مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 12:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 25 أغسطس 2019 06:47 مساءً

برعاية قطر توحيد أهداف الإخوان المسلمين والحوثيين ضد الخليج.

 

بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على السعودية والخليج .

هاهي قطر تحرك ذراعها العسكري الثاني في اليمن الإخوان المسلمين لمساندة عبدالملك الحوثي واكمال المهمة التي فشل عن تحقيقها عسكريا وهو منفرد..

قطر تلك الدولة التي لا تكاد ترى على الخارطة تمتلك رجال مخابرات دهاه اعترف انهم تفوقوا في العب بالمتناقضات وتكييف المحيط لصالحهم .

قطر ادركت مبكرا ان الشرعية اليمنية في الرياض والتي اغلب رموزها ينتمون للإخوان المسلمين ليسوا مع هادي ولا مع السعودية ضد إيران إنما هم تنظيم دولي لهم ادولجيتهم واهداف ثابته واهداف متجدده ومنها تأديب أعدائهم الذين وقفوا ضد مرسي في مصر واتتزعوا منهم حكم اكبر دولة عربية وطبعا الرياض في نضر الإخوان احد اهم اهدافهم لموقف السعودية المبكر مع السيسي ...

وجدت جماعة الاخوان المسلمين نفسها في الرياض عام ٢٠١٤ وتوفرت لها كل الإمكانيات وكانت تستغل كل الأموال والمساعدات المتخصصة من دول التحالف لإعادة الشرعية لخدمة جماعتها ومناصريها .

جماعة الإخوان يجيدون الكذب في الإعلام ولديهم قدرة على اقناع الاخرين والتلون بلون الدين والوطن وهذا مكنهم في السيطرة على كل مفاصل الشرعية وتجميع مليشاتهم إلى مأرب وتسليحها والحياد بها عن معارك الحوثي ..مستغلين بذلك رغبة وصدق السعودية في محاربة الحوثي واجادوا محاكاة أهداف السعودية ودول التحالف.

ضلت هذه القوات الاخوانية على الحياد واتخذت من الإمارات العربية المتحدة الشقيقة عدوها الأول وهذا لا يحتاج إلى تفسير معروف عن الإمارات مناهضتها للإخوان المسلمين وهذا ما دفع شرعية الرياض الإخوان المسلمين إلى معادات الامارات والسبب الاخر هي تصميم الإمارات على حرب الحوثيين وحرب داعش والقاعدة ودعمها الصادق للجنوبيين لبناء قوات مسلحة وهذا القوات الجنوبية وقفت سندا منيعا امام مشروع إيران في الوصول إلى باب المندب وعدن الذي تشرف على انجازة دولة قطر .

بعض رموز الإخوان المسلمين في اليمن ذهبوا قطر وتقاسموا الأدوار بينهم وبين جماعة الرياض..

وبعد اربع سنوات عندما تاكد لايران وقطر عجز جماعة الحوثي الوصول إلى باب المندب وعدن والمكلا بعد أن وقفت لهم دولة الإمارات العربية المتحدة وابناء الجنوب سدا منيعا. هاهم يدشنون حربا جديدة ضد شعب الجنوب وضد الإمارات هدفهم واحد مع مليشيات الحوثي تنفيذ مشروع إيران في المنطقة وتاديب دول الخليج.. وكل من تامر على الجماعة التي بات غير مرحب بها عند معظم الأنظمة باستثناء قطر وطهران.

علي شايف الحريري
٢٥ غسطس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود : قوات تابعة للأنتقالي تتجه غرب عدن عقب انتشار قوات يدعمها التحالف بالمنطقة
قوة يرعاها التحالف تبدأ انتشارها غرب عدن
تضارب الأنباء حول اكتشاف اول اصابة بفيروس كورونا في اليمن (تفاصيل خاصة)
قيادي في الانتقالي : هناك مخطط لإسقاط عدن من الداخل
عاجل: المعلا-سماع دوي انفجار
مقالات الرأي
حادثة تلو الأخرى،وتعدٍ يتبعه آخر،وتجاوزات لم تجد من يردعها أو يصدها،ورغم هذا وذاك غامر الأطباء والعمال
  د. محمد  مأرب التي جرب حربها الحوثيون في ٢٠١٥ هي مأرب التي يحاول "كتبة المحوات والتعاويذ" أن يختبروها
  بعد خمس سنوات من الحرب يتساءل الكثير من الناس اليوم عن الأسباب التي أدت إلى عدم حسم المعركة وحدوث بعض
حينما أطلق إسماعيل هنيّة لقب "شهيد القدس" على الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس بعد
     د. عبدالرحمن الوالي    ((هذه مقالة كتبتها في 12 فبراير 2017م (قبل تأسيس الانتقالي) ويبدو أن محتواها
من ظن ان لحج تحررت لاستعادة شرعية الفنادق فهو واهم قضيتنا ليست شرعية او مناصب ...لحج خرجت للدفاع عن ارضها
عندما ينظر المرء إلى واقعنا نحن اليوم كأمة كانت تتربع كرسي صدارة العالم لقرون طويلة والتي وصفها ربنا سبحانه
لا شك أن محافظ محافظة مأرب اللواء" سلطان العرادة " هو من الرجال الكبار الذين سيسجل لهم التاريخ أنه مع الجيش
  _____   ما كتبته قبل يومين، عن وباء كورونا في صنعاء، أثار فزعا لدى شريحة من الناس، وجدلا على مستويات
  ----------------------- ٣- اليمن وطن وليس غنيمة حرب . واليمني مواطن ، وهو مالك السلطة ومصدرها ،  وليس رعوياً أو أسير
-
اتبعنا على فيسبوك