مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 12:35 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 04 ديسمبر 2019 10:42 صباحاً

الانتقالي الجنوبي والجمود المميت

كنا نتوقع من قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بعد أحداث شهر أغسطس الفائت والتي كادت أن تؤدي إلى هزيمة نكراء بشعب الجنوب لولا عناية الله بهذا الشعب.. 

وكذا بعد اتفاق الرياض  اتفاق الخزي والعار - أن تقوم بمناقشة هذان الأمران وتقديم تقارير إلى الهيئة الوطنية باعتبارها أعلى سلطة - المجلس لتقوم بمناقشتها وتصحيح أوضاع المجلس التي اضحت تبشر بمستقبل مظلم واستبعاد العناصر الجامدة والتي تعتبر المجلس مجرد مصدراً للحصول على الأموال بعناصر وطنية نشطة لديها القدرة على قيادة نضال شعبنا وإخراجه من حالة الضياع المرعبة والقاتلة التي يعيشها في هذه الفترة.

وبدلاً عن ذلك نتفاجئ برئيس المجلس الانتقالي يصدر يوم امس 2 ديسمبر 2019م قراراً بتعيين عمرو علي سالم البيض عضواً في هيئة رئاسة المجلس تحت مبرر مقتضى مصلحة الوطن.

وهنا يتساءل المرء ماذا قدم عمرو البيض لنضال شعبنا في السنوات الماضية عندما كان مناضليه يروون بدمائهم تربة هذا الوطن وماذا سيقدم في الفترة القادمة وهل حقاً اختياره فيه مصلحة للوطن.. أم أن اختياره كما يقول الممثل المصري عادل إمام ابن الوزير يصبح وزير.. وبتعيينه يكون المجلس قد جدد نفسه وانتقل من مرحلة إلى مرحلة أفضل باعتباره قائد فذ يفتقد اليه الشعب الجنوبي.. عجائب يازمن.

 



تعليقات القراء
427095
[1] وع
الأربعاء 04 ديسمبر 2019
المهلهل | عدن
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
بين هدوء الليل يخيم الحزن كل ليلة على عدن تضل تبوح لعشاقها دون كللٍ أوملل لكن دون جدوى يريدون انتشالها من
  الحياة جميلة ورائعة بحجم الاصدقاء الذين يحيطون بك ،في هذه الحياة التي تبدو كئيبه اهديالي صديق قبل سنتين
في النصف الاول من العام  2020 كارثة حلت كوارث غير متوقعة انتظرنا الفرج لنتنفس الصعداء لكن يبدؤ اننا سنختنق
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أول زعيم يزور لبنان بعد الكارثة.. اللبنانيون يطالبون بعودة الانتداب
على الصعيد الشخصي أن يكون حامد لملس محافظ لمدينة عدن أمر جيد لمجموعة من الأسباب. - المحافظ الجديد سيحصل على
بعض الإخوة تنطبق عليهم قصة برميل عامر، خصوصا الذي فاهمين الوضع عال العال من قبل حوار الرياض وانصدموا
  الملاحظ ان الجميع يتحدث عن مياة السد ككارثه ولكن لااحد يتطرق الئ نعمة وجود السد في محافظة صحراويه
القضاء ملجأ المظلومين والمنتهكة حقوقهم من المستضعفين الذين لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم او يستطيعون ولكن
-
اتبعنا على فيسبوك