مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 04:55 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 23 أغسطس 2019 06:25 مساءً

حملة صناعة وعي جديد

..

د. عمر عيدروس السقاف

أمام مايعتمل في واقعنا من صراع الإخوة، وماجعل 90% أو أكثر ممايتم تداوله في وسائل التواصل هو كذباً ولاصحة لهُ سواءً كان عن أحداث وحقائق أو عن إتهامات ووثائق أو عن تصريحات ولقاءات وخفايا النتائج والإتفاقات والصفقات...الخ.
كل ذلك ذكرني بإحدى منشوراتي التي كنت أنشرها منذً سنوات _ وبالذات في حسابي الأول الذي تم تهكيره ظلماً وعدواناً_ وذلك تحت عنوان :
من حِكَم بن عيدروس :
وهذه الحكمة تقول :
- مُحال أن يحتاج الحق للباطل لينصره.. أو يحتاج الصدق للكذب ليظهره.
وليعلم الجميع أن من يلجأ للباطل بحجة الإنتصار للحق، فقد أضعف ذلك الحق إن لم يخسره، والحق لن ينتصر له إلاّ أصحاب حق وليس أصحاب الباطل.. ومن يلجأ للكذب ليثبت مصداقيته فقد باءَ بكذبهِ وفقد مصداقيته ..
فعليكم تدارك الأمر ..
وأن تعلموا علم اليقين بأن الحق قوته فيه، ويكفي أن الله قد جعله أحد أسمائهِ الحُسنى، فهل من قوةٍ في الكون ستنتصر على الله إذاً ؟!!..
محال ذلك..
وكذلك الكذب.. وهو السلوك الوحيد الذي قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إنه محال أن يسلكه المؤمن بينما ممكن له الزلل في كثير من الخطايا الأخرى إلاّ الكذب.
فهل يابَني وطني تعون ما معنى ذلك ؟
فإن وعيتم لذلك ف والله ثم والله أنكم ماكنتم مررتم بكل هذه المآسي والبلايا والأحزان والآلام والحروب والدمار وشتات الشمل وضياع الأمر وإهدار الثروات وتعميم الفقر..
فغيروا مابأنفسكم حتى يغير الله مابِنا ويرفع البلاءِ عنٌَنا..
اللهم ردنا وقومنا إلى دينك رداً جميلاً.
- رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية(الإئتلاف الوطني الجنوبي)



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائمة باسماء بعض ضحايا قصف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
سقوط شهداء من ابناء عدن في هجوم استهدف معسكر للجيش بمارب
وصول قوات عسكرية سعودية إلى عدن "فيديو"
الحوثيون ينأون بانفسهم عن قصف استهدف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
عاجل: اندلاع اشتباكات بأسلحة متوسطة شرق عدن
مقالات الرأي
غزير ومؤلم هو الدم الجنوبي الذي ينزف   في أكثر من بقعة خارج أرضه وآخرها مارب اليمنية أمس، بلا هدف ولا
اولاً نسأل الله الرحمة والمغفرة لشهداء حادث استهداف معسكر الاستقبال في مأرب والذي راح ضحيته أكثر من 80 شهيد من
     في مثل هذا اليوم التاسع عشر من يناير سنة 1839 ، تحل علينا ذكرى اليمة، اذ اقتحم القبطان البريطاني هينس
ثمة أفق لدى بعض القادة، ورسالة حياة، لا علاقة لها بسوق النخاسة، حيث يباع كل شيء.. والاوطان قبل كل شيء.. العزيز
مواصلةً لما سبق وإن تناولناه حول الطموح التركي للتدخل في اليمن يمكن الإشارة إلى إن هذا الطموح يمثل جزءً من
  سيبقى مهران رجل الدولة الوفي، الذي ما خذلها في موقف، ولا انقلب فيها على رئيس، ولا تلوّن في عمله كالحرباء.
كان ليس من الضروري أن يتم الفصل بين القوات الجنوبية كانت تتبع المجلس الانتقالي أو تبع الشرعية وتحت شعار دمج
إن السلوك المنضبط هو أول عتبة في سلم النجاح لأي مشروع نهضوي، والحضارات التي سادت وتعاظم ذكرها إنما هي مجموعة
بعد مضي أسبوع على المسرحية الهزلية للافتتاح النصف كم لمطار الريان واستقبال رحلة واحدة فقط أعاد أبو فلان
كل المراحل التي مرت في مديرية لودر والمنطقة الوسطى منذ عقدين من الزمن كان مستشفى محنف بلودر حاضرا في كل
-
اتبعنا على فيسبوك