مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 أغسطس 2020 02:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 14 ديسمبر 2019 07:56 مساءً

الانتقاد والتشهير له ضوابط ومعايير

 

فى أجواء الحروب والانقسامات تصبح الأوضاع مضاده للعقل وللمنطق ويزداد فيها الانتقادات الحاده والغير منصفه. لأن الناس في هذه الاجواء المشحونة لن يحكموا العقل والمنطق .
مهما كان نوع الاختلافات السياسية فلا يجوز استغلالها في التخوين والتشهير بشكل غير أخلاقي و بشكل أعمى دون التفكير فيها و دراستها او التدقيق فيها حتى ولو كانت لصالح البلاد .

بعض الناس عندما يريد نقد شخص او التشهير به يقولك فلان كان يشتغل راعي او في بقالة او سواق تكسي او ميكانيكي او بنشري. يريدون فضحه او النيل منه .. يا أخي مشكلتنا مع الأشخاص ليست بسبب مجال اعمالهم أو حرفتهم او مهنتهم وإنما مشكلتنا
مع الظالم في ظلمه
والفاسد في فساده
والفاجر في فجوره
وسوء اخلاقه وليس بسبب حرفته فهذا لايقره عقل ولاشرع.

لا يحق لأي شخص بأي حال من الأحوال أن ينتقد المسئولين والتشهير بهم بأعمالهم السابقة حتى وان كانوا يعملون في رعي الاغنام او في اي عمل او مهنة .

كان النبي محمد(صلى الله عليه وسلم) يرعى الاغنام وكأن كثير من الناس العظماء يعملون في مهن مختلفة .

ان الانتقاد والتشهير له ضوابط ومعايير .وكم هي كمية الجهل والتخلف كبيرة عند البعض لدرجة أن ينتقدون المسئولين بسبب مهنهم السابقة ، ولا ينتقدون المسئولين بسبب الفساد والاستبداد

لا أقول لكم ان لا تنتقدوا المسئولين بل انتقدوا اذا كان في فساد وتجاوزات ولكن لا يحق لكم ان تنتقدوا بمجرد اختلاف في وجهة النظر وعندما تنتقد لا تتطرق للأمور الخاصة . يجب التعامل بالاحترام في كل الانتقادات والاختلافات.

يجب على الجميع أن يحترم بعضهم بعضا، فالاحترام سلوك، أن يحترم بعضهم حقوق بعض، سواء الحقوق المادية او الحقوق المعنوية، ومن الحقوق المعنوية أو الانسانية حق الكرامة فلا يحق لك أن تهين الآخرين سواء بيدك أو لسانك واذا فعلت ذلك تجد نفسك أمام عدالة الله ثم القانون .

ان يعم الحب والمودة والرحمة مجتمعنا هذا شي عظيم . فمن لا يحترم حقوق ومشاعر الآخرين بحكم التربية والاخلاق فإن الدين الإسلامي والأعراف والقوانين تفرض عليه احترامهم واحترام حقوقهم وكرامتهم وخصوصياتهم .

قاسم المسبحي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أريد أن أنام فهل نسيت قبلتك على فميوأغلقت النافذةهل نسيت أصابعك على السريرتشعل سجارتك,وثنفث الدخان في دميثم
  في موطني الكثير من الآهات الكثير من الآلام ،والكثير من الصراعات، نعم إنها صراعاتنا .. صراعاتنا نحن هذا
في ظل الجهود الحثيثة التي يبذلها العميد الركن /الخضر المزنبر مدير دائرة شئؤؤن الافراد والاحتياط العام بوزارة
  بعد إطلاعي وقرأتي لبرقية محافظ تعز نبيل شمسان الصادرة بتاريخ 10/ 8 /2020م والمرفق لكم صورتها والتي تخص
قبل استقلال الجنوب العربي عن بريطانيا كان يقال أن ميناء عدن  يصرف على "يدعم" التاج البريطاني، وأن الإستقلال
بات الشارع اليمني اليوم أكثر قناعة ، بأن مسؤولي اليمن ونخبته السياسية بائعون  للوطن متاجرون بدماء أبنائه ،
مديرية لودر رمز للمدنيه والتحظًر هكذا عُرفت منذو القِدم بمختلف النواحي السياسيه والاقتصاديه والنضاليًة ضلت
الجنوب قادم لامحالة، وطبعاً لن يأتي عن طريق ثلة من المتسلقين وهواة ممارسة رياضة ركوب الأمواج ، بل عبر تضحيات
-
اتبعنا على فيسبوك