مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 10:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 11:51 مساءً

إرادة التغيير أقوى

 

الحرب أفرزت وَاقِعٌ جديد تمثل في بروز طيف واسع من الشباب، أثبتوا قدرات معينة، وفقًا لأدوات العصر؛ هذا الجيل يحمل مجموعة من القيم التي من أهمها عدم الإقصاء. وهذا ما سمح في عودة عَدَدٌ كبير من كوادر الجيل السابق سواء كان على المستوى "العسكري أو الأمني أو الإداري" بالرغم من أن (الشيوبة) في أصعب مرحلة مرت بها البلد أهملوا واجباتهم وتنصلوا عن مسؤوليتهم تجاه الناس.

ومع هذا وعلى قاعدة عدم الإقصاء وإن البلد بحاجة إلى الجميع لم تمس مواقعهم (أي الجيل السابق) ولا مصالحهم ولم يمارس ضدهم سياسة (خليك بالبيت).

حقيقة وللأسف الشديد أقولها "من أمن العقوبة أساء الأدب" فإن ذلك الجيل يقوم اليوم بقوة وبكل بجاحة بإقصاء وتهميش وتعطيل دور الشباب في كل المؤسسات الحكومية، معتقدين أنهم بهكذا ممارسات وبهذا الشكل إنما يقاوموا (سنة التغيير) وهذه محاولة يائسة..!!

أما عنهم؛ فالحالة الوحيدة التي بالإمكان أن يفسح هؤلاء الطريق أمام الجيل الشاب، هي أن يكون البديل (إبنه أو بنته أو إبن أخته او ولد صهره) ودون هذا فإن أي شاب سيعاني الأمرين في التعامل معهم.

التغيير سنة وحقيقة كونية، وما يفعله هؤلاء فقط هو حرب على البلد، وتكريس لفكرة الفساد والمحسوبية، وتضييع التضحيات الكبيرة التي قدمها الجميع وعلى رأسهم الشباب حينما هرب المحسوبين على رئيس وزراء حكومة الإنقلاب الحوثية، وكانت عدن بأمس الحاجة لجهودهم خلال الأزمة التي تسببوا هم بها أصلا بشكل أو بآخر.

والله وحده من وراء القصد..

#نبراس_الشرمي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل انفجار هز خور مكسر
من هو محافظ المهرة الجديد ؟ -صورة وسيرة ذاتية
عاجل: اندلاع اشتباكات بخور مكسر
عاجل : قرار جمهوري بتعيين محمد علي ياسر محافظاً لمحافظة المهرة
بن بريك: هذا ما يعنينا من قرار إقالة محافظ المهرة
مقالات الرأي
المواطنون في عدن وربما محافظات اخرى يفتك بهم المرض .شيوخ واطفال وشباب من الجنسين يتوافدون الى المستشفيات
منذ بداية مخطط إيران في مشروع التوسع والتمدد خارج المنطقة، الذي بدأ نشاطه بعد مجيء الخميني في 1979، أدركت إيران
دخلت مرحلة الحرب في اليمن مرحلة هي الأكثر تعقيداً وهي الأكثر ضبابية! وعلى مدى خمسة أعوام مضت كان الجميع يأمل
يحدث في سياقات تاريخية مختلفة أن تسقط الأقنعة، تتعرى النخبة ، تسقط عنها كل أوراق التوت ، حينها يصبح الوطن
لم تنفك الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية "الشرعية"، عن كيل الاتهام تلو الاتهام لدولة
اصبحت الحكومة عديمة الثقة.. وبات المعلمون يندبون حظهم معها وفي كيانها ومسؤليها كونهم معروفون منذ زمن.. فقط
أعلن الاتحاد الاوروبي قبل أيام قليلة فقط عن بدء تدخله عمليا على خط الازمة الليبية والبداية كما قيل ستكون
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
-
اتبعنا على فيسبوك