مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 03:15 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 12 سبتمبر 2019 02:17 مساءً

الخطر الذي لا يحتمله اليمن!

مضت أيام كان اليمن فيها لا تأتي سيرته على أي لسان، إلا ويقال عنه إنه اليمن السعيد، ولا نزال لا نعرف لماذا بالضبط كان سعيداً وقتها، ولكن السعادة في اسمه لا بد من أنها كانت تعبيراً عن شيء حقيقي قائم على الأرض، ثم لا بد من أن السعادة كانت راجعة - في واحد من أسبابها - إلى أنه كان يمناً واحداً، ولم يكن يمنين اثنين على نحو ما يرغب الذين يعملون، هذه الأيام، على إثارة كل ما يفرق ولا يجمع في جنوب البلاد!
ثم طرأ وقت جديد نتابع خلاله منذ أسابيع، أن كياناً اسمه «المجلس الانتقالي» في الجنوب، يخرج بالسلاح على الحكومة الشرعية، وهو يفعل ذلك في ظرف فاصل تنشغل فيه الحكومة عن آخرها، بصد خطر أكبر على البلاد اسمه الخطر الحوثي!
فالجماعة الحوثية التي لا تخفي ولاءها لإيران، تريد السيطرة على البلد ومحو هويته لحساب طهران، وهو الأمر الذي يرفضه كل يمني، ومن وراء كل يمني يرفضه كل عربي بالضرورة؛ لأن اليمن كله بشماله وجنوبه، إنما يظل لليمنيين جميعاً، بمن فيهم الحوثيون أنفسهم، باعتبارهم فصيلاً في البلد، لا جماعة فوق البلد!
ولا تزال السعودية تقود تحالفاً عربياً عسكرياً هناك، ليس من أجل الرغبة في الهيمنة على اليمن، ولا من أجل أن تأخذ من الأراضي اليمنية وتضيف إلى أرضها - فعند المملكة من الأرض ما يكفي، ومن المساحة ما يزيد - وإنما تريد اليمن لكافة أبنائه ولا تستثني منهم أحداً، حتى ولو كان هذا الأحد حوثياً! فهو يظل مواطناً يمنياً له ما لكل مواطن آخر، وعليه ما على كل مواطن، إلى أن يثبت في حقه العكس!
والعكس هنا هو أن يكون ولاؤه لبلد آخر، وليس لليمن أرضاً ووطناً. والولاء للأوطان ليس كلاماً يقال، ولكنه فعل يمارسه صاحبه!
ولم يكن من الممكن أن ترى الرياض ما تمارسه حكومة الملالي علناً في أرض اليمن، من خلال جماعة الحوثي، ثم تقف صامتة تتفرج، فالحدود السعودية اليمنية حدود مباشرة، والجغرافيا قضت بالجوار بينهما، وللجوار مقتضياته التي لا يمكن غض البصر عنها، ولا التساهل فيها، ولا بالطبع الفصال حولها، فأمن أي حدود يبدأ مما وراءها، ولا يتوقف عندها!
ومن بين هذه المقتضيات ألا تكون الحدود المشتركة باباً من أبواب الخطر، وألا يكون ما وراء الحدود ساحة لتصدير الخطر نفسه في المستقبل، وهذا ما فطنت إليه الحكومة السعودية منذ اللحظة الأولى التي زحف فيها الحوثيون إلى العاصمة صنعاء، يريدون أن تكون الغلبة لهم، ولإيران بالتالي من خلفهم، وليس لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، بوصفها الحكومة الشرعية، التي لا بديل لها كسلطة على أرض البلد، والتي لا سبيل إلى أن تقف أمامها قوة أخرى تنازعها الجلوس في مقاعد الحكم!
وقد كانت المملكة تتحلى بالصبر، حين دعت الطرفين إلى مائدة للحوار في جدة، ثم نبهت على الذين ينازعون الحكومة الشرعية سلطتها في الجنوب، بأن حضورهم لا بد من أن يكون فورياً وغير مشروط؛ لأن العكس سوف تتم مواجهته بكل حزم!
ثم كانت المملكة تتحلى أيضاً بطول البال إلى أعلى سقف، وكانت تبعث بأكثر من «رسالة» إلى الذين يعنيهم الأمر في الجنوب، حين أعلنت من خلال بيان أذاعته وكالة الأنباء الرسمية، موقفها الثابت من رفض وجود أي بديل للحكومة الشرعية في اليمن، وعدم قبولها بأي محاولات لإيجاد واقع جديد في الأراضي اليمنية، باستخدام القوة، أو التهديد بها!
وسوف يكون على المجلس الانتقالي أن يعي هذه المعاني جيداً، وأن يفهم أن هذا ليس وقت الخلاف مع الحكومة، ولا هو وقت فتح جبهة من الصراع معها في عدن، ولا في أي مدينة يمنية، فالجماعة الحوثية تتربص وتنتظر، وهي ستكون المستفيد الأول، وتنظيمات العنف والإرهاب، وفي المقدمة منها «داعش» و«القاعدة»، سوف تجني هي ثمار أي خلاف يقع في هذه اللحظة، بين الحكومة وبين أي طرف يمني آخر!
محزن جداً أن نطالع كلاماً على لسان المتحدث باسم المجلس يتوجه به إلى الحكومة، فيقول ما معناه أن مجلسه عقد اجتماعاً غير رسمي مع «عقلاء» فيها على حد تعبيره!
محزن جداً؛ لأن اليمن لا يحتمل مثل هذا السلوك السياسي غير الناضج من مجلس انتقالي جنوبي، ولا من مجلس انتقالي غير جنوبي، ولأن طريقاً كهذه تؤدي إلى طريق تشبه الطريق التي تمشي عليها «حماس» و«فتح» في فلسطين؛ حيث يجب ألا يسير اليمنيون تحت أي ظرف! فإسرائيل هي المستفيد رقم واحد، وربما تكون المستفيد رقم واحد ورقم عشرة أيضاً، منذ أن اختارت حركة «حماس» أن تبتعد عن الصف الفلسطيني الواحد، وأن تصطف وحدها في قطاع غزة، وأن تخرج على السلطة في الضفة الغربية، وأن تنازعها الأمر، وأن يكون للفلسطينيين لسانان مختلفان، ولغتان، ولهجتان، لا لسان واحد، ولا لغة واحدة، ولا لهجة واحدة، في كل مسألة تخص القضية!
شيء من هذا سوف يحدث في أرض اليمن، إذا لم ينتبه الجنوبيون إلى أن المعركة في الوقت الحالي، هي معركة مشتركة بينهم وبين الحكومة الشرعية، من جانب، وبين الجماعة الحوثية من جانب آخر، إلى أن يدرك الحوثي أن البلد يتسع للآخرين بمثل ما يتسع له، وأن الولاء منه ومن سواه لا بد من أن يكون لليمن الموحد، وليس لأي طرف إقليمي، وأن اليمن الذي اتسع للجميع في أوقات وحدته، وقوته، وتماسكه، يجب أن يعود كذلك؛ لأنه لا خيار آخر ولا بديل مختلفاً يمكن الرهان عليه!
وقد كان الأمل أن يلتفت الجنوبيون في المجلس الانتقالي إلى هذه المعاني كلها، من دون حاجة إلى أن يلفتهم إليها السفير ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، الذي دعاهم إلى أن يقدروا الوساطة السعودية بينهم وبين الحكومة، وأن يفهموا مدى إخلاصها لهم!
كان الأمل أن يلتفتوا إلى ذلك من تلقاء أنفسهم، دون حاجة إلى نصيحة من السفير شينكر، ولكن الأسف هو على أنهم لم يلتفتوا إليها بعد، لا من تلقاء أنفسهم، ولا حتى عندما دعاهم إليها مساعد الوزير الأميركي!
ولكن الأمل يظل باقياً؛ لأن خطر الجنوب لا يحتمله اليمن، ولأن اليمن يكفيه خطر الحوثي الذي ينكر عليه عربيته، ويأخذه إلى حيث تريد حكومة المرشد في طهران للعرب!

تعليقات القراء
408794
[1] الان تتكلم عن الشرعيه وانت حاربت شرعية محمد مرسي
الخميس 12 سبتمبر 2019
انت اول منافق خرج ضد الرئيس المنتخب الشرعي محمد مرسي وبغض النظر عن انهم اخوان انا اتكلم عن انتخابات | الجنوب الحر
سليمان جودة المصري اول من دعم انقلاب السيسي ضد محمد مرسي المنتخب الشرعي من قبل الشعب وبفوز ساحق وكانت اول انتخابات نزيهه في مصر وبغض النظر عن انهم اخوان او غير هذا لا يهمنا والان يعطينا دروس في النزاهة ويتكلم عن الشرعيه شوفوا كيف المنافقين يتكلموا بجرأة ويعتقدوا ان الناس مغفلين لا يعلموا شيء اقول لسليمان جوده راجع ضميرك الميت لعله يصحى ولا تقترب من شعب خرج رافضا للفساد والظلم والمحسوبيه والمحاباه وخليك مع السيسي ولما يصحى ضميرك اكتب عن الألاف الذي قُتلوا في رابعه والنهضه ولا نامت أعين الجبناء والمنافقين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إستبشار الرئيس عبدربه منصور هادي
اختفاء فتاة شابة في ظروف غامضة بعدن
عاجل: اشتباكات مسلحة بين قبيلة "ال كثير" وجنود المنطقة الاولى بسيئون
عاجل:قوات أمنية تمنع حشود من المتظاهرين من دخول خورمكسر
رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب يُصدر بلاغاً هاماً
مقالات الرأي
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
حدث مؤخراً فرز مناطقي وقومي مع بعض التلوث عند جماعة الأخونة حيث طالعتنا الأخبار إن عشر طائرات مسيرة انطلقت من
احمد طالب المرزقي فقد عمله بمحافظة شبوه كقائد للقوات الخاصة بعد موقفه الشجاع عندما فك الحصار على القيادة
كانت زيارة خاطفة آنذاك تلبية لدعوة صديق قديم كان يتولى منصبا قياديا، أتذكر حينها مشهد الارتباك الذي أبداه
لم تعد حكومة د. معين عبدالملك تتحرّج من استخدام  الخدمات الضرورية لعامة الناس في عدن وعموم الجنوب، مثل
في العام 2013م أخذ فخامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يخط مستقبل اليمن الحضاري المزدهر، إذ زار الرئيس هادي
لن يكون يمن التأريخ والحضارة صبغة سهلة الابتلاع والبعث والتفتيت من قبل  دول  تدخلت  للحفاظ على دولة
عبدالله الحضرمي تبنى الحوثيون عملية البقيق وقالوا انهم استهدفوا الموقع بعشر طائرات مسيرة ، وأعلنت واشنطن أن
نعمان الحكيم لها من اسمهامايرفعها عالياتسامقاوشموخا واعتزازا..وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن
-
اتبعنا على فيسبوك