مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 26 سبتمبر 2020 11:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
السبت 14 ديسمبر 2019 05:20 مساءً

الأسير موسى صوفان مصاب بمرض السرطان ويصارع الموت في سجون الاحتلال (1974م -2019 م )

إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على أخطر حالات الأسرى المصابين بالسرطان وأمراض القلب والفشل الكلوي والعظام والرئتين، والكبد، والأورام الخبيثة والربو والروماتيزم والمصابين بالرصاص والمعاقين والمشلولين وأمراض أخرى, والذين يواجهون الموت البطيء وجميعهم يعانون من ظروف صحية كارثية ومأساوية واعتقاله بالغة السوء والصعوبة نتيجة سياسة الإهمال الطبي.

ويعتبر من أبرز واشد حالات الأسرى الفلسطينيين المصابين في سجون الاحتلال والتي تستوجب علاجه والإفراج عنه لسوء وضعه الصحي هو الأسير موسى صوفان ابن الخامسة والأربعون ربيعاً, والذي يعاني من إصابته بسرطان الرئة والقابع حالياً في سجن نفحة يرافقها إهمال طبي ومماطلة واستهتار من قبل إدارة مصلحة السجون بحياته في تقديم العلاج اللازم له.

فإن حاله كحال كل الأسرى في سجون الاحتلال الذين يعانون الويلات من سياسات الإدارة العنصرية التي تتعمد علاجهم بالمسكنات دون القيام بتشخيص سليم لحالتهم ومعاناتهم المستمرة مع الأمراض لتركه فريسة للمرض يفتك بجسده, وقد أنهى عامه السادس عشر خلف القضبان ودخل عامه السابع عشر على التوالي في سجون الاحتلال الاسرائيلي والذي يقضي حكماً بالسجن المؤبد. بالإضافة إلى خمس سنوات، أمضى منها 16 عاماً حتى

الأسير المريض :- موسى سعيد موسي صوفان

تاريخ الميلاد:- 1974م؛

مكان الإقامة :- مدينة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة

الحالة الاجتماعية:- هو أب وله من الأبناء أربعة (انثة وثلاثة أولاد ذكور)

تاريخ الاعتقال:- 26 من مايو عام 2003،

مكان الاعتقال:- نفحة

الحكم:- المؤبد بالإضافة إلى 12 عام،

التهمة الموجه إليه:- قتل مستوطن في مدينة تل الربيع المحتلة؛

إجراء تعسفي وظالم:- يمعن الاحتلال الصهيوني في مواصلة إجرامه بحق الأسير موسى صوفان بمنعة من رؤية أهلة ولم يرأف بوالده المريض من رؤيته,

اعتقاله :-

جري اعتقال الأسير موسى صوفان بتاريخ 26/5/2003 وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة وخضع لتحقيقٍ قاسٍ وخلاله تعرض للتعذيب والعزل الانفرادي لسنوات متتالية، بحجه أنه ينسق لتشكيل خلايا عسكرية في الخارج لتنفيذ عمليات خطف جنود، وأصدرت محكمة الاحتلال في سالم بحقه بعد ثلاث سنوات من اعتقاله حكماً يقضي بالسجن المؤبد مدى الحياة، إضافة إلى 12 عام بتهمة قتل مستوطن في مدينة (تل أبيب) ويشار إلى أن للأسير "صوفان " شقيقين معتقلين هما "محمد" المحكوم 18 عاماً و" عدنان" المحكوم بالمؤبد.

الحالة المرضية للأسير:- موسى سعيد صوفان

الأسير موسى صوفان لم يكن يعاني أية أمراض تذكر قبل اعتقاله ومع مرور سنوات الاعتقال أصبح يعاني من عدة مشاكل صحية منها ورم سرطاني في الغدد وقد طرأ تدهورًا على الحالة الصحية وذلك جرّاء إصابته بالسرطان في إحدى رئتيه بعد خوضه إضراب الحرية والكرامة عام 2017 والذي استمر 41 يوما، حيث انفجرت رئته اليمنى وأصيبت بتمزق بقطر 2.5 سم، في اليوم الـ 18 من الإضراب في نيسان من العام الماضي ومشاركته الأسرى في الإضراب المفتوح عن الطعام، ويوماً أدخل المستشفى عدة مرات وأجريت له الفحوصات’ وتبين أنه مصاب بالسرطان وهو بحاجة لإجراء عملية جراحية لاستئصال الجزء المصاب,

كما انه يعاني من جرثومة في المعدة ونقل علي اثرها إلى مستشفى الرملة عدة مرات وقد خضع لسبعة عمليات جراحية ولم تتحسن حالته الصحية حتى اللحظة ويتناول 6 أنواع من المسكنات ولكن دون فائدة وكذلك مازال يعاني من آلام حادة في ظهره بسبب الدسك؛ وكذلك يعاني من آلام شديدة في اليدين والرجلين, بالإضافة إلى اوجاع وآلام بالجهة اليمنى من الصدر وضيق بالتنفس ويعاني من أزمة ومن ضغط وارتفاع نسبة الكوليسترول في دمه,

من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير/ موسى صوفان للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون قبل أن يلتحق بكوكبة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في أي لحظة نتيجة الإهمال الطبي والاستهتار بحياته من قبل إدارة السجون ويرفض الاحتلال إطلاق سراحه.

الحرية كل الحرية لأسرانا وأسيراتنا الماجدات

الحرية كل الحرية لأسرانا واسيراتنا الماجدات والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض السرطان والقلب والرئتين والفشل الكلوي, والكبد، والأورام والربو والروماتيزم والشلل النصفي, وغيرها من الأمراض الفتاكة بالإنسان..





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كل هذه الضجة التي قام محمود عباس ومنظمة التحرير بإفتعالها ضد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل مردودة
قال تعالى:- "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
للذِّكْرٍ الطيِّب عملهم خلَّدَ ، ما غابوا برحيلهم إذ نصيبهم في الحياة قضوه فيما على كل الألسن تردَّد ،
لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية إلا موقفا اخويا أصيلا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين
حينما تطالب تركيا بإعادة العلاقات مع مصر بعد الموقف السلبي من ثورة 30 يونيو 2013 المجيدة تناست تركيا ورئيسها
أقرَب إلى السماء ، أرض مشمولة بالخيرات مُؤهَّلة للعطاء ، كل ما فيها حَيٌّ يُرزق بسخاء ، أكانت بشرته صفراء أو
لم تحظى قضية في العالم بالدعم اللامحدود من قادة دول الخليج كما حظيت القضية الفلسطينية وعبر التاريخ وهذا
للآسف لا تسمع من قيادات إيران وتركيا سوى الظاهرة الصوتية  تصريحات للآسف لا ترتقي لمستوى النقد بل تتجاوزه
-
اتبعنا على فيسبوك