مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 سبتمبر 2020 03:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 نوفمبر 2019 02:46 مساءً

هل هو إتفاق للتظاهر والإعلان؟

لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم ما حدث لإتفاق الرياض، بعد مرور أكثر من عشرة ايام على التوقيع عليه، ولم يتم البدء بأخراج أول بنود هذا الإتفاق إلى حيز التطبيق العملي، حيث كانت عدن في انتظار عودة الحكومة خلال اسبوع من مراسيم التوقيع، بحسب ما هو مقرر ومتفق عليه، ولكنها لم تصل، لست ادري هل الحكومة في سبات عميق أم ضلت الطريق واتجهت بالخطأ إلى باريس ؟!، فبنود الإتفاق مزمنة، وتم تحديد وقت معين لتنفيذ كل خطوة وزمن ثابت لإنجاز كل مهمة بحسب ما جاء في وثيقة الإتفاق.
في مقابل هذا، لايمكن لأحد أن يتصور أن السبب الأساسي الذي اعاق تنفيذ الإتفاق هو قصور في صياغة الإتفاق أو إختلاف على بعض بنوده لكون حوار جده استغرق زمن طويل فاق توقعات غالبية الناس، وبذلك ضمن المواطن إن ذلك سيعود بنتائج طيبة، ولسان حاله قال، كل تأخير فيه خير، فطول الفترة يعني مزيد من التركيز والدقة في وضع بنود الإتفاق وإعطاء حظ أوفر لمعالجة الأزمة بعمق شديد وحل الخلافات بتروي وحكمة، وعليه ستكون صياغة بنود الأتفاق صائبة ومحكمة، وتتوافق مع رغبات طرفي الصراع، بحيث لا تثير أي خلاف عند التنفيذ، ولكن ومع كل ذلك يفاجأ المواطن، بتعرض هذا الإتفاق لإنتكاسة واضحة حيث عجز عن اداء انطلاقة البدء والسير بالخطوة الأولى وهي عودة الحكومة إلى عدن حتى يتسنى لها النظر بكثير من قضايا المواطنين المعلقة وحلها، والعمل مع قوى المجلس الانتقالي الجنوبي لإعادة الأمن والاستقرار في محافظة عدن وبقية المحافظات المحررة.
لقد ضاق حال المواطن من هذه السلطة التي تبيعه الوهم فمنذ الخامس من نوفمبر عشية خروج إتفاق الرياض إلى النور، لم يرَ المواطن من نوره سوى خدع بصرية ودعايات إعلامية، فلم تشهد عدن أي بوادر توحي بأن هذا الاتفاق سلك مساره التنفيذي على أرض الواقع، وإنما كل الشواهد تدل على انه مجرد حبر على ورق!، تعود المواطن على تجاهل السلطة لتطلعاته ليس هذا وحسب بل لا تعير قلقه وحيرته وهو محاط بكم هائل من الاسئلة، أدنى شعور بواجب التوضيح والتصريح لمحو الغشاوة عن عينيه، واليوم والحيرة المهلكة تكتنفه حول هذه الانتكاسة في إتفاق الرياض، فيجيل بصره بين السلطة وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، فيعقد الأمل على قيادة المجلس الانتقالي كي تدلي بتصريح توضح فيه للشعب أسباب تعثر هذا الإتفاق، وتبين تفاصيل ما يدور في الغرف المغلقة، ولكن دون جدوى!.
كما أن الاشقاء في المملكة العربية السعودية كان لهم دور بارز في نضوج ثمرة ذلك الإتفاق من خلال دعوتها لطرفي الصراع ورعايتها للحوار، وفي تقديري أن المملكة لم تكتف بتقديم النصح بل بذلت الكثير من التدليل والملاطفة لتنقية الاجواء المحتقنة بين المجلس الإنتقالي الجنوبي وحكومة السلطة الشرعية، كما ساهم الاشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة في الدفع بهذا الحوار لبلوغه إلى خط النهاية، فما الذي طرأ وهل يعقل أن تذهب كل تلك الجهود هباءً منثوراً وأن يذبل غصن الزيتون سريعا؟!، إن شاء الله لا ذا ولا ذاك فالأمل لازال معقود على قيادة المملكة السعودية لتعالج ما تعرض له هذا الإتفاق من متغير مفاجئ .

تعليقات القراء
422845
[1] لعب عيال
السبت 16 نوفمبر 2019
ابو احمد | عدن
الاتفاق اللي جلسوا شهرين يصيغوه والله لا اكتبه في ساعة ...كان المفروض انهم خلال هذي الفترة قد اتفقوا على الحكومة الجديدة ..اما هدرة فاضية ترجع الحكومة اسبوعين و بعدها تشكل حكومة جديدة هدرة فاضية و لعب عيال ..صرفوا راتب شهر للجيش و الامن ونتهت مهمة الحكومة لايش عادها ترجع ...الموضوع الامني كمان فيه تعقيدات كثيرة و ما حد بايسلم قواته واسلحته ..اذا كان قد اختلفوا في علم و عملوا منه قضية ..اكتفي .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
موظفي مستشفى 22مايو يصدرون بيانا ردا على واقعة ايقاف مدير المستشفى
اشتباكات عنيفة بالمنصورة
وثيقة: اتهامات لقيادي امني بعدن بنهب كميات من (الخرى)
قائد عسكري رفيع يعود إلى عدن بعد اعتكافه أكثر من خمسة أشهر في منزله بلودر
جابر يغرد ساخراً على دعوة الانتقالي لتشكيل حكومة جنوبية مصغرة لتصريف الاعمال
مقالات الرأي
لا اعتقد الرئيس عبدربه منصور هادي لديه ولو جزء بسيط من الحال المزري المأساوي الذي وصلت إليه محافظة أبين
  محمد جميح صحراء مأرب والجوف مثلت أكبر استنزاف لمليشيات الحوثي المعتدية على مأرب.‏واليوم تستنزف مديرية
نتابع باهتمام تحركات وخطوات المحافظ لملس وبالأخص منها القرارات المفاجأة له بين الحين والآخر ولسنا نشكك
عن أي يوم وطني تتحدثون! ماذا ستقولون ! ستقولون ان ثورة السادس والعشرون من سبتمبر تم وأدها مبكرآ  حين تم نفي
تحتفي بلادنا بالذكرى ال٥٨ لثورة ٢٦ سبتمبر الثورة اليمنية الأم التي انطلقت في ال٢٦ من سبتمبر١٩٦٢م ،بقيادة
د. ياسين سعيد نعمان ---------------٢٦ سبتمبر ثورة عظيمة ، والذين قاموا بها وضحوا من أجلها عظماء ..ما يؤكد عظمة هذه
كم كتبنا حول التعصب و الانجرار خلف هذه الدولة أو تلك، قلنا و أوضحنا أن غسيل الادمغة الذي يمارسه بعض من نعتبرهم
الى أهل عدن ومحبيها دعونا نقتلع جذور العنصرية الخبيثة و الحقد الدفين.دعونا نتحد لأجل عدن و أهلها.عدن عانت
  ماتحدث به الأستاذ عبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب أمس عبر قناة الجزيرة حديث خطير جداً، ولذا من
               محمد بالفخر    عاش اليمانيون قرونا عديدة تحت ظلام التخلف والجهل بعد أن
-
اتبعنا على فيسبوك