مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 08 أغسطس 2020 06:25 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

قضية أبو دست بصيرة تعود مجددا للواجهة وسكان عدن يرفضون استيلاء المتنفذ على المتنفس

الأحد 08 ديسمبر 2019 01:17 مساءً
تقرير: عبداللطيف سالمين.

يعتبر متنفس "أبو دست " أحد أهم المتنفسات البحرية الطبيعية في مديرية صيرة و يرتاده أهل عدن منذ عقود طويلة لموقعه المطل على البحر. 

وهو ما فتح اطماع وشهية احد المتنفذين مسبقا للبسط عليه في العام الماضي قبل ان يقف المواطنين له بالمرصاد وتبوء محاولته بالفشل وطالب حينها المواطنين بإلغاء جميع العقود التي صرفت في المواقع الأثرية. 

وطوال العام السابق كانت قضية متنفس أبودست بصيرة   وما شهدته من وقفات إحتجاجية محط جدل كبير وصراع ملكية بين السلطة المحلية بمديرية صيرة بعدن وبين المتنفذ سبعة أوراق رسمية والذي اصر على ملكيته للمتنفس العام لاسيما وان المتنفس ملكية عامة للدولة. 

وشهدت قاعات المحاكم في السنة الماضيةعددا من جلسات بالمحكمة  وفقاً للدعوة المقدمة من رجل الأعمال صالح سبعة ، وطلبت المحكمة منه تقديم أصول الوثائق التي بحوزته ، لأنه كان يتقدم بها من سابق عبر (سكانر) ، وتأكدت المحكمة بعد فحص الوثائق بأنها سليمة وتم تأجيل القضية انداك. 

مرت الاشهر ولكن اطماع المتنفذ لم تنتهي ليعود مجددا دون ان يضع في حسبانه كون المتنفس من الاماكن القليلة التي بقيت في عدن ليرتاح فيها السكان من تعب وعبئ الحياة وبعد ان فرح المواطنين بما قدمه احد رجال الأعمال والمدعو  "أبو حاتم بانافع  الذي نسق مع مكتب مديرية صيرة ومكتب أشغال صيرة بالتبرع لعمل كراسي ومظلات في متنفس أبو دست لترتاح الأسر والعوائل فيه. 

ولكن المتنفذ والذي يدعى (سبعة) قام بوقف العمل تحت ذريعه امتلاكه لهذا المتنفس وامتلاكه  تعليمات مسبقة من قبل الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأوامر من المحكمة، كتعويض له على أرضية أُخذت منه في صنعاء!  ويزعم المتنفذ أن لديه وثائق رسمية بملكيته للمتنفس العام، تعود إلى العام 1992. 

وفي سياق القضية فقد قام المدعي “سبعة” برفع الدعوة ضد السلطة المحلية بمديرية صيرة بعدن انداك وذلك عندما بدأت السلطة المحلية بمديرية صيرة بعدن بمشروع تأهيل ورصف منطقة أبو دست. 

وحسب افادۃ الاستاذ خالد سيدو  مدير عام مديرية صيرة بعدن انداك بأن المتنفذ السبعه كانت لديه أوراق تثبت صرف الموقع له من قبل مكتب الأراضي.

ولكن سيدو اكد بان القانون لا يحق له أي يمتلك مثل هذه المنطقة الآثرية التي تتلاصق مع معلم تاريخي وآثري بارز في وهو قلعة صيرة ، وكان قول رأي سيدو حينها  كونه من أبناء هذه المنطقة ، أن تبقى منطقة أبو دست منطقة آثرية وسياحية ومزاراً للسياح ومتنفساً للعائلات وأبناء البلد بشكل عام وعدن بشكل خاص”. 

واليوم يمتلك المتنفذ التراخيص من قبل السلطة المحلية لبناء ما يشاء في المتنفس بعد ان اصدرت المحكمة حكم لصالح البسط و البناء على متنفس ابودست و بشكل رسمي و قضائي  و سيقفل للبناء عما قريب وتم الاستئناف من قبل السلطة محلية كما اكدت المصادر .

ومجددا اثارت القضية العديد من الاسئلة  لماذا لم يظهر هذا المدعي منذ صرف له الموقع وهو كان في عهد وحماية عفاش وعسكره ولم يتقدم بأوراقة لأي جهة .؟

ولما رفضت وزارة السياحة من قبل ذلك بسنوات صرف الموقع لمستثمر جنوبي . ؟ 

وفي السياق قال الناشط سامي العدني: "جميعنا نتذكر قضية متنفس أبو دست في صيرة التي ظهر لنا المدعو / عبدالله صالح سبعة  ومعه توجيهات من عفاش بتعويضه هذه المكان الساحر مقابل أرض له في صنعاء وتم تحول الملف الى المحكمة للفصل." 

وتابع سامي: " وفي ظل ماتعيشه العاصمة عدن استغل المدعو عبدالله صالح سبعة هذه الأوضاع وقام بدفع رشاوي وتفاجئنابتحركات في السلطة المحلية بمديرية صيرة لإستخراج تصريح بناء للمدعو عبدالله صالح سبعة مستنداً على قرار المحكمة المجحف بحق مدينة عدن والذي صدر منذ اسبوع بأحقية سبعة للمتنفس المتبقي لأهلي مدينة عدن" 

ووجه سامي رسالته لجميع أبناء عدن بعدم السكوت عن العبث الممنهج الذي يطال هذه المدينة والوقوف بجديه اما هذه العمل الإجرامي بحق معالم عدن واطماع الناهبين مختتما حديثته بالتاكيد ان متنفس ابودست ملك لجميع ابناء عدن.

وناشد أبناء مديرية صيرة بالعاصمة عدن، رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، وقيادة المجلس الانتقالي  بالانتصار لهم في معركة محاولة المتنفذ عبدالله صالح سبعة، الاستيلاء على المتنفس العام "أبو دست" بمديرية صيرة، الذي يزعم أنه لديه وثائق رسمية بملكيته للمتنفس العام، كما ناشدوا بإلغاء كافة العقود المصروفة بشأن متنفسات عدن. 

ودعا نشطاء بعدن الى اقامة وقفة احتجاجية ضد أعمال صرف الأراضي والمطالبة بإلغاء جميع العقود التي صرفت في المواقع الأثرية. 

واعتبر النشطاء، التمادي بأخراج تراخيص بناء على منافذ جزيرة صيرة  جريمة بحق وطن يدمر بصورة ممنهجة حتى وصلوا لتغيير الاثار بل وطمسها إن أستطاعوا. 

واكدوا أن هذا المتنفس ملكية عامة للشعب وليس ملكية خاصة ولا يحق لأحد التصرف به أو صرفه لأحد كون المتنفس آخر منفذ إلى بحر صيرة ولا يعقل ان  يستأذنون أحد في استنشاق هواء صيرة ورؤية بحرها ولتبقى المتنفس لكل الاهالي ولكل رواد ومحبي البحر. 

ودعا النشطاء الى اقامة  إحتجاجية سلمية في المتنفس الطبيعي  يوم  السبت الموافق 7/ديسمبر/2019 من الساعة 4:30 وحتى 5:30 للتنديد بهذه الأعمال المشينة و للتعبير عن رفضهم وإحتجاجهم ضد الحكم الإبتدائي الجائر الذي صدر. 

وارفقوا دعوتهم للسلطة المحلية ومكتب الأشغال وشرطة كريتر ومنظمات المجتمع المدني وكل النشطاء، للحضور والمشاركة الفاعلة .


المزيد في ملفات وتحقيقات
رحلة سفر ممتعة إلى صحراء العبر والربع الخالي
العبر وما ادراك ما العبر. هذه المديرية الحدودية المتاخمة لمنفذ الوديعة الذي تتصارع على ايراداته مراكز القوى والنفوذ في هذه البلاد التي تطحن جنوبها وشمالها حروب
تحليل : لملس.. في مواجهة التَرِكة الثقيلة
  تقرير يتناول أهم التحديات والمشاكل المتوقع أن يواجهها محافظ عدن الجديد..     - كيف يمكن أن يواجه الفوضى الأمنية؟   - هل يمكن أن يقف في وجه المتنفذين وتجار
استطلاع : طقس ماطر غير مسبوق يخلف خسائر كبيرة ويهدد المدن التاريخية في اليمن
تعيش مدن اليمن اجواء صعبة في الايام الاخيرة، وتشهد  طقسا ماطرا غير مسبوق لم تشهده المنطقة منذ عقود، وتعاني عدد من المحافظات اليمنية الشمالية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
دولة خليجية تعلن فتح حدودها لليمنيين (Translated to English )
من هي المنطقة اليمنية التي لايتجاوز فيها المهر 120 الف ريال يمني فقط؟
الدائرة الإعلامية لميناء عدن تصدر بيانا بخصوص شحنة نترات امونيوم في رصيف الميناء
وزارة التربية تنفي خبر تأجيل الدراسة.. وتؤكد إن 6 سبتمبر 2020 هو موعد بدء الدراسة(Translated to English )
رحيل الصديق والرفيق.. عبد العزيز الدالي
مقالات الرأي
    عمر الحار    مثال فتحي عدن، نجيب القاهرة، فكلاهما ارتبطت كتاباته بحياة مدينته وجعلها مخزونا
(حت يحت حتاتة ) أتذكر أننا ونحن أطفال عندما يأتي موسم الجلجل ( السمسم ) في دثينة وبعد أن ننتخه ونجعله على شكل حزم
ما يسمى باتفاق الرياض لم يقدم شيئا للجنوب وأهله ولا للقضية الجنوبية فهو الاتفاق الذي لم يظهر فيه أي طرف شمالي
  في مقالة سابقة طالبت بقتل كل حوثي من أجل أن تستمر الحياة ، ففي قتل الحوثيين حياة لليمنيين ، خاصة وأن هذه
  قد تكون العاصمة المؤقتة عدن هي الوحيدة من بين بقية محافظات الوطن التي عانت ولازالت تعاني من مشكلة البسط
إن التخلف في اقتصاد السوق الذي تعيشه عدن  وغياب العدالة والشروط الأساسية للأمن التجاري سمح بتطوير
  .... هناك سر مفقود يستوعب الحقائق المادية الموثوقة التي دللها الاخ فتحي بوثائق، والنفي المبطن بألا وضوح
    محمد عبدالله الموس    اما آن للعقل الجنوبي ان يستعيد توازنه ويبلغ سن الرشد؟ ام سنبقى ندور في حلقة
كُتب بواسطة : محمد سالم بارمادة من فترة وأخرى تخرج لنا أسافل الجوقة الغوغائية الانقلابية على اختلاف أشكالهم
    لقد ترددت كثيرا في الخوض عن العماله والارتهان للخارج بسبب الحساسيه المفرطه التي يعاني منها
-
اتبعنا على فيسبوك