العمل إلى جانب  مليشيات الحوثي التي تواجدت في الساحة مع أحداث 2011 وكأنها فعلا جزء من عناصر الانتفاضة ومكون من مكوناتها وكان دور كبير لحزب الإصلاح في تثبيت اقدامها ..

ومن هنا بدأ مخطط الزعيم يتنفذ تحت بند الشراكة الوهمي وبدأت مليشيات الحوثي تكتسح المواقع من مران وحتى وصلت  العاصمة صنعاء ودخلت القصور الرئاسية واحتلت مساكن القادة السياسيون والعسكريون والشيوخ والمعسكرات ودون أي مقاومة  تذكر وكانت أهدافها واضحة ومرسومة بدقة سياسيا وعسكريا وماديا ومعنويا وهنا انقلب السحر على الساحر وأصبح الزعيم ومؤتمره الشعبي العام هدف استراتيجي  من أهداف مليشيات الحوثي وإيران ومن ثم نسفت المليشيات الحوثية كل الاتفاقات السرية والعلنية وتم  التخلص من كل الالتزامات الإقليمية والدولية ومع طرد هادي من صنعاء وملاحقته إلى عدن وهروبه الى عمان ثم إلى السعودية .

أما قادتنا في الجنوب وحتى اللحظة لم يدركوا خطر ما ارتكبوه في حق الجنوب وشعبه وثرواته وضياع كل إمكاناته ولايزالون يراهنون على حصان خاسر اليوم كل ما يدفعه الإنسان في الجنوب من تضحيات جسام في المال والولد والكرامة ومن معانات كثيرة وصلت الى قطع راتبه وحرمانه من الخدمات الضرورية وعدم استقراره النفسي والامني وما هي إلا اخطاء تضاف إلى تصرفات الاغبياء والمترهلين من قادة المراحل الغابرة للاسف .

وهنا الكل أصبح يرتزق على حساب القضية الجنوبية دون وازع  من ضمير او من خلال واقع وطني مسئول أعمتهم المناصب والمال الحرام .

نعم لقد وضعكم علي عبدالله صالح في ورطة وهوة عميقة صعوبة  الخروج منها الا بمعجزة من رب السموات والأرض ومن خلال جيل نظيف ونفي من ذوي الايادي الشريفة والعقول النزيهة وممن يقراؤا تاريخ الصراع الحقيقي مع نكبة الزعيم وتركته الثقيلة نسأل الله أن يخرج الجنوب من أزماته الحالية وان يحميه من المصير المجهول الذي ينتظره والذي تخوضه قوى تقليدية إقليمية ودولية ضده سياسيا وعسكرية واقتصادية وأمنية .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
مقالات الرأي
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
قدر العرب أنهم اتفقوا على الا يتفقوا ويوظفون الخلافات مع الغير بين تهمني التكفير إن كانوا ملتحين والتخوين ان
وضعت مدرسة صبا امس اعلان عن بدأ الدراسة من يوم السبت وطلبت من اولياء الامور إحضار ابناءهم إلى المدرسة .. ومع ان
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي تعلم ونعلم نحن اليمنيون إن المليشيات الانقلابية الحوثية
لا يجحد الجهد الذي يبذلة الأشقاء السعوديين منذ وصولهم إلى العاصمة عدن إلا جاهل جاحد او موجة قابض ولن يكون غير
حضرت قبل أيام فعالية الندوة التوعوية بشأن مكافحة المخدرات ومخاطر تعاطيها وكذلك مكافحة ظاهرة السلوكيات
ظلت البنى الإجتماعية والثقافية الموروثة بكل تشوهاتها ، مصدراً للمشاكل والصراعات التي كان يتم إشعالها عبر
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
-
اتبعنا على فيسبوك