مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 07:28 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 09:40 مساءً

حزب الإصلاح حين يستحوذ على كل شيء.. التجارب شهودٌ عدول

استمرار سيطرة حزب الإصلاح على السلطة اليمنية المعترف بها والمعروفة باسم الشرعية وتخفيه خلفها وتجيير قراراتها لمصلحته الحزبية المحضة واستثماره الحزبي للصفة والاعتراف الدولي الذي تحظى به، لا يشكل معضلة

سياسية على القوى بالشمال فقط بل على الجنوب والشمال على حد سواء.

فالقوى الشمالية باستثناء الحركة الحوثية يتم انتحال اسمها بكل المراحل الماضية وسيكون كذلك مستقبلاً، فيما هي لا ناقة لها في ذلك ولا جمل، فهي مغيّـــبة أو شبه مغيبة عن مواقع صنع القرار وبالذات داخل المؤسسة الرئاسية المختطفة ، وعن المشهد برمته.،فما تزال تجربة حزب الإصلاح مع أحزاب المعارضة المعروفة بأحزاب اللقاء المشترك- التي هيمن عليها الإصلاح سنوات طويلة ماثلة للعيان- كما أن تخفّـــي حزب الإصلاح داخل حصان "طروادة الثوري" غداة انتهاء ثورة التغيير عام 2011م للنفاذ الى كرسي الحكم دليلاً آخرا على انتهازية وحذلقة هذا الحزب واستحواذه على كل ما

يقع بين يديه-,وبالتالي فلن يكون مفاجأً أن أقدم حزب الإصلاح عما قريب على إبرام صفقات تسويات سياسية باسم الشرعية لمصلحته الذاتية ،فهو يحذق كل أساليب الفهلوة واستغفال الآخر وابتلاع حقوقهم.

أما ضرر الجنوب من هذه الهيمنة الإصلاحية على هذه السلطة فهو استبعاد القوى والشخصيات الشمالية الوطنية والفاعلة والتي يمكن التفاهم معها على ترتيبات المرحلة القادمة والكون عليها بتأسيس مستقل مستقر للجيمع بصرف

النظر على طبيعة هذه الترتيبات وعن مصير الجنوب وشكل اليمن القادم، فبقاء الإصلاح بالواجهة وهو يحجب مشاركة القوى والشخصيات الوطنية الشمالية واستمرار استخدام اسم هذه القوى والشخصيات لمصلحته سيكون من الصعوبة

بمكان على القضية الجنوبية ان تجد طريقها للحل حلا جذريا ودائما، ومن الصعوبة على الجنوبيين بكل مشاربهم أن يطمأنوا الى عقد اتفاقات مقبلة, خصوصا وأن منسوب الثقة في أسوأ حالته بعد نكبة الوحدة عام 94م .

كما أن التحالف والسعودية بالذات ترتكب خطأ فادحا بتهميش القوى اليمنية الآخرى وحصر تفاهماتها أي السعودي ودعمها مع\ وللـ الإصلاح بدرجة أساسية, طمعا في انتزاع منه مكاسب اقتصادية واتفاقيات اقتصادية طموحة عبر بوابة

مجلس النواب أو بواسطة تسوية قادمة .فالإصلاح اليوم ليس هو المؤتمر الشعبي العام الذي استطاعت السعودية أن تبرم معه اتفاقية الحدود عام 2000م حتى يمكن التعويل عليه ,.فهو أي الإصلاح فوق أنه لم يعد يتمتع بتأييد شعبي كبير كما كان الى قبل هذه الحرب ولم يعد ممسكا بقوة بزمام كثير من الأمور – برغم مما يزال يحظى به من تأييد جماهيري وعسكري قياسا

بباقي الأحزاب المتشظية اليوم بالساحة- كما كان بفعل المؤتمر ورئيسه القوي حينها" علي عبدالله صالح". فقد جرت مياه كثيرة تحت الجسر اليمني وتبدل مواقف وتجغــرتْ خارطة اليمن السياسية والاجتماعية على نحو

موحش...نقول أنه فوق كل هذا الوضع المرتعش الذي يعيش الإصلاح فأنه لايمكن لأي جهة مهما كانت قوتها بمن فيهم السعودية أن يأمن جانبه ولؤمه, فهو حزب لا يجد غضاضة حين يبتسم بوجهه الحظ أن يصعّـــر خده لشركائه ،

ويشيح وجهه عن كل مَــن شدّ عضده ذات يوم، والأيام حافلة بهذا النوع من التجارب،فالتجارب شهودٌ عدول.

تعليقات القراء
414349
[1] عنصريه زيديه خطيره
الأربعاء 09 أكتوبر 2019
عدنان | شبام
فالتجارب شهود عدول عبدالناصر مونهم وعمل لهم جيش واعطاهم جيش ثم قتلو جيشه وطردوه وطلع من اليمن مهزوم واستغلة اسراءيل تلك الهزيمه باليمن وكانت هزيمة مصر امام اسراءيل وسببه مؤسسين الجمهوريه الزيديه ال لحمر وهم اليوم بالساحه بدمهم ولحمهم وعندما يتمكنون سوف يطردون السعوديه وليس ببعيد يحاربون السعوديه وليس صعب عليهم تغيير تحالفاتهم بليله وضحاها هم محترفين لف ودوران وقوة السيطره بكل الطرق وباي طريقه ثقافتهم كذا من يصدق عفاش يعمل علاقه مع الحوثي تلك العنصريه توقع منهم كل شي........ الحروب الاولى بين الشوافع والازيود كانت بقيادة عامر بن عبدالوهاب شافعي وسيطر على اليمن وبقي معه صعده وجبال مران وذهبو تلك العنصريه الاماميه الا حاكم مصر وهو غير عربي من المماليك لينقذهم من عامر بن عبدالوهاب وفعلا دخل جيش المماليك اليمن وهزم عامر بن عبدالوهاب الشافعي تلك عنصريه خطيره تستعمل كل الطرق لسيطره



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
وفاة الشيخ انور الصبيحي
اللجنة الصحية العليا في الإدارة الذاتية للانتقالي تصدر بياناً هاماً بخصوص عودة العالقين في الخارج
بن عزيز... عدو الحوثيين الشرس يرجّح قرب نهاية النفوذ الإيراني في اليمن
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك