مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 03:25 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 14 ديسمبر 2019 03:43 مساءً

عدن .. وحملة الدراجات النارية

قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح اليوم، وأنا في طريقي إلى مستشفى صابر في ريمي بسيارتي لم أصدق ما حدث للطريق المعتاد، فقد كان يختلف عما عهدته من قبل، فهو اليوم أكثر روعة!، لقد أختفت الدراجات النارية التي تثقّل عليّ السير في الطريق، والمدهش هو أين ذهبت؟ لا يمكن لتواجدها المستمر والكثيف على الطرقات أن يزول بين ليلةٍ وضحاها، لابد أن يكون هناك سر، أو ربما نمت نوم أهل الكهف، الذين لبثوا في كهفهم سنين لا يعلم عددها إلا الله، وفجأةً أنقطع حبل تخيلاتي وأختفت دهشتي، فقد وقعت عيني على نقطة أمنية كبيرة ومستحدثة، وكان عتادها ضخم وغير عادي فتوقفت عندها، وبدأت تتضح لي الصورة وأدركت أن هناك حملة أمنية منعت حركة الدراجات النارية، وشعرت لحظتها بأهمية وقيمة شبكة النت التي كانت توافيني بالأخبار، فقد انقطعت خدمتها عني منذ ايام قليلة وأهملت تجديد الاشتراك!. 

مما لاشك فيه أن ما قاله صديقي عكس الحالة المزعجة للطرقات في عدن مع تواجد الكم الهائل من الدراجات النارية، ولا يمكن لأحد أن يلقي اللوم على رجال الأمن في حملتهم الأمنية المباركة والتي خصصت لمنع حركة الدراجات النارية وحظر سيرها في طرقات وشوارع محافظة عدن، فتلك الحملة لم تاتِ من فراغ وإنما كانت نتاج لتراكم عديد من المشاكل والمضايقات التي تعرض لها المارة وسائقي السيارات ايضاً من جراء الإنتشار المزعج للدرجات النارية وبأعداد مهولة ومستفزة في الشوارع والطرقات، كما تسبب ذلك الوضع العشوائي لسير الدرجات النارية بحوادث مرورية كثيرة وكان معظم ضحاياها من موتى وجرحى هم من سائقي تلك الدرجات وايضاً من مرافقيهم الذين يتجاوز عددهم في بعض الأحيان الثلاثة، بينما من المعروف والقانوني أن حمولة الدراجة النارية تكون من سائق ورديف فقط، ولقد اكتملت الحلقة وضاقت حول الدراجات النارية، بعد أن شهدت عدن في الفترة الأخيرة ارتفاع كبير في منسوب جرائم الإغتيالات، وكان للدرجات النارية إسهام كبير في تلك الجرائم فهي وسيلة نقل وحركة جميع الجناة وكما إنها سهلت فرارهم ايضاً من مسرح الجريمة بعد تنفيذ عملياتهم القذرة.
وبالرغم من المشاكل والخطوب التي أحدثتها الدرجات النارية في عدن، فهناك زاوية أخرى لتلك المسألة ينبغي أن تراجعها الأجهزة الأمنية، وهي أن الدراجات النارية وسيلة نقل شرعية وضرورية في حالات عديدة، ومسموح استخدامها في مختلف طرقات وشوارع جميع مدن العالم، ولا ينبغي حظر إستخدامها على أبناء عدن وخاصة أن الدراجة النارية قد تحل كثير من صعوبات المواصلات لدى البعض، وتخفف عليهم من التكاليف الباهظة لوسائل النقل الأخرى، وبالذات في هذه الفترة وفي ظل هذه الحرب التي أدت إلى تدهور اقتصادي تسبب في موجة غلاء أرهقت حال المواطن، لذلك وفي تقديري من الأحرى أن يكون ذلك الحظر موقت وهو حقاً جاء في وقت مناسب، ولكن على الأجهزة الأمنية أن تسعى في التحضير لترتيب آلية سليمة تضمن سير طبيعي للدراجات النارية في شوارع وطرقات عدن بحيث يكون عددها محدود، ولا يسمح للوافدين إستخدامها، وتحمل جميعها أرقام رسمية من إدارة المرور، ويتقيد سائق الدراجة بسن قانوني ورخصة قيادة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يقول ان تصعيد الحوثي في مأرب تسبب بمقتل 250 مدنياً
الكويت تدعم الشعب اليمني بـ20 مليون دولار لمواجهة تبعات «كوفيد ـ 19»
أساتذة الجامعات تحت طائلة القمع والتعذيب في مناطق سيطرة الحوثيين
يحدث الان.. ضخ 500 طن متري من مادة المازوت لمحطة الحسوة
صدق او لا تصدق: عدن تستورد قوالب الثلج من محافظة إب
مقالات الرأي
  في بادئ الأمر ينبغي التوضيح الى أن الأستاذ أحمد حامد لملس، لم يقبل العودة إلى العاصمة عدن بعد تعيينه
كل ما نجلس مع بعض الثوار حق اليوم ونتناقش نحن وهم اكان نقاش مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الاوضاع
بتجرد من كل أدران الجهوية ومن اسقام المناطقة المعوقة، ومن علل الطائفية المدمرة...أقولها لكم جميعا حوثيين
"""""""""""""""""""""""""""" حاتـم عثمان الشَّعبي كما يعلم الجميع بعد قيام الوحدة عام 1990 تم ربط محطة الحسوة لتغذي محطات
تصحيحا للتاريخ وإنصافا للحقائق وإلتزاما بالموضوعية والعقلانية، فإن الكثير من حقائق الأحداث والتحولات
  نقول للمزعبقين الذي يتقفزوا في عدن للمطالبة بمغادرة التحالف العربي للمناطق المحررة :" إذا المتكلم مجنون
في أغسطس 2020 ، أعلنت الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ، بوساطة من الولايات المتحدة ، تطبيع العلاقات الثنائية
اتعهد لطلابي و كوني منتدب في كلية الاقتصاد و العلوم السياسيه جامعه عدن و معلما لمساق اللغة الانجليزية. و نظرا
تعلمنا في المدارس التاريخ الحديث والقديم وكيف كانت بلادنا محتلة من الإنجليز وكيف قامت الثورة والثوار ضد هذا
      نشر "المركز الاطلسي" في العاصمة الامريكية، في موقعة الالكتروني مقالا تحليليا لمعالي الاخ خالد
-
اتبعنا على فيسبوك