مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 02:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 22 ديسمبر 2019 10:05 صباحاً

الصراع والصراع الآخر!!

عدم إعتراف النخب السياسية الجنوبية القديمة والجديدة بوجود صراعات في الداخل تشكل خطر على الوحدة الجنوبية وسكوتهم في عدم مواجهتها والاعتراف بها يبدو هي من تشكل مصدر حضور سياسي ومورد مالي لهما في الخارج للتحرك وعقد ورش وندوات وووووو؟؟

وتمنحهم الوجاهة والمشاركة والتواصل  بأطراف إقليمية ودولية، وضع الداخل كل يوم يزداد تفكك وتصدع وهناك نوع من الرفض لمجرد حتى الاعتراف بوجود مشكلة.

وهي المكابرة التي ظل راس نظام صنعاء يتجاهلها وذهب ينفذ مخطط عمليات استقطابات واسعة لاعتقاده بطي وإنهاء القضية الجنوبية حتى باتت تكبر وصلت إلى الانفجار.

اليوم هناك من يصر على تجاهل المشكلة الانقسامية جنوبا وما يرافقها من نزيف حاد  مصاحب لخطاب دعائي منفلت غير رصين تغذية الاله الصراعية المشبعة بنفس مناطقي ويتدرج هكذا لينتقل إلى صراع طبقي في حضرموت تحديداً وكأنها عملية ارتدادية انتقامية على آثار الماضي وافرازاته.

وفوق ذلك مازالت لغة التعنت والمكابرة تهيمن دون التفكير في عقد مؤتمر مصالحة وطنية جنوبية تضع قطيعة لثارات الماضية السياسية ومانتج عنها بهدف الوصول إلى أرضية يتساوى فيها الجميع سعيا نحو تأسيس بناءات اجتماعية قائمة على التوازن السياسي وفقا لمخرجات وطنية جامعة.

توحد الجميع في  وطن يجمع ولا يقصي يضم جميع أبناءه على قاعدة الوفاق الوطني الجامع ينهي إرث التبعية والهيمنة والاستئثار بالسلطة ويوازن في القوة العسكرية والأمنية.

غير ذلك لن يكون هناك وضع قابل للاستقرار  طالما لغة الثأر والانتقام والاقصاء حاضرة صدقوني لا أحد سيسلم أمره أو يصمت طالما لديه قدرة على التفكير يستدعيه للبحث عن تحالفات من نوع ولون وشكل وجهة ؟؟وجغرافيا كمان وسنظل في دوامة لا تنتهي من الصراعات واللا استقرار.

هل يوجد رجل رشيد وقادة سياسيين يغلبون مصالح. الوطن العليا على مصالحهم الشخصية ويغادرون خطاب التقية السياسية ؟!

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أتذكر واقعة في التسعينات وذات مساء في العاصمة صنعاء أثناء تجوالنا  انا وعدد من الأصدقاء في أسواقها الجميله
خسر الإخوان المسلمين ( حزب الإصلاح ) الكثير بسبب استعدائهم للجنوب والجنوبيين منذ أحداث 1994 وما تلاها ووصولا
قد يظن البعض أن هذا إعلان ممول لخدمة محفظتي التي يقدمها بنك التضامن لكنها ليست كذلك ، وانما إعجابي بهذه
العنوان اعلاه ليس قراراً رئاسياً بتعيين الدكتور ياسر باعزب وزيراً للإعلام... بل امنية نتمناها على فخامة
في وطنا تتواجد رجالات تستحق الشكر والثناء. لانهم يقدمون ارواحهم رخيصة في سبيل الحرية والعزة والكرامة . ولا
أيها المعلمون التربويون الأحرار في ربوع وطننا الجنوب الحبيبة المعطاه يامن جسدتم أروع الصور والتضحيات في كل
كل من يركب البحر يدرك أن الجميع في السفينة عليهم واجب الحفاظ عليها والالتزام بقوانين القبطان وارشاداته عند
أتظن أنك لو لم تحمل فكرا وطموحا ستكون اكثر سعادة وأقل تعبا لا لا يا عزيزي. ستكون ميتا على قيد الحياة ستكون جسدا
-
اتبعنا على فيسبوك