مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 15 نوفمبر 2019 03:15 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الاثنين 30 سبتمبر 2019 06:38 مساءً

كلاكيت ثاني مرة بين تكريم الكبار و الصغار هناك أمر غريب

إذا جمعنا مبالغ التكريم التي حصلت عليها بعثة منتخب الناشئين في الدوحة. والرياض ستكون عشره الف دولار اي حوالي اربعون ألف ريال سعودي اعتقد ان اي فرد من بعثة المنتخبين السعودي والعماني المتأهلين للنهائيات الآسيوية لم يحصلوا حتى على نصفها. واسألوا العمانيين عن ذلك.. نحن هنا لا نستكثر ولكن كان أجدر أن يكون التكريم بهذا الحجم يقدم للمنتخب الأول فهو حامل راية سمعة الكرة اليمنية وعلى ضوء نتائجه يتم تقييم مستوى الكرة في بلادنا وتصنيفها في جدول الفيفا الشهري للمنتخبات... لهذا سوف ينكسر طموح كثير من اللاعبين حين يتجاوز عمره السادسة عشر عاما حيث سيدرك ان بقية الفئات لا تحظى باهتمام ودعم كبير وحتى بعض مسؤولي الرياضة يتهافتون على رئاسة بعثات منتخب الناشئين أو الدخول فيها كأعضاء او إداريين.. . حقيقة ما أراه امر غريب يعتمل منذ سنتين فقط فحين كثير هو ما تأهل منتخب الناشئين والشباب إلى نهائيات آسيا ولم يحصل لهم ولو. واحد في المائه مما حصل لمنتخب الناشئين الحالي و الذي سبقه العام الماضي وكلنا لاحظنا كيف كان تايها في النهائيات بماليزيا وخاصة في مباراته الاولى والثانيه بالدعم الغير مبرر بصوره كافيه في مثل هكذا عمر يعكس نفسه على فكر وعقلية هذا اللاعب الصغير و يحسسه انه خلاص وصل لعالم النجوميه والشهره فحين انه لازال لاعب مغمور لا يعرف ربما غير في محيط بلدة .. لذا لا ادري ما سر هذه التكريمات المبالغ فيها للناشئين لم تتعدى أعمارهم السادسة عشر عاما في حين من هو اولى بالتكريم والدعم لا يلاقي ذلك واقصد هنا المنتخب الوطني الأول الذي أعاد الكرة اليمنية إلى كأس آسيا بعد غياب اكثر من اربعون عاما وقدم مستويات كبيرة في بطولة غرب اسيا وتصفيات آسيا المزدوجة مؤخرا رغم ضعف إعداده وتحضيره... أخيرا نحن ليس ضد تكريم اي منتخب لكن كل.واحد يأخذ وفقا ومكانته والسمعة التي يضفيها على كرة القدم اليمنية





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
تبنى حضارة الشعوب وترتقى للقمم، عندما نجدها تهتم بغرس القيم الاخلاقية في شريحة الشباب. وخصوصا الشباب الذي
كابتن ـ حسن سعد محيلي مع حبي واحترامي لكل المنتخبات التي تعودنا أن نشاهدها في بطولة كأس الخليج منذ سنوات طوال
لا أخفيكم سراً بأنني تريثت كثيراً في الكتابة عن الحال المائل في دهاليز إتحاد الكرة في محافظة أبين ،حيث كنت
وكأنها أتت كدواء لداء التخبط والعشوائية التي عاشتها أحور (رياضيا) في السنوات القريبة الماضية .. هكذا أسست
- في مختلف المباريات والتصفيات المؤهلة لكأس آسيا للشباب 2020 ، وتلك اللقاءات الكروية، والتي قدم فيها نجوم
منتخب الشباب لكرة القدم يتأهل لنهائيات كأس آسيا لكرة القدم بعد شهر من تأهل منتخب الناشئين لكرة القدم في مطلع
أذا تحدثنا عن الرياضة والرياضيين وخصوصاً كرة القدم سيأتي على البال أبين التي كانت رقماً صعباً بكأفة الألعاب
عندما نتناول وضع نادي قناء رضوم الرياضي بشبوة وما أن نذكر رئيسه الشيخ/ محمد يسلم قسيبه (أبوخليل) يحاول البعض
-
اتبعنا على فيسبوك