مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 03:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

زيارة بن سلمان إلى عمان هل تضع اللمسات النهائية لتوقيع وثيقة إنهاء الحرب في اليمن ؟

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 07:31 مساءً
مسقط (عدن الغد) جمال الكندي

 قال موقع المراسل نت العماني أن وصول نائب وزير الدفاع السعودي إلى سلطنة عمان ومقابلته السلطان قابوس يضع الكرة مرةً أخرى في الملعب العماني

واشار الموقع في مقال نشر باسم الكاتب العماني جمال الكندي إلى تسريبات إعلامية تتحدث عن لقاء جمع الوفد السعودي الزائر مع الحوثيين برعاية عمانية لوضع اللمسات النهائية لتوقيع وثيقة إنهاء هذه الحرب في اليمن

وتحدث الكاتب العماني عن تغير قواعد الاشتباك في الشمال اليمني بين الحوثيين ومن معهم وقوات التحالف بسبب دخول السلاح الاستراتيجي المؤثر اقتصادياً إلى ساحات المعارك الذي ظهر من خلال قصف الحوثيين لشركة “أرامكو” السعودية وقبلها خطوط نقل النفط السعودية وأخيراً العملية العسكرية الكبيرة التي قام بها الحوثيين عندما قتلوا وأسروا آلاف من القوات الشرعية

وأوضح الكاتب حسب تعبيره. ان هذه المعطيات وغيرها أقنعت من أشعل هذه الحرب على إنهائها بشروط مقبولة لدى الحوثيين وأنصارهم، خاصة وجبهتهم التي تقاتل الحوثيين أصابها التشقق والتصدع، فكان اتفاق الرياض المحاولة لتوحيد الجبهة الداخلية التي كان أساس بنائها ضعيفاً، وتحكمه المصالح الحزبية والمناطقية بعيداً عن مصلحة اليمن الموحد، والنتيجة ما دار من قتال في الجنوب اليمني، ولكن يبقى السؤال المطروح هل نحن أمام مشروع تقسيم اليمن بقبول الوضع في صنعاء كما هو والتراجع عن فكرة إرجاع شرعية “هادي” للحكم ؟!.

وتساءل الكاتب العماني بقوله , ماذا بعد التوقيع على اتفاقية وقف الحرب بين الحوثيين والتحالف إن حصلت- ؟! هل ستشكل حكومة توافقية تشارك فيها جميع الأطراف السياسية من الشمال والجنوب؟ وعلى أساسها تقام انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة، وهذا يعني قبول تيار سياسي في الدولة اليمنية يمثل امتدادا لسياسة حزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق والحكومة الإيرانية والسورية، وهو ما يعرف بتيار المقاومة والممانعة؟!

واتابع : أم نحن أمام مشروع تقسيم اليمن بعد اتفاق الرياض وإنهاء الحرب مع الحوثيين؟. كل هذه السيناريوهات مازالت غامضة وغائبة عنا لما في الحالة اليمنية من تعقيد، ولكن المهم الآن هو وقف الحرب وإجراء مصالحة وطنية برعاية الأمم المتحدة تكون فيها مصلحة اليمن فوق كل شيء .


المزيد في أخبار وتقارير
وفد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي يلتقي السفير القانص
التقى وفد من مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي، اليوم الأحد، بسفير حكومة الإنقاذ اليمنية في سوريا نايف القانص. وخلال اللقاء في العاصمة اللبنانية بيروت، استعرض
مصدر بوزارة الداخلية : قيادات أمنية هددت شركة القطيبي ومنعتها من صرف مرتبات منتسبي الوزارة
قال مصدر رفيع بوزارة الداخلية ان مسئولين أمنيين في إدارة امن عدن هددوا شركة القطيبي للصرافة في حال قيامها بصرف مرتبات منتسبي الوزارة . واشار المصدر في افادة لصحيفة
ناشطة حقوقية تبين للأجهزة الأمنية الدور المناط بهم
بينت ناشطة حقوقية الدور الذي يتوجب على الأجهزة الأمنية أن تقوم به، كونها مسؤولة عن تثبيت الأمن والأمان في المناطق التي يسيطر عليها . وقالت المحامية هدى الصراري إن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مقتل زوج وزوجته في ظروف غامضة بحي انماء
مواطنون يمنعون امراة من الانتحار بعدن عقب قيام ابنها بقتل والده
عاجل : شركة القطيبي تعلن الغاء الاتفاق لصرف مرتبات وزارة الداخلية
عاجل :اندلاع اشتباكات مسلحة بين جنود من النخبة الشبوانية بعدن
شاب جنوبي من بين ضحايا الشمراني بفلوريدا
مقالات الرأي
صديق الطيار إذا كانت الحملة الأمنية التي وجهت بها قيادة التحالف العربي اليوم جميع التشكيلات والقوات الأمنية
للأسف ان الدعوة التي وجهها اليوم المستشار الرئاسي ورئيس الوزراء السابق د.أحمد عبيد بن دغر والتي حاول من
بما إن العاصمة الجنوبية عدن القبلة السياسية لكل الجنوبيين و نموذج تقتدي بها كافة المحافظات الجنوبية الأخرى
من الصعب قياس معدلات النمو الاقتصادي لبلد ما على المدى الطويل على مستوى من الدقة فالاقتصادي قد يتنبا ولكن قد
  تشهد المناطق الجنوبية هذه الايام قلق وتوتر واشتباكات مسلحة وتحشيد نتيجة اصرار الحكومة الشرعية في الدفع
هكذا سلوك وقناعه وطبع وقلة ايمان وشطاره.. توارث عقل المسئول اليمني فكرة ان السلطة والمسؤولية تمنح المال
‏اذا كان القائد اللواء عيدوس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي لايدرك من هو الرفيق مراد الحالمي وزير
  لسنا شامتين ولا من الذين يتشفون .. في مصائب اوطانهم ..ولا حتى فيمن يعارضنا الرأي… فنحن جيلا جبلنا عن
  في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
أحمد عثمان من الوفاء للشهيد القائد عدنان الحمادي وكافة الشهداء ولتعز وتضحيات أبنائها وللوطن كله أن يعمل
-
اتبعنا على فيسبوك