مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 02 يوليو 2020 08:26 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الخارجية تدين اعتراف إيران بالميليشيات وتسليم ممثلها المقار الدبلوماسية التابعة لليمن

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 07:03 مساءً
عدن (عدن الغد) سبأ:

أعربت وزارة الخارجية، عن إدانتها وإستنكارها الشديدين لقيام النظام الإيراني الداعم الأول للإرهاب في العالم، بالاعتراف بممثل مليشيا الحوثي الانقلابية وتسليمه المقار الدبلوماسية والمباني التابعة للجمهورية اليمنية في طهران .

 

وأعتبرت الوزارة في بيان صادر عنها، تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، مخالفة صريحة وواضحة لميثاق الأمم المتحدة واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني لا سيما القرار ٢٢١٦ .

 

وحملت وزارة الخارجية النظام الإيراني مسؤولية تبعات هذا الانتهاك الصارخ الذي يؤكد تورط إيران في دعم مليشيا الحوثي الانقلابية واعترافها بها وكذا مسؤولية الإخلال بحماية مقارها وممتلكاتها الدبلوماسية المنقولة وغير المنقولة.. مؤكدة أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية المناسبة للتعامل مع هذا السلوك الإيراني المشين .

 

ودعت الخارجية المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى إدانة هذا السلوك الباطل غير المسؤول.


المزيد في أخبار وتقارير
تقرير‭ ‬يحلل‭ ‬أسباب‭ ‬التردي‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حرب‭ ‬حاويات‭ ‬الأموال‭ ‬ومن‭ ‬المسئول‭ ‬عن‭ ‬تهاوي‭ ‬العملة‭ ‬المحلية‭..‬
معركة الأوراق النقدية ترزح البلاد تحت وطأة أزمة اقتصادية لم تشهد مثيلاً لها على امتداد تاريخ الدولة اليمنية الحديثة، التي يزيد عمرها عن نصف قرن، وليس مبالغاً فيه
الحوثيون يقولون انهم ارسلوا فريق لصيانة صهريج صافر (Translated to English )
قال رئيس للجنة الثورية للمليشيات الحوثية محمد علي الحوثي، انهم ارسلوا فريق للصيانة الاولية لصهريج صافر، في البحر الاحمر. وقال الحوثي في تغريدة له: ‏تم ارسال فريق
763 مدنياً ضحايا ميليشيا الحوثي خلال النصف الأول من 2020
  بسبب استمرار تصعيد العنف الحوثي خلال الشهرين الماضين (مايو - يونيو) 263 مدنياً بينهم نساء وأطفال، ليتجاوز تعداد الضحايا المدنيين خلال النصف الأول من العام الجاري


تعليقات القراء
423653
[1] مهما اختلفنا ايديولوجيا مع إيران لانه نظام طائفي مثل نظراءه الأنظمة الطائفية في المنطقة
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
علي طالب | كندا
مهما اختلفنا ايديولوجيا مع إيران لانه نظام طائفي مثل نظراءه الأنظمة الطائفية في المنطقة ، الا ان النظام الايراني نظام وطني ذات سيادة لايخضع للحماية أو إملاءات الغير ولا يضعن لتهديد ات امريكا ، وهذا يكفي ان نحترمه . أما بخصوص تبادل التمثيل الدبلوماسي مع حكومة الحوثيين فهذا خير ما فعل لان الدول التي لا تعترف بحكومة الحوثي وتعترف بحكومة ما يسمى بالشرعية الهاربة الفاسدة الفاشلة فهذا هو نفاق الزمان والبيع والشراء .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسلحون يسطون على سيارة تقل اموالا بخور مكسر (Translated to English )
المؤسسة العامة للإتصالات تعلن عن إنقطاع خدمة الانترنت عن المحافظات التالية
عاجل: إصابة 9 أطفال إثر انفجار مقذوف في المعلا بعدن
موكب عسكري اماراتي يصل معسكر العلم شرق شمال عتق
عاجل: دوي انفجارات عنيفة تهز صنعاء
مقالات الرأي
لاتصرفوا الملايين في السفرحتى لايفقر الشعب قامت الثورة وكان أهم أهدافها القضاء على الفقر والجهل والمرض
    عادل الأحمدي    تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن
         ان التزام اطراف النزاع بتنفيذ اتفاق الرياض العسكري والسياسي كان له وقع خاص في قلوبنا
عاشت المنطقة الوسطى مراحل كثيرة من عدم الاستقرار وتعرضت لعدة نكسات بسبب مواقف رجالها في عدة احداث سياسية في
ربما استطاع الحوثي لبعض الوقت أن يلجم صنعاء بالخوف والتخويف وأن يستقوي بالسلاح ، لكنه في حقيقة الأمر يعيش هو
وانا في طريقي من لودر بمحافظة أبين إلى عدن بعد مشاركتي في تشييع جثمان عطر الذكر فقيد الوطن والقوات المسلحة
ثلة بسيطة ... وقلة قليلة.. وكبار بعقول أطفال..وصمت فظيع خيم على كل البشر .. فلم يحرّك أحد ساكن.. ولم ينبس أحد ببنت
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   كان على طارق محمد عبدالله صالح عفاش تَدَبُّر علاقاته الخفية مع بعض قوى
كثر الحديث عن الشق السياسي لاتفاق الرياض حتى بات البعض الجنوبي المُستغفَل يرى فيه وثيقة استقلال للجنوب أو
كانت النقاط الأمنية التي تم نشرها في الثمانينات من القرن المنصرم في مناطقنا النائية، ترغمنا على تجاوزها من
-
اتبعنا على فيسبوك