مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 04 يونيو 2020 12:04 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

تشييع جثمان بن علي.. والكشف عن مكان دفنه

السبت 21 سبتمبر 2019 03:18 مساءً
(عدن الغد) وكالات:

أعلنت عائلة الرئيس التونسي الراحل، زين العابدين بن علي، أنه سيتم تشييع جثمانه، السبت، في المدينة المنورة، على أن يدفن في بقيع الغرقد.

وكتب صهر الرئيس، كريم الغربي، الذي يعيش أيضا في السعودية في منشور على تطبيق "إنستغرام"، السبت: "اليوم سيتم تشييع جثمان الرئيس الراحل زين العابدين بن علي وذلك بعد صلاة العصر في المدينة المنورة وسيوارى الثرى في البقاع المقدسة".

والأرجح أن يتم دفن بن علي في بقيع الغرقد أقدم مقبرة إسلامية في المدينة المنورة منذ عهد النبي محمد، ودفن فيها، بحسب روايات تاريخية، أفراد كثيرون من عائلة النبي والصحابة.


المزيد في احوال العرب
عبير موسي: مماطلة الغنوشي أثبتت خدمته محور تركيا-قطر
قبيل العودة إلى استئناف جلسة البرلمان التونسي، الأربعاء، بعد رفعها إثر سجالات، كشفت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، ما حصل. واتهمت النائبة التونسية
بعد التوتر الأخير.. شيخة من الأسرة الحاكمة الكويتية تعتذر للسيسي والمصريين
أكدت الشيخة إقبال الصباح على قوة ومتانة العلاقات المصرية الكويتية، لافتة إلى أن المصريين في قلب الكويتين أينما كانوا داخل البلاد أو خارجها.   وقالت الصباح، في
مفاوضات ليبيا تستأنف.. "الوفاق" إلى أنقرة وحفتر في مصر
بعدما أعلنت الأمم المتحدة موافقة الأطراف الليبية على استئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى حل للنزاع المستمر منذ سنوات في البلاد، أفادت مصادر للعربية بأن قائد الجيش




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ينطلق اليوم مؤتمر المانحين لليمن بمشاركة أكثر من ١٢٦ جهة، دول ومنظمات حكومية وغير حكومية، بدعوة من المملكة
لقد شكل انعقاد المؤتمر الوطني الفلسطيني الأول الذي عقد في القدس حدثا مهما في التاريخ الفلسطيني المعاصر انتج
أياً كانت حقيقة نوايا السلطة الفلسطينية، وبغض النظر عن خلفيات قرارها، وما إذا كانت صادقة في موقفها، وحازمة
مَا مَضَى الأَجْمَل إِن الأسْوَأ أَقْبَل ، وإن التشابه بينهما أَحَلّ ، فقد أصاب التمييز فينا الخَلَل ،
هذا الجيل الغاضب هو الجيل الذي تحمل مهانة العشرين عاما الأخيرة في الشوارع وعلى الحواجز وفي المدارس هو جيل
إن شعبنا اليوم يتمسك بمواقفه الثابتة والمشروع الوطني التحرري الفلسطيني وقيام دولته الفلسطينية والقدس
المَنطق على نفس الطريق ينطق ، واقفاً لمن يُخَمِّنُ عَكْسَ التِّيَارِ كما دَلَّ عليها في السَّابِق،
مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور على أنسب وسائل
-
اتبعنا على فيسبوك