مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 28 سبتمبر 2020 10:58 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم: منتدبو الجامعات يطلقون ثورة ولسان حالهم ما فائدة القرار إن لم يأتي بعده مال(تقرير)

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 06:03 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

 

أن تجتهد سنوات الدراسة الأربع وتحرم نفسك من أشياء كثيرة وتتحدى كل العقبات فقط من أجل الحصول على أعلى الدرجات في الجامعة وتصبح معيد أو منتدب وتتحول كل أحلامك إلى سراب حتى بعد أن تصل لما أردته , هنا تكون المشكلة..
حال المنتدبون اليوم لا يسر أي أحد بعد سنوات طويلة من التدريس في مختلف الكليات لم تصل رواتبهم ولم يتم تسوية وضعهم وهذا ما يجعلك تشعر بالخجل والعار لأنك تدرك كمية الظلم والمعناة التي يتجرعوها كل يوم وهم على أمل أن يتم وضع حل لهم.
ولكن عندما تضيق بك السبل تخرج عن المألوف وتبدأ بالبحث عن البدائل التي يمكن أن تلفت لك الأنظار أو توصل رسالتك التي تصر أن تصل لأصحاب القرار , هذا بالضبط ما قام به المنتدبون فبعد عدد من الوقفات الاحتجاجية التي لا فائدة منها أعادوا الكرة مرة أخرى اليوم بالقرب من بوابة معاشيق للمطالبة بحقهم ووضع حل لمشكلة الرواتب.
وقد شارك في هذه الوقفة عدد من المنتدبين والمنتدبات من مختلف المناطق من عدن وردفان والضالع وغيرها من المناطق ومن مختلف التخصصات والكليات فقط لإيصال رسالة واحدة وهي انصفونا واعطونا حقوقنا ما فائدة القرار إن لم يأتي بعده مال.

استطلاع : دنيا حسين فرحان

*أكثر من أربعة عشر عام من العمل دون أي مقابل

يقول الناطق للجنة التنظيمية للوقفة الاحتجاجية:

تأتي وقفتنا في هذا اليوم بعد أكثر من أربعة عشر عاماً من العمل المتواصل دون أي مقابل خدمة لوطننا وأبنائنا الطلاب وبعد ثلاث سنوات من إصدار قرارات التعيين الأكاديمية التي أصدرتها جامعة عدن والتي اعتبرناها طوق النجاة وبداية التحرر من عمل لا يقل عن أعمال السخرة اضافة لما رافقها من وعود براقة بترجمة هذه القرارات إلى واقع ملموس من خلال استكمال إجراءات التعزيز المالي لنشعر بأننا ننتمي لجامعة عدن التي أثبتنا حبنا واخلاصنا لها في ظل الحرب الحوثية والعفاشية من خلال انتظامنا في التدريس في حين فر الكثير وتركها ، كما تأتي هذه الوقفة بعد عام من الوقفة الأولى التي نفذناها هنا في ساحة المعاشيق ولم نلق أي استجابة أو تعبير لوقوفنا في حر الشمس مطالبين بحقوقنا حت نستمر في أداء رسالتنا السامية في التعليم الذي يعد المخرج الوحيد لإنقاذ البلد وتنميتها وليس عسكرة الحياة .

واليوم نجدد وقفتنا ليصل صوتنا للحكومة ممثلة بفخامة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك الذي نر فيه انعكاس لطموحنا باعتباره شاباً مثلنا ونستشعر حرصه وصدقه في حلحلة الأوضاع .

* ومن هنا نناشد رئيس مجلس الوزراء إنهاء معاناتنا والتوجيه لوزارتي الخدمة والمالية باستكمال إجراءات تثبيتنا

يضيف أحد المنتدبين من ردفان في أحدى كليات محافظة عدن:

طالت معاناتنا وانعكست على من نعول والأمل يحدونا في رفعها وأن تكون ضمن أولويات الحكومة والجامعة ، علماً ان المعينين يتكونون من أربع فئات على النحو التالي :

_معينون تم استيعابهم من الجامعة ولديهم فتاوى من الخدمة المدنية وتبقى استكمال اجراءاتهم في وزارة المالية .

_معينون لديهم وظائف في مرافق اخرى وتبقى استكمال اجراءات الخفض والاضافة لنقلهم الى الجامعة .

_معينون موظفين اداريين في الجامعة وتبقى استكمال اجراءات نقلهم الى الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة .

_معينون بحاجه الى اعتماد درجات وظيفية لتثبيتهم في الجامعة .

ومن هنا نناشد فخامة رئيس مجلس الوزراء إنهاء معاناتنا والتوجيه لوزارتي الخدمة والمالية باستكمال إجراءات تثبيتنا ضمن الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة ، ونحن على ثقة تامة في الاستجابة لنداء هذه الفئة التي حملت السلاح بيد والقلم باليد الأخرى لتثبت ولائها لهذا الوطن وتحت قيادتكم الحكيمة .
مالم فإننا سنلجأ للإضراب المفتوح وحجز درجات الطلاب للفصل الأول واستمرار التصعيد كخيار أخير لتحقيق مطالبنا العادلة والمشروعة .

* قمنا بعمل عدد من الوقفات الاحتجاجية قبل وسنظل ننظمها إلى أن تستجاب مطالبنا ويتم تسوية وضعنا

وتختتم أحدى المنتدبات التي شاركت في هذه الوقفة :

يجب أن يتقوا الله فينا أكثر من 14 عام وأكثر ونحن بدون أي راتب أو تعزيز مالي أو يتم الالتفات لنا , أغلبنا يعمل في أعمال خاصة من أجل أن يوفر لقمة العيش له ولأسرته في ظل هذه الأوضاع الصعبة التي نعيشها.
قدمنا الكثير للتعليم وللجامعة نعمل بجد واخلاص على مدى سنوات طويلة ايمانا منا بأهمية التعليم وندرك تماما الظروف المحيطة بنا نحضر للكليات ونباشر عملنا رغم التحديات والخطر وكل شيء من حولنا ولكن مع الأسف لم يتم تقدير ذلك من قبل الجهات المعنية والحكومة.
قمنا بعمل عدد من الوقفات الاحتجاجية قبل وسنظل ننظمها إلى أن تستجاب مطالبنا ويتم تسوية وضعنا , هذا ظلم كبير ما نتعرض له وكل يوم نسأل أنفسنا لماذا , هناك عدد من المدرسين لا يحضرون للمحاضرات ومع ذلك يتمكنوا من الحصول على قرارات تعيين وبسهولة لا نعرف كيف ولماذا ونحن نعاني ونتعب ولا نحصل على المقابل الذي نستحقه والذي هو من حقنا ويجب أن نحصل عليه كأقل تقدير.

*وتظل مشكلة المنتدبين هي الأكبر والأهم من مشاكل الجامعة بعد سنوات من العطاء والعمل الجاد وتقديم كل شيء للتعليم وكمية المعاناة الكبيرة التي دفعتهم للخروج تحت حرارة الشمس والوقوف بالقرب من القصر الرئاسي للمطالبة بحقوقهم المنتهكة والمسلوبة ولكن هل ستصل اصواتهم إلى الحكومة وإلى مجلس الوزراء وإلى الجهات المعنية وسيتم وضع تسوية مالية لهم وحل لمشكلتهم ورفدهم براتب شهري أم سيبقى الحال على ما هو عليه وسيتم التصعيد من قبلهم وقد يتحول لثورة حقيقة ونتائج لا تحمل عقباها.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
مواطنون لـ(عدن الغد): الأسماك في أبين في طلوع مستمر والضحية المواطن
تقرير : ماجد أحمد مهدي أبين تقع على شريط ساحلي طويل..وبحرنا العربي غني بمختلف انواع الاسماك والأحياء البحرية، ويفترض أن يساهم القرب في توفير الأصناف الممتازة من
مشروع إسعافي لأهالي منطقة المرسابة بعدن للتخفيف من معاناة السيول
في حال تداول أي أخبار عن هطول أمطار أو منخفض جوي يرتعب أهالي عدن فهم يدركون ما يمكن أن يحدث لهم في حال جاء المطر أو حدثت سيول جارفة فهم في كل مرة يتجرعون أضرار كبيرة
الاقتصاد الوطني .. الانهيار المتسارع وحلول الإنقاذ
كتب / معد محمد   بما أن الجميع يعاني من تبعات هبوط قيمة العملة المحلية ، واستمرار التضخم وارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية ، واصبحت ملامح الانهيار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أخر مسئول امني عدني يخرج من المشهد
قوات الحزام الامني تقول انها ضبطت فتاة بتهمة ممارسة الدعارة
اوسان باخبيرة يثير غضب أهالي عدن
تعرف على اسعار المواد الغذائية عقب ارتفاع سعر الدولار (قائمة تفصيلية)
صحفي سعودي : نجحت السعودية في إنقاذ العملة اليمنية من الانهيار وصراع الشرعية والانتقالي هو من أخر الحرب في اليمن
مقالات الرأي
اليوم وانا في السيارة مع اصدقائي مارين بإحدى نقاط التفتيش، كنت احمل بيدي قارورة كركدية اشرب منها لان ضغطي كان
لله الحمد و الشكر ومنه التوفيق والنجاح الذي اوصلني إلى هذه المرحلة البسيطة و المتواضعة بفضل من رباني و حفظ
لم أكن أرغب في ان أتكلم في الأزمة الحالية التي تمر بها حضرموت،وحتى لا أتهم بأنني من حملة مباخر السلطان او
تأخرت عن كتابة الحلقة الثالثة لسبب تلقيي بعض الملاحظات والأفكار وردود الأفعال سلبية وايجابية من يافع وبقية
كم حاولنا شعبنا في الجنوب مع كل المكونات والأحزاب السياسية   أن يعطي لهم الثقة والاحترام يستجيب
منطق يعمل به الصغير والكبير الجاهل والعارف  عندما يريد احدهم ان يركن سيارته في منزلق ويخاف ان يفتك رابط
في 2011 اضطر هادي للقبول بالرئاسة بعد بضمانات مع الاسف لم تنفذ , حينها استلم الرئيس هادي قطعة قماش على أمل تنفذ
  * سعيد الجعفري قبل أسابيع تلقيت رسالة نصية من سعادة السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر يبلغني بوصول وفد
  ========   عرفتُ مناضلين حقيقيين وأقمار تنوير ورموز تثوير من طراز وحجم يوسف الشحاري وعمر الجاوي عن كثب ،
أبى سبتمبر إلا ان يكون الناقور الذي ينقر ويقرع طبول الذكرى في قلوب اليمنيين ليس بالفرح فحسب بل وحتى
-
اتبعنا على فيسبوك