مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 02:31 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مهتمون : إتفاق الرياض يضع الكرة في ملعب الشرعية لتثبت صدق نواياها في العمل وتحقيق اهداف التحالف

الخميس 07 نوفمبر 2019 10:20 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

تقرير/ محمد مرشد عقابي

وصفت العديد من الأوساط السياسية مراسم التوقيع على اتفاق الرياض بين حكومة النظام اليمني والمجلس الإنتقالي الجنوبي بأنه خطوة أولى مهمة على طريق الحل الدائم الذي يوازن بين المكونات المناطقية والسياسية في مؤسسات الدولة، واعتبرت هذه الأوساط بإن هذا الإتفاق تكمن قيمتها واهميته كونه سينهي نزاعاً كان يمكن أن يقود إلى حرب أهلية تحول دون تحقيق الهدف الرئيسي في هذه المرحلة وهو مواجهة مليشيا الحوثي الذين هم واجهة للنفوذ الإيراني في اليمن، حول قيمة وأهمية هذا الإتفاق التقينا بعدد من الشخصيات السياسية المهتمة بالشأن الداخلي حيث يقول الدكتور سامح سعيد الحوثري إن اتفاق الرياض قد راعى كل العوامل التي من شأنها ان تفاقم الأزمة في المحافظات الجنوبية وخاصة عدن وشبوة وابين وغيرها من المناطق التي ما تزال تتأثر من احداث أغسطس الماضي.

واردف : تفعيل هذا الإتفاق يعني الأحاطة بكل شروط الحل لضمان إنجاز المعالجات التي شملها من خلال تزمين تنفيذ كل نقطة وتشكيل لجنة للإشراف على التنفيذ وربط أي تحركات عسكرية بالتحالف العربي بمنظومة هذا الإتفاق، كما ان تفعيل آلية تنفيذ مخرجات وتوصيات هذا الإتفاق هي من ستعزز كفاءة تحقيق الأهداف المشتركة بين كافة الأطراف وتصبها في بوتقة العمل ضمن منظومة مشتركة للتصدي لميليشيا الحوثي الإرهابية وبقية التنظيمات والجماعات الأخرى الخارجة عن الأنظمة والقوانين.

د . صبري جميل المنصوري اعتبر في حديثه أن العقبة الوحيدة التي قد تعيق مسار تنفيذ هذا الإتفاق تتمثل في بعض الأجنحة المعارضة لآلياته التنفيذية والتي للأسف ما تزال صاحبة النفوذ والقرار القوي بداخل هذه الشرعية خاصة تلك التي رفضت وترفض الإنصياع لبند التهدئة الإعلامية التي نص عليها الإتفاق وتستمر حتى اليوم بإسخدام لغة التحريض ضد ابناء الجنوب وضد التحالف العربي.

وتابع : لو نظرنا بعين الإهتمام للتطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة المحلية سنجد وجود رغبة صادقة من قبل الأشقاء في دول التحالف العربي لإرساء البلاد على بر الأمان، والمملكة العربية السعودية بذلت وتبذل جهوداً جباره في هذا الخط وساعدت بكل ما امكن لها في بلورة الإتفاق الأخير بين شرعية اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي وإخراحها بهذه الصورة من التوافق، كما انها عملت على تفعيل الجانب الدبلوماسي وارست كل الضمانات لإنجاح الحلول السياسية وإحلال الإمن والسلام الى هذه المنطقة بدلاً عن خيار الحرب الوشيك الذي كاد ينزلق الى هاويته الجميع، واستطاعت المملكة بحنكة وحكمة كبيرة ان تحقن الدماء وتحفظ الأرواح، ولكن هذا لا يعني الإكتفاء والوقوف عند هذه النقطة بل يجب ان تتعدى هذه الإطراف المرحلة الراهنة وان تتعاون لإنجاح وتفعيل بنود هذا الإتفاق المزمن، الذي يتطلب كذلك مساهمة فاعلة من جهة المجتمع الدولي وإطلاق إجراءات بناء الثقة بين المكونات والفصائل المتنازعة والضغط في إتجاه تسوية الخلافات وتحويل ما تم التوافق عليه واقعاً وتثبيته بموجب القرارات الدولية بالشكل الذي يسهم في تخفيف وطأة المعاناة الإنسانية التي يرزح تحتها الجميع.

أ. عبد القدوس احمد عمر يقول : لو تحدثنا عن هذا الإتفاق فعلينا اولاً ان نتوجه بالشكر للأشقاء في المملكة العربية السعودية الذين بذلوا جهوداً كبيرة في سبيل تسوية الخلافات وأسهموا وبشكل فاعل في تحقيق الأمن والسلام في المنطقة من خلال تغليب لغة الحكمة والحوار على لغة السلاح في هذه القضية الوطنية الحساسة، ووقوف الأشقاء في المملكة وبإستماته لدحر كل المخططات والمؤامرات الخارجية والتدخلات الإقليمية التي تهدف إلى زعزعة الإستقرار والمساس بالأمن القومي العربي في هذه المنطقة الإستراتيجية والمحورية على الخارطة العربية، لذا نستطيع القول إن أهم ما في اتفاق الرياض هو محافظته على عروبة هذه المنطقة وإجهاضه لكل المشاريع الدخيلة التي تستهدف النيل من أمنها واستقرارها وسكينتها وهويتها القوميه العربية والخليجية.

د. علي عبد الجبار الراشدي يقول : هذه المنطقة المهمة من الوطن العربي ضاقت ذرعاً من كثر النزاعات والصراعات والحروب وباتت الآن أحوج ما يكون إلى مثل هذا الإتفاق الذي ينهي كابوس الإرهاب الجاثم على صدرها ويرسم لوحة المستقبل الوضأ امام ابنائها الشرفاء الذين سئموا حياة الحروب، ومن وجهة نظري ارى بأن هذا الاتفاق هو من سيعيد الأمل عند الجميع لغد افضل وهو من سيعمل على تفعيل مؤسسات الدولة ويوجهها لخدمة الشعب وهو من سيضع القاعدة الأولى والأساسية لمرحلة جديدة من التعاون والشراكة.

واستطرد : هذا الإتفاق ايضاً سينعكس دون شك بالإيجاب على تطبيع الأوضاع العامة في المناطق المحررة وسيسهم دون شك في التسريع من وتيرة تحرير المناطق التي ما تزال تخضع لسيطرة مليشيا الحوثي وسيدفع بعجلة البناء والتنمية للمضي نحو الأمام في حال اخلصت كل النوايا وصدقت التوجهات في تنفيذ بنوده بحذافيرها.

م. مختار هادي الصبيحي يقول : إنجاز اتفاق الرياض جاء بجهود كبيرة ومثمرة وتعاون وثيق بين الطرفين اللذين تربطهما وحدة المصير ويجمعهما التوجه الواحد في محاربة التمدد الشيعي في المنطقة العربية، الى جانب إيمانهما المطلق بحق شعوب المنطقة بالإستقرار والتنمية وتحالفهما على الخير لتحصين الأمن القومي ضد أي مهددات أو مخاطر فهذه الروابط الوثيقة والعميقة قد تمهد الطريق لتسوية اشمل وآفاق اوسع وحل جذري لمجمل القضايا الجوهرية والمصيرية في المنطقة العربية التي يعيشون فيها.

ومضى يقول : هذا الإتفاق سيمنح ابناء العربية اليمنية الدعم اللازم لإستعادة دولتهم من براثن المغتصب الكهنوتي الحوثي، وهو من سيرسي دعامة توحيد الصف ومن سيفعل المؤسسات وسدفع لإستكمال المشروع الأساسي في إنهاء انقلاب هذه المليشيا الإجرامية، وبإعتقادي فإن هذا الإتفاق هو المخرج الوحيد من الأزمات القائمة والمفتعلة وهو فاتحة الخير لبناء مرحلة جديدة من الإستقرار والأمن والتنمية بهذه المنطقة المهمة بموقعها الإستراتيجي على خارطة الجزيرة العربية.

واختتم : دول التحالف العربي تثبت دوماً أنها مع الحل السياسي لإنهاء حالة الصراع في المنطقة، وقد كرست كل جهودها في السابق والحاضر لخدمة هذا المبدأ، وهو الأمر الذي اثلج ويثلج صدور جميع أبناء اليمن وابناء الجنوب الذين اعتبروا هذه التوجهات المخلصة والمواقف الأخوية العظيمة لدول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بإنها خطوة من الخطوات الهادفة لتحقيق سلام دائم ومستديم يحقق تطلعات اليمنيين والجنوبيين على حد سواء ويضمن عودة مسار التنمية والازدهار إلى هذه المنطقة العربية الهامة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
"تفريخ" الصرافين... توسع السوق السوداء اليمنية يخلخل الاقتصاد
شهد اليمن خلال سنوات الحرب توسعا لافتا في السوق المالية الموازية، إذ عمد نافذون من جماعة الحوثي وحتى الحكومة الشرعية إلى "تفريخ" عشرات شركات الصرافة، إضافة إلى قيام
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات الرئيس علي ناصر : الحلقة ( الاولى) ( الطريق إلى عدن )
استقبلتُ هذه الدنيا  في ثنايا نشبوب الحرب العالمية الثانية تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية والإلكترونية بنشر أبرز وأهم  المذكرات من كتاب علي ناصر محمد الذي
الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية ودور رقابي ملحوظ
تعتبر الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية إحدى الصروح الطبية والتي تعنى بالسياسات الصحية ذات القيمة العلاجية الوطنية الشاملة المتعلقة بالأدوية والمستلزمات


تعليقات القراء
421048
[1] شعب جنوبي عظيم .
الخميس 07 نوفمبر 2019
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية _ إقليم حضرموت.
قرأت الخبركله . واللي أدهشني إن ماحدّش ذاكر منهم >> لا الوحدة _ ولا مخرجات الخوار .. فحقيقتاً هذا الشعب الجنوبي الحر شعب عظييييم كقياداته .0



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري-تفاصيل القاء القبض على قتلة الشاب جلال خالد وكيف تمت العملية؟
اشتباكات بين قوة من لواء حماية المنشاءات وأخرى بالتواهي
انباء عن مقتل قيادي مؤتمري كبير في عدن في ظروف غامضة
مصدر حكومي : تأخر وصول الحكومة سببه سرقة مقرها بمعاشيق
قوة من لواء حماية المنشاءات تنسحب من ميناء حجيف عقب فشل عملية (إستلام)
مقالات الرأي
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
القراء الكرام السلام عليكم وبعد " كلمة حق ووفاء لهاذة الهامة الوطنية الذي ربما البعض يتجاهل هذة القيادات
لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة
لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم
  استمعت مؤخراً إلى أحاديث لمحمد ال زلفى عضو مجلس الشورى السعودي السابق، يؤكد فيها أنه لا بد أن يعاد تقسيم
عمر الحار حامورة مديحة من روائع هذا الكاتب المبدع الاستاذ فتحي بن لزرق الذي كل يوم تزداد تجربته في الفضاء
  اتفاق جِــدة الذي أبرمته السعودية بين الحكومة اليمنية المقيمة بالرياض والمجلس الانتقالي الجنوبي،
-
اتبعنا على فيسبوك