مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 05:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 نوفمبر 2019 02:58 مساءً

الدبلوماسية السعودية اليوم (عمل سياسي مدروس أم طفرة سياسية وحسب) ؟

لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة بأمنها القومي..

واظن اليوم ان السعوديين قد فهموا حقا معايير اللعب السياسي على طريقة الكبار..
لكني سأستميح القارئ هنا قليل وأسميها ( ضع قرشا أبيضا ليومك الأسود) !

إذ يبدو بالفعل ان التماهي السعودي الواضح مع الضبابية التي كانت تحيط كثيرا بالمواقف العمانية قد أتى من هذا المنطلق، فالطالما آثرت المملكة صمتا أمام التقاربات العمانية الإيرانية وكذا إلتزام العمانيين بالحياد من الأزمة التي لازالت تعصف بالعلاقات السعودية القطرية.. كل ذلك قطعا لم يكن عشوائيا بل تأكد اليوم انه كان نهجا مرتبا ومدروسا وله حساباته الخاصة من قبل النظام السعودي..

ثمة أخبار اليوم أكدتها وكالات عالمية تتحدث عن لقاءات سياسية وعسكرية جمعت قيادات حوثية بأخرى سعودية في أطار البحث عن حل سياسي لإنهاء الحرب والأزمة باليمن.

وبالتأكيد فان لقاءات مهمة كهذه لا يمكن عزلها عن الدور العماني المهندس الفعلي لها؛ اي ان السعوديين قد استفادوا بالفعل من حالة عدم التصادم مع سلطنة عمان المنفتحة على النظام الايراني العدو الاقليمي الاول للمملكة وتفضيل المملكة هنا لمبدأ غض الطرف. وهو الامر الذي جعل السلطنة تبدو اليوم للسعوديين كقرش أبيض باتوا يحتاجونه فعلا للبقاء والخروج بأمان من مستنقع الحرب اليمنية وثقبها الاسود ..

في أدبيات المعترك السياسي ومفاهيم صراعات الوجود لاشيئ دائما يظل بالمطلق حتى تحالفاتك وعداواتك يجب ان تبقى نسبية وتحوي مساحة معينة لممارسة الثابت والمتغير السياسي.

أعجبتني تصريحات اليوم للقيادي الانتقالي "شطارة" حين ربط تحقيق المكاسب السياسية بشرط التوقف عن البكاء على الماضي.
تصريحات وان جاءت متاخرة قليلا لكنها عكست حالة النضج السياسي التي طالما ناشدنا القيادة بتبنيها وترك الخطابات العاطفية في التعامل مع المتغيرات السياسية وضرورات المرحلة وكذا في التخاطب مع قواعد المجلس وجماهير الشعب..

عموما استطاعت المملكة اليوم عبر قرشها الابيض تحريك مياه الحل الراكدة لضمان أمنها القومي وسلامة اراضيها. فهل احتفظ الانتقالي ممثل الجنوب الاوفر بقرش ابيض يقيه مجاعة ايام سوداء قادمة؟ ترى ماذا عن الروبل الروسي، هل لازال متوافرا؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
اسرة الشاب الذي قتل بالمعلا في حادثة رش مياه المطر توضح القصة كاملة
شرطة القاهرة تلقي القبض على عصابة من الأفارقة وتستعيد مبلغ (53) ألف سعودي (مصور ) (Translated to English )
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
  د كمال البعداني   سيظل يوم الخميس السابع من شهر يوليو من عام 1994م يوما مجيدا في تاريخ اليمن ، مهما حاول
  كنت قد تحدثت في مقال سابق عن عوامل سقوط عصابة الحوثي ، وقلت إن سقوطها بات قريبا جدا . بعد أن أصدر الحوثي
مُخطّط فصل المخاء وبعض المديريات عن محافظة تعز قد رُسِم وأقِر، يوم أن تخلصوا من الشهيد ‎#عدنان_الحمادي رحمه
لطالما كانت المؤشرات الدالة على الفوارق القائمة في الموارد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ستة أقاليم
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
لا يمكن تطبيق السيادة الوطنية بمعزل عن احترام الدستور والقوانين التي يتضمنها. وإنّ مفهوم السيادة بشكل عام
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
-
اتبعنا على فيسبوك