مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 02:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 نوفمبر 2019 09:06 مساءً

خريف الحوثيين

أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له اليمن أرضا وإنسانا . وفي جرائمهم تلك يعتقدون ومن غير تردد ولا تلعثم أنهم سيمضون إلى حوار مع المملكة العربية السعودية لاستقبال الزمن الآتي وحيدين دون غيرهم . ويعتقدون أن خاتمتهم التي يأملون بها ستكون سعيدة . وستكون إنتصارا يتوج حكمهم للشعب اليمني .

ولست بحاجة للقول إن الحوثيين قد وصلوا إلى خريفهم المنتظر ، وأن الخاتمة التي يأملون بالوصول إليها هي محض وهم ، ذلك لأنهم قد زرعوا الكراهية لدى الشعب اليمني ، وصنعوا الشر الذي لا تزول آثاره ولا تموت .

ظل الحوثيون يعملون على تأجيل الملفات اليمنية وسحبها من يد اليمنيين واتهام من يتحدث عن الحوار مع السعودية بالخيانة العظمى بل وقتله كما فعلوا مع الرئيس السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح .

بصرف النظر عن المبررات التي ستتوارى هذه العصابة خلفها وعن الخطاب الذي ستعتمده بعد ذلك على الأقل أمام أتباعها الذين زرعت في عقولهم ثقافة العدوان السعودي والانتصار للسيادة اليمنية وتحرير اليمن من الوصايا السعودية ، نستشف أنها تفاخر اليوم بأنها تجري حوارات سرية مع المملكة . وكأن المسألة سباق على من يستفرد بالسعودية ويعمل بمفرده معها .

والسؤال الذي يطرح نفسه : عن أي عمالة ستتحدث وعن أي موت لأمريكا سترفع وأمريكا هي الراعي لهذا الحوار ؟ . طبعا بالنسبة لهذه العصابة لا يهم سقوط هذه الشعارات ، فقد أسقط الحرس الثوري من قبلها شعار الموت لأمريكا . والأهم من ذلك كيف سيكون وضع عناصرها الذين ماتوا وهم يظنون أنهم سيدخلون الجنة ، ويكتشفون أنهم ماتوا لأجل المشروع الإيراني ؟ .

أي انتصار ستتحدث عنه هذه العصابة ونقيض ذلك بين من خلال ملايين المشردين اليمنيين في بقاع الأرض ، كما هو ظاهر في الدمار والخراب الذي طال البنية التحتية ، فأين النصر هنا ؟ .

كما قلت إن هذه العصابة في مرحلة السقوط . إنها تتعرض لمرض الوهن الذي ما إن يصيب جماعة حتى تتداعى أركانها ، وعلامة هذا المرض التضخم والبطالة . لقد تعرضت اليمن لمثل ذلك حين ضربت وأطفئ توهجها الزراعي والتجاري والحضاري على يد الفرس وانتصر اليمنيون عليهم . وهاهي اليوم تطفأ من جديد على يد شرذمة تأتمر بأمر طهران ، سينتصر اليمنيون لمشروعهم الوطني من جديد .

لقد ولدت هذه العصابة ميتة ، وخلافات اليمنيين والتدخل الإقليمي أجل دفنها لبعض الوقت . وهاهي اليوم تشيع جثتها النتنة إلى مثواها الأخير . رحم الله الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح ، قال هذه الجماعة تنمو في الحرب وتموت بالسلام .لقد ذهبت وفودهم تحاور في الرياض ومسقط ، ولم يدخلوا مكة والمدينة فاتحين .

*من حائط الكاتب على موقع "فيسبوك".  



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور حيوان الفهد في عدن لاول مرة (فيديو)
عاجل : رئيس المجلس الانتقالي بشبوة يعود إلى عتق
قيادي في الانتقالي يهدد بطرد الحكومة من عدن وتشكيل حكومة منفردة
صحافي يمني يوضح الفرق بين معسكر المخلافي وقوات الانتقالي وطارق صالح
عاجل: إصابة أحد أفراد قوات الحزام الأمني برصاص مسلحين مجهولين بالشيخ عثمان 
مقالات الرأي
الحوار الجنوبي الجنوبي مقدما على المشاركة في اي سلطة قادمة .. من لم يتعلم من اخطأ الماضي السياسي الجنوبي
كل الأطراف المتصارعة في الساحة عامة وفي عدن وأرض الجنوب خاصة كلهم قالوا أنهم محبين لعدن وأرض الجنوب يعشقوها
  معلوم أن اهداف وبرامج الأحزاب والمكونات السياسية في الدول المتقدمة قائمة بدرجة رئيسية على معالجة
  في الثالث عشر من ديسمبر من العام الماضي 2018، وفي طقس شديد البرودة، التقى ممثلو الحكومة اليمنية والمتمردين
  انقضت مائة يوم على استشهاد القائد المقاوم العميد منير محمود اليافعي (أبو اليمامة) عليه رحمة الله
  اطلقت دبي قبل شهرين من الان  "روبوتا " حكوميا في خطوة نحو " التحول الذكي " حيث يقوم الروبوت   بحساب
 في مُعظم بلاد المعمورة ، تمتاز علاقة الحاكم بالمحكوم بقدرٍ من الإحترام ، وفي الدول المُتحضرة فمنظومة
في الثالث عشر من ديسمبر من العام الماضي 2018، وفي طقس شديد البرودة، التقى ممثلو الحكومة اليمنية والمتمردين
                 إلى سيادة الرئيس القائد عيدروس
محمد طالب تخيل معي عزيزي القارئ تكون ماشي في منطقة مقطوعة وطريقك طويل للوصول الى وجهتك وفجئة تشعر بجوع شديد
-
اتبعنا على فيسبوك