مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 01:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 15 ديسمبر 2019 05:33 مساءً

عدن المنكوبة

عدن مربط الفرس فإن تم تجاوز الصعاب بوضع اليد اولاً على مكامن الخلل والشروع في تشخيص الحالة ووضع المعالجات الكفيلة بتصويب تلك الاختلالات التي تراكمت عبر عقود من الزمن،  وأحدثت تغيرات ديموغرافية وأمنية وعسكرية كادت أن تقوض معنى الوطنية و تختزلها في القروية والمناطقية والقبلية.

 

فخلال عقود ماضية تم تكريس الجهد الأمني والعسكري بمناطق بعينها، عظُم هذا الأمر مابعد التحرير في 2015 بالرغم ان ليس لذلك علاقة بالتحرير ذاته حيث كان للتحرير رجاله الذين لم يكن في عقولهم الفيد والبسط والنهب والاستيلاء على مرافق الدولة وتنصيب أنفسهم ولاة فهم الشهداء والجرحى والمهجرين قسراً ووو..

 

ان التصحيح والتصويب للاختلالات تقوم على عدد من الخطوات تبداء بسحب السلاح الثقيل وخروج المعسكرات يليها  المجيئ بمدير أمن من أبنائها يعمل على إعادة تشكيل قوى أمنية في عدن من أبنائها أيضا، المنتمين لها المرتبطين بها ارضاً وثقافة وولاءً كإحدى أدوات الدولة والسلطة وهذه الحقيقة قد تثير من تفيدوا واغتصبوا هذه المكانة وأسهموا بكل ما يجري من عبث لكن هي الحقيقة إن أردنا المعالجة بصدق ؟ 

 

فعدن أنموذج اذا صلحت صلح الجنوب والشمال معاً وان بقيت تعيش الفوضى واستمر العبث كمنهاج تتماهى معه بعض الأطراف نظراً لقصر نظر أو عدم إدراك أو لعصبية ما أو تعالي فلن يستقيم الأمر .

 

ابدأوا بتلك الخطوة ليأتي المحافظ المعني لتعزيز سلطات الدولة بأدواتها الضامنة ليبدأ من حيث توقف الشهيد جعفر محمد سعد باستشهاده رحمة الله عليه حين تقوضت سلطات الدولة، ليعزز من بناء وتشكيل القوة الأمنية كأداة للدولة  ويكرس الجهد لتوفير الخدمات وإعادة هيكلة الإدارة المحلية وتصحيح مسارها وقوة سلطانها.

 

لنكن واقعيين ونأخذ الأمور كما هي ونبتعد عن المكايدات والمزايدات والمداهمات فبلادنا تمر بمرحلة سيئة ان لم تكن الأسوأ وعلى الجميع ان يعي ذلك وينطلق من بوابة الوطني المنتمي للأرض والإنسان ويعيد استقراء المستقبل في ظل استمرار هذه الحالة التي تعيشها بلادنا من تكريس حالة اللا دولة التي تنتج الفوضى والعبث والنهب والاغتيال لكرامة الإنسان والوطن وتخلق حالة التمزق والتشظي وتفسح المجال للقوى الخارجية تنفيذ أجنداتها البعيدة عن إرادة شعبنا في تحقيق أمنه واستقراره وحريته.

 

ولا شك أن أشقائنا في التحالف العربي وأخص هنا المملكة العربية السعودية وقيادتها لديهم قرائتهم لجغرافية البلاد وعدن خاصة لينجوا بقوة نحو المساعدة في إرساء الأمن والاستقرار والنهوض باتجاه التنمية والأعمار واستكمال التحرير واستعادة المؤسسة والدولة وإنهاء الانقلاب بمعرفة وإدراك أن لعدن شعبها المدني الذي بحاجة لأمن يخصها منها واليها من أصحاب ثقافتها المدنية وقانونها السائد والانتماء لها لا من اسهموا بالعبث فيها وتخريبها وجعلوها مصدر فيدهم ورعبهم الذي ينشرون.



تعليقات القراء
429935
[1] هل ان الاوان ان يكون لدينا وزاره السلام
الأحد 15 ديسمبر 2019
احمد | عدني
كان هناك الكثير من التجارب لاستحداث وزارات ذات طابع خاص وهدف محدد في كثير من دول العالم مثل وزاره الجدار العازل قي فلسطين و وزاره السعاده والتسامح في الامارات و وزاره الحبوب الزراعيه في الصين ووزاره النساء في تونس والسعادة الاجتماعية في فنزويلا وزارة استعادة القانون والنظام في بورما أما في الإكوادور فقد استغرب الشعب نفسه من قيام الدولة بإنشاء وزارة المواهب

429935
[2] لا فض فوك ومات شانؤك
الأحد 15 ديسمبر 2019
عبد الغفور كشي | عدن
لماذا لا يكون هذا و من امثاله محافظ لعدن .؟؟ هو وطني و شاعر بالمسئولية و وواعي ولدية برنامج و تصور لعدن .كما انه من ابناء عدن . فقط هو مش من الانتقالي او من الضالع او من يافع او من دولة الامارات العربية المتحدة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
الانتحار... آخر وسيلة للهرب من بطش الحوثيين
سياسي: لن نتفاجأ بسقوط الجوف
مقالات الرأي
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
قدر العرب أنهم اتفقوا على الا يتفقوا ويوظفون الخلافات مع الغير بين تهمني التكفير إن كانوا ملتحين والتخوين ان
وضعت مدرسة صبا امس اعلان عن بدأ الدراسة من يوم السبت وطلبت من اولياء الامور إحضار ابناءهم إلى المدرسة .. ومع ان
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي تعلم ونعلم نحن اليمنيون إن المليشيات الانقلابية الحوثية
لا يجحد الجهد الذي يبذلة الأشقاء السعوديين منذ وصولهم إلى العاصمة عدن إلا جاهل جاحد او موجة قابض ولن يكون غير
حضرت قبل أيام فعالية الندوة التوعوية بشأن مكافحة المخدرات ومخاطر تعاطيها وكذلك مكافحة ظاهرة السلوكيات
ظلت البنى الإجتماعية والثقافية الموروثة بكل تشوهاتها ، مصدراً للمشاكل والصراعات التي كان يتم إشعالها عبر
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
انتشرت هذه الايام ظاهرة استخدام المركبات والاطقم العسكرية من بعض المنتمين للمؤسسة العسكرية او الامنية او
-
اتبعنا على فيسبوك