مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 فبراير 2020 06:33 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 23 أغسطس 2019 08:45 مساءً

كنا نبحث عن مخرج .. وقعنا في مطب ؟

نقول للذين يفكرون بروح العاطفة أو الكره أو الحقد على شخص الرئيس هادي نؤكد لهم أن صمت الرئيس لم.يأتي من فراغ ولكن بتنسيق مع الأشقاء في دول التحالف وفي مقدمتهم الشقيقة الكبرى في الجزيرة العربية  المملكة العربية السعودية التي تعطي ملف القضية الجنوبية حيز كبير من الاهتمام ولكن من حرصها الشديد على تمكين الجنوبيون من التدريب والترتيب لمراحل قادمة أكثر استعداد في مواجهة الأخطار الخارجية والداخلية وهنا أثبت الرئيس هادي بأنه رجل مراحل كانت من أصعب المراحل صعودا وهبوط لكنه استعمل طريق الهدوء وفرض أسلوب المرونة  وتعامل مع المجلس الانتقالي بشفافية عالية الجودة وكان خلال الأربع الأيام الأولى من الأزمة في إحداث عدن وحتى اللحظة يرمي كل يوم ورقة لصالح المجلس الانتقالي وبأمر قادة معسكراته التسليم والحفاظ على دماء المقاتلين من الجانبين او تحميل المواطنين ويلات الحرب وحفاظا على ماء الوجه للطرف الاخر وعدم اتخاذ مواقف مواجهة مع الأحزمة الأمنية التي حركتها الإمارات في الوقت المحدد كي تقوم   باللطمة الاول حيث عطلت عملية تسليم المقاومة الجنوبية زمام الأمور واستباق الاحزمة الأمنية في تنفيذ خطة الانتشار  والاستيلاء على كثير من  المعسكرات للمقاومة والجيش الوطني والحرس الرئاسي والأحكام على مقاليد الأمور في محافظة عدن  عاصمة دولة الجنوب القادمة فكان حزب الإصلاح يبحث عن مخرج ولكنه وقع في مطب عميق قطع عليه الطريق وأقفل كل المسارات لكنه قد يستعيد توازنه في أماكن أخرى في الجنوب لهم تواجد مكثف وقد يخرجون من المطب بعد أن تتحول موازين القوى لصالح الشرعية الإصلاحية والتي يقودها الجنرال العجوز علي محسن الأحمر إضافة استغلال عنصر المناطقية والثقافة القبلية إضافة إلى المصالح الكبرى في تلك المناطق الشرقية كشبوة وحضرموت وهنا يترتب على المجلس الانتقالي ترتيب أوضاعه على أسس وطنية وخلط قواته حتى يتجنبوا المناطقية والعصبية واستغلال حماس كل أبناء الجنوب خوفا من تحصل انتكاسة يخسر فيها الانتقالي كل إجازاته التي حققها كما عليه أن يحافظ على شعرة معاوية لا تنقطع مع الرئيس هادي رئيس الشرعية الدولية والذي بإمكانه لم شمل الجميع في الجنوب .

تعليقات القراء
405216
[1] متى صارت السعويه شقيقه كبرى
الأحد 08 سبتمبر 2019
عبدالرشيد الوريا | بريطانيا
يا جماعة الخيرمتى صارت السعوديه ونظام ال سعود شقيقه كبرى.اليس ال سعود من حارب قيام جمهوريه ودوله قانون في اليمن منذ سقوط الامامه.اليس ال سعود هم الرجعيه الامبرياليه(هذا من دروس التربيه الوطنيه).السعوديه هي من مولت شيوخ قبائل الشمال لمحاربة كل يمني شريف باموالها .فين صيحات نجران وجيزان اليمنيه لن نتركها للرجعيه.انا صومالي ولدت وترعرعت في عدن الحبيبه واعرف كما يعرف كل يمني عاقل شريف انه لا خير في ال سعود وابناء زايد.هناك قصه من الثرات الصومالي تقول ان عجوز برك جملها( لم يستطع القيام) فنادت يا شيخ جيلاني راجيه ان يقوم الجمل.طبعا ماتزحزح(لم يتحرك)فسالها حفيدها الواقف خلف الجمل من الجيلاني ياجدتي.فقالت يقال انه شيخ عربي ولا يعنيي امره وكل مافي الامر اريد جملي ان يقوم.افهموا العبره ياابويمن.والسوال اللذي احب ان يجيب عليه كل يمني شريف شمالي او جنوبي سياسي او غير سياسي هل من مصلحه دويلات ومشايخ العوائل في الخليج قيام دوله او دولتين ديمقراطيه في اليمن.الجواب هو ان مصلحتهم في بقاء اليمن فقير جاهل وبدون دوله بمعنى الكلمه.والا سينتشر مرض الديمقراطيه في الجزيره والخليج.العبره في القصه اقيموا جملكم ولا تركنوا اليهم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز عدن
عاجل: مجهولون يغتالون قياديا في الحزام الامني بعدن
تفاصيل جديدة عن واقعة اغتيال قيادي في الحزام الامني بعدن
مستشار رئاسي يمني: من يسعّرون الحرب في عدن "أدوات جاهلة"
عاجل: اندلاع اشتباكات عنيفة بالمعلا
مقالات الرأي
  فتحي بن لزرق إعلامي بارزٔ ، وكاتبٌ مبارز ، جعل من موقعه وصحيفته ( عدن الغد ) منبرا للدفاع عن قضية الجنوب
عندما تقال الحقيقة ويذاع بها تتعالى أصوات من احرقتهم تلك الحقيقة فيلجأ هؤلاء لاستهداف من يريد أن يقول الحق
    صحفي واحد يتغلب على ترسانة إعلامية مكونة من جيش إلكتروني وقنوات فضائية وصحافيين وإعلاميي دفع
من المعروف عن نظام الحكم السائد في اليمن منذ عقد الوحدة بين الشمال والجنوب حتى عقدنا الراهن بأنه لا يولي
لم يمر المعلمون بظلم كما يمرون به اليوم، ولم تجحف بحقهم حكومة كما أجحفت في حقهم هذه الحكومة، وسابقتها،
.  . بقلم أ.د.محمد احمد السعيدي .. الحلقة الثالثة .. و كانت قمة العطاء في حكومة المرحوم الدكتور فرج بن غانم حيث
منذ انطلاق عاصفة الحزم في 26مارس 2015م وبعد اعلان تحرير عدد من المحافظات التي أغلبها يقع في الجنوب تنفس ابناء
  التحريض بالقتل ضد الصحفي فتحي بن لزرق سابقة خطيرة وضررها كبير ومن يقوم بدعم تلك الحملة سيكون مشارك مباشر
عندما تكون الصورة منعدمة الوضوح لسبب مآ تتعذر الرؤيا الواضحة للأشياء وعندما يكون السبب ناتج عن خلل مآ ومن
  ماذا تبقى من حياء لدى من يهدد الإعلام والصحافة الوطنية التي تخدم الوطن والمواطن. صراحة شي مؤسف جدا انك
-
اتبعنا على فيسبوك