مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 24 يناير 2020 02:45 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 08 ديسمبر 2019 04:42 مساءً

لن تتحرر الأوطان برفع الأعلام

 

لسنا شامتين ولا من الذين يتشفون .. في مصائب اوطانهم ..ولا حتى فيمن يعارضنا الرأي… فنحن جيلا جبلنا عن احترام الرأي والراي الآخر…

قبل أيام من شهر ديسمبر المنصرم والموافق لكانون الاول ..وكالعادة دائما ما امر على قطعتي .. المحاذية لمدرسة جمال بوسط مدينة مودية…

اتأمل واقف امامها واحلم بتعميرها .. لتسترني وتأويني انا واسرتي الكبيرة والتي جلها اناث…

من متاعب الإيجارات التي تشوي ظهري مع نهاية كل شهر ....

وقبلما اترجل من سيارتي هذه المرة ..وإذا بعلم الجنوب يرفرف على جدار قطعتي ..المشيدة بالبناء حتى محاذات الشبابيك…

والعلم يحمل النجمة الحمراء من الامام يسار ومن الخلف يمين… تسلقت الجدار وانزلته ولم تطاوعني نفسي في رميه ..

لما يحمل من ذكريات للسنين الخوالي من أيام الكفاح المسلح ..

حين كان يرفرف من منتصف الستينات على منازلنا ..وصوت العطروش ..يصدح هادرا ومزمجرا ..حيث يقول هاتوا امباندير هاتوها خلوها ترفرف هاتوها… وبرع يا استعمار برع من ارض الاحرار برع…

نزلت العلم وخبئته ولازال بحوزتي ..فتوجهت صوب مقهى احمد ناصر ..لاتناول الشاهي ..

وحالما حاذيت صيدلية الجفري وجدت مجموعة من الاشخاص ..من فصيلة عبيد العبيد ..على مقولة الوزير الدوسري احمد ابن الميسري…

وبصراحة كان يومي سيء ودبور ..ودون مقدمات بدأوا بالشتائم والبذاءات لأغلب الوزراء الشرعيين ..وحتى القادة العسكريين…

ونالوا مني انا الآخر ببعض السباب ووصفوني بأني من اذناب الشرعية ..

والحقيقة يستطيع أن يشتمني أي مخالف ويخرج بأقل الخسائر من الشتم والتجريح…

لكنني هذه المرة خرجت ..عن طور الادب واللياقة ..وتطور الخلاف فيما بيننا ..وهات ياسبوب وقذع وتجريح ..وفجأة  قطع حديثنا إتصال ولدي حسان ..هل قلت قطع حديثنا ؟ ..لابل قطع عراكنا من الملاسنة ..وعلى الفور طلبته واخطرته على جناح السرعة ..

أن يأتيني هو واخوانه وابناء عمومته ..ومعد كماها ساعة ..لمثل هؤلاء العوالج ..

الذين لايفرقون بين الأحجار الكريمة وبعر البهيمة ..ساوريهم حجمهم…

والاولاد فيهم البركة الى جانبي سيقومون بالواجب ..تجاه هؤلاء امربحان…

وصلوا اولادي ..بعدما تدخل الاستاذ خالد الرباش ..والذي لامني وعاتبني كثييير ..

حين قالي هؤلاء ليسوا على مستواك ..ومثل هؤلاء من الذين يبيعون لهم الوهم في انفصال الجنوب ..

وصلوا اولادي ..وبررت لهم طلبي بحجة دفع سيارتي ..التي توقف محركها دون سابق انذار ..

وبعدما آويت اتصل بي الاستاذ والمحلل السياسي المعروف الرائع عبدالرحمن سالم الخضر ..وعبدالرحمن وان اختلفنا معه ..لكنه يأسرك بأدبه وحديثه…

ويخيل إليك انك امام لباقة الطبيب وفصاحة الصديق ..

ولمثل هؤلاء نسعد ونستعذب الحديث معهم ..ونتوق للقائهم انهم كالاحجار الكريمة ..يزدادون بريقا ولمعانا وان طالة بهم الليالي والأيام…

تعليقات القراء
428169
[1] قد قلناها مئات المرات
الأحد 08 ديسمبر 2019
سلطان زمانه | دحباشستان
لو كانت تستعاد برفع الأعلام لتمت استعادة دولة الولايات المتحدة الأمريكية الجنوبية والتي أجهض انفصالها الشماليون الدحابشة أقصد اليانكي. كان ذلك منذ قرنين ومع ذلك لا تزال أعلامها ترفرف على المباني والمركبات حتى اليوم. تحية لك وللخضر الذي أشهد له باللباقة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سقوط جبهة نهم بيد الحوثيين
الحوثيون يسيطرون على اجزاء واسعة من جبهة نهم
ناشط عدني يتضامن مع محافظات يمنية عقب استبعادها من مهرجان للتراث وينزل بالزي الصنعاني (صورة)
قيادي حوثي يعترف بوجود هدنة سابقة في جبهة "نهم" ويوجه رسالة هامة لحزب الاصلاح
الفنانة ( اصالة ) في مهرجان شبوة ..! يمانية الإنتماء - شبوانية الهواء والهوية
مقالات الرأي
    توفيق السامعي   في القرن العاشر الهجري، حينما كانت تتساقط كل مدن اليمن ومناطقها وقراها من صعدة الى
.بعد ان تلقت مليشيات الكهنوت الإرهابية الحوثية ضربات قاصمة امام بطولات ابطال الجيش الوطني الذين تحولوا الى
تأتي العزائم على قدر أهل العزم ، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ، هكذا قال المتنبي "ابوالطيب المتنبي" .. غير ان
    في ظل حالة التسيّب والانفلات من قبل الجهات الحكومية المختصة، في محاربة ومكافحة انتشار الأدوية
..ومن منا لا يعرف من هم الرجال الذين صنعوا المآثر ولم يجنوا الا النكران والجحود في زمن كزماننا هذا..بعد ان
اذا استمر الوضع في المحافظات الجنوبية هكذا ، يسيرُ من سيئ إلى أسوأ عقداً من الزمن فلابد ان تتغير تسمية وزارة
فهمنا أو لم نفهم سنظل محطة أنظار العالم ومن ضمن اهتماماتهم المرتبطة بمصالحهم الإستراتيجية العلياء
لم اتعجب مما اطّلعت عليه من الهراء والتفاهة التي وصلت الى أسوأ المنحدرات والمستهدفة معالي الدكتور عبدالله
    بقلم /عبدربه هشله ناصر اختتم في عاصمة محافظة شبوة عتق المهرجان الثاني للتراث والفنون وياتي هذا
سيستمر انهيار سعر صرف العملة المحلية إلى مستوى غير مسبوق في ظل المعطيات القائمة وغياب أي حلول حكومية أو
-
اتبعنا على فيسبوك