مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 08 أغسطس 2020 05:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

عدن الغد تزور جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا بالمعلا وتلتقي إدارتها

صورة من الزيارة يوم الاحد
الأحد 08 ديسمبر 2019 02:42 مساءً
التقاها / نضال فارع

 زارت صحيفة عدن الغد يوم الأحد  جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا الكائن في المعلا محافظة عدن .

وكان في استقبالنا في مكتبها الأستاذة القديرة ومؤسسه الجمعية رحيمة قاسم سعيد وكذلك مديرة العلاقات الخارجية في الجمعية .

المديرة شرحت لنا بالتفصيل بداية الفكرة  كانت عام 2000 حيث ان المبنى كان عبارة عن غرفة صغيرة وخرابة تم منحنا لعمل هذه الجمعية الأستاذ مهدى عبدالسلام مدير التربية والتعليم بالمحافظة سابقا حيث إنني شرحت له الفكرة وضرورة إيجاد مقر وهو بصراحة ماقصر .

 

تضيف بالقول "  كان في البداية لدينا طالبين فقط . الآن أصبحوا 120 طالب وطالبة إعاقة ذهنيا بنسب متفاوتة وأعمار مختلفة . وأصبح لدينا الآن ثلاث فروع المعلا والبريقة والعريش مع طاقم تدريس مكون من 30 معلمة متطوعة خريجات علم نفس وعلم اجتماع بدون رواتب حكومية سوى مبلغ صغير من الشؤؤن الاجتماعية .

 

تتابع الأستاذة بالقول :" هناك نواقص كثير تواجه الجمعية وتعيق عملها . أول شي الدعم المادي حيت ان الطلاب من مناطق مختلفة بالمحافظة ونطر نوفر لها مواصلات . لدينا حافلات تتبع الجمعية ولكن نحتاج راتب شهريا للسائق إضافة إلى قيمة المحروقات .

 

سألنا الأستاذة رحيمة بحكم ان الجمعية تقع في مديرية المعلا مادور المأمور فهد مشبق معكم هل هناك دعم؟ .

قالت :" كان هناك دعم في السابق لكن الآن توقف حتى أجرة الحارس للجمعية تم قطعها وأصبحت المدرسة بدون حراسة ونتعرض عدت مرات للسرقة وخاصة في الإجازات الصيفية . هناك نواقص في التكييف والألعاب والأثاث .

بعد ذلك تجولت الصحيفة بأقسام الجمعية برفقة مديرة العلاقات الخارجية في الجميع والتقت بالطلاب والطالبات الدين فرحو بنا وتم التقاط الصور معهم .


المزيد في ملفات وتحقيقات
رحلة سفر ممتعة إلى صحراء العبر والربع الخالي
العبر وما ادراك ما العبر. هذه المديرية الحدودية المتاخمة لمنفذ الوديعة الذي تتصارع على ايراداته مراكز القوى والنفوذ في هذه البلاد التي تطحن جنوبها وشمالها حروب
تحليل : لملس.. في مواجهة التَرِكة الثقيلة
  تقرير يتناول أهم التحديات والمشاكل المتوقع أن يواجهها محافظ عدن الجديد..     - كيف يمكن أن يواجه الفوضى الأمنية؟   - هل يمكن أن يقف في وجه المتنفذين وتجار
استطلاع : طقس ماطر غير مسبوق يخلف خسائر كبيرة ويهدد المدن التاريخية في اليمن
تعيش مدن اليمن اجواء صعبة في الايام الاخيرة، وتشهد  طقسا ماطرا غير مسبوق لم تشهده المنطقة منذ عقود، وتعاني عدد من المحافظات اليمنية الشمالية


تعليقات القراء
428132
[1] جريمة عدن الغد
الأحد 08 ديسمبر 2019
عبد القبار | المقبرة
اكبر جريمة الاعلان عن الزيارة / هولاء البراعم / واطفال مرضى السرطان / ودار العجزة / وقسم العميان / تعتبرقتابل هتلر تحت قبة الشرعية لتناقضها ورقصات ناير وجلال وفهد مشبق !!

428132
[2] الله المُعين
الأحد 08 ديسمبر 2019
عبد القبار | المقبرة
ثمن مدرعة رئاسية تكفي لوسائل المواصلات ٠٠٠٠ سيارة واحدة من العشر السيارات الروز بعهدة المقدشي وزير دفاعات حمامات الشرعية تكفي رواتب المشرفات لسنة٠٠٠٠ الغاء سفرة فحص انابيب تدفق نفط الرئيس بقلبه في سياتل الامريكية تكفي لشراء مدرسة كبيرة وحديقة وقاعات للمعاقيين الجنوبيين ٠٠٠٠ حفلة من حفلات الجبواني او الميسري او جلال او العيسي او العليمي او الاحمر تكفي لاطعام ال 120 معاق لمد سنة ٠٠٠٠ التنازل مرة واحدة لاعضاء الحكومة عن مخصصات البدلات وحفاظات البيت العائلي تكفي رواتب السائقين ٠٠٠٠ رشوات ارتكاب الجرائم والحرائق بعدن تكفي للمشتقات البترولية لوسائل مواصلات الدار لسنة كاملة وللحديث بقية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
دولة خليجية تعلن فتح حدودها لليمنيين (Translated to English )
من هي المنطقة اليمنية التي لايتجاوز فيها المهر 120 الف ريال يمني فقط؟
الدائرة الإعلامية لميناء عدن تصدر بيانا بخصوص شحنة نترات امونيوم في رصيف الميناء
عضو في اللجنة الاقتصادية للمجلس الانتقالي يؤكد وجود كميات من نترات الامونيوم بميناء عدن
وزارة التربية تنفي خبر تأجيل الدراسة.. وتؤكد إن 6 سبتمبر 2020 هو موعد بدء الدراسة(Translated to English )
مقالات الرأي
ما يسمى باتفاق الرياض لم يقدم شيئا للجنوب وأهله ولا للقضية الجنوبية فهو الاتفاق الذي لم يظهر فيه أي طرف شمالي
  في مقالة سابقة طالبت بقتل كل حوثي من أجل أن تستمر الحياة ، ففي قتل الحوثيين حياة لليمنيين ، خاصة وأن هذه
  قد تكون العاصمة المؤقتة عدن هي الوحيدة من بين بقية محافظات الوطن التي عانت ولازالت تعاني من مشكلة البسط
إن التخلف في اقتصاد السوق الذي تعيشه عدن  وغياب العدالة والشروط الأساسية للأمن التجاري سمح بتطوير
  .... هناك سر مفقود يستوعب الحقائق المادية الموثوقة التي دللها الاخ فتحي بوثائق، والنفي المبطن بألا وضوح
    محمد عبدالله الموس    اما آن للعقل الجنوبي ان يستعيد توازنه ويبلغ سن الرشد؟ ام سنبقى ندور في حلقة
كُتب بواسطة : محمد سالم بارمادة من فترة وأخرى تخرج لنا أسافل الجوقة الغوغائية الانقلابية على اختلاف أشكالهم
    لقد ترددت كثيرا في الخوض عن العماله والارتهان للخارج بسبب الحساسيه المفرطه التي يعاني منها
الحديث عن النقاط الأمنية المنتشرة على طول الخط الدولي منذ نقطة العلم وحتى العرم حديث ذو (شجون) لماذا ذو شجون
    كنا قد صرحنا في وقت سابق حول ما تم تداوله إعلاميا عن حقيقية إحتجاز مواد كيميائية تستخدم في الأساس
-
اتبعنا على فيسبوك