مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 24 يناير 2020 02:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 06 أكتوبر 2019 07:24 مساءً

ارتباط تاريخ الجنوب بتاريخ مصر

بعد ان كتبت تاريخ العربية الجنوبية لما قبل الاسلام وبعده حتى الاحتلال البريطاني وفي عدة مؤلفات وجدت ان هناك ارتباط كبير بين القطرين العربيين فقد كانت ممالك اوسان وقتبان وحضرموت التي ظهرت في القرن 15 قبل الميلاد تصدر منتجاتها من المر واللبان والبخور والصبر الى ومصر لاستخدامها في المعابد الفرعونية وقد وجد حتى الان اول نقش يذكر عدن في مصر.

واثناء احتلال الرومان لمصر قبل الميلاد سعوا الى احتلال عدن لكونهما يتحكمان بأهم الممرات البحرية.. فكانت عندما تتعرض عدن للاحتلال تتعرض مصر لنفس الاحتلال.

وعندما بدأت الدول الغربية تفكر في احتلال الوطن العربي في مطلع القرن السادس عشر الميلادي كان صراعها وتنافسها حول احتلال العربية الجنوبية وجزرها وكذا على احتلال مصر.. فعندما احتلت فرنسا مصر 1798م سارعت بريطانيا واحتلت جزيرة ميون 1799م ثم احتلت عدن في 19 يناير 1839م .

ولان بريطانيا تدرك ان احتلاها لعدن دون احتلالها لمصر سيكون دون جدوى خاضت صراع لإخراج فرنسا من مصر بعد ثلاث سنوات. ثم احتلت مصر في 1882م.

واليوم نجد اهتمام القوى الطامحة لتوسيع نفوذها في الوطن العربي تهتم ببسط سيطرتها على القطرين العربيين - مصر والعربية الجنوبية - عن طريق عملائها من التنظيمات الارهابية وفي مقدمتها الاخوان المسلمين.. على اعتبار ان من يتحكم بهما يتحكم ببقية اقطار الوطن العربي دون عناء يذكر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  في الوقت الذي يتم  تقليص اعداد الحقائب الوزارية ودمجها في حكومات العالم لتخفيض عدد الوزراء و للتخفيف
  لم نعد نجد مايبرر ما تقوم به سلطة المركز والتحكم في مركز المحافظة ( عتق ) من اقصاء للحقوق وتهميش لسد حاجة
    من تخلى عن كنزه  ، وخاطر بحياته  ، وذهب إلى الموت برجله ؛ سعيا لإنقاذ روحك ، لم ولن يحرمك من
  بصراحة استوقفتني قصة الرجل واستلهمت منها عددا من الدروس والعبر، وقبل ان نتكلم عن تلك عن تلك الدروس يجب ان
جاءها يطلب منها ان تمنحه فرصة اخيرة وان تتقاضى على بعض الامور؟ فاجابتوالتنهيده كادت أن تقتل داخلها...لقد
(( أولا : نترحم على دماء الشهداء الزكية وندين ونستنكر كل الأعمال التي تشق الصف الوطني الجنوبي )) للأسف الشديد
آن الأوان لتعلموا أن الحرب ليست هدف وغاية ، بل وسيلة لبلوغ هدف سياسي فقط ، قاتل الجنوبيون بشراسة وبشجاعة
من القرارات والاختيارات الصائبة دائما وكما عهدناها من قيادة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين
-
اتبعنا على فيسبوك