مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 11:38 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

لماذا صعَّد هادي ضد الإمارات فجأة؟ ضوء أخضر سعودي أم موقف وطني؟

الخميس 22 أغسطس 2019 01:43 مساءً
وكالات

فتحت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي النيران على دور الإمارات العربية المتحدة في دعم انفصال الجنوب، مما يطرح سؤالاً هاماً حول وجود ضوء أخضر سعودي لإحراج شريكها في التحالف، هل يعني ذلك عدم توصل الرياض وأبوظبي لصيغة تفاهم مشتركة حول التعامل مع الموقف الذي تحوَّل لمستنقع بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ؟

ماذا حدث؟

حمَّلت حكومة هادي الإمارات مسؤوليةَ ما وصفته بـ «تمرد عدن»، تزامناً مع وصول وفد المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، بقيادة رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، إلى جدة، مساء أمس الثلاثاء 20 أغسطس/آب، للمشاركة في الحوار الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية.

وفي بيان لها، دعت الحكومة اليمنية إلى «مواجهة التمرد المسلح بكل الوسائل التي يخوِّلها الدستور والقانون، وبما يحقق إنهاء التمرد وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن»، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية «سبأ نيوز» .

وحمَّلت حكومةُ هادي دولةَ الإمارات «المسؤوليةَ الكاملة عن التمرد المسلح لميليشيا ما يسمى بالمجلس الانتقالي وما ترتب عليه»، وطالبت بـ «إيقاف كافة أشكال الدعم والتمويل لهذه الميليشيات»، بحسب البيان. وقالت الحكومة اليمنية إنها «تثمِّن جهود المملكة العربية السعودية وتدعوها إلى مواصلة جهودها ودعم خطط الحكومة لإنهاء التمرد» .

مقاتلون من قوات المجلس الانتقالي في عدن – رويترز

ودعت الحكومة اليمنية «كلَّ القوى السياسية والاجتماعية إلى الالتفاف حول الشرعية، بقيادة الرئيس هادي، في مواجهة التمرد المسلح في عدن، والقضاء على انقلاب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في صنعاء» . كما دعت الحكومة «المجتمع الدولي ومؤسساته للقيام بمسؤولياتهم في دعم الحكومة اليمنية واستقرار وسيادة ووحدة الجمهورية اليمنية» .

اتهامات أممية

الهجوم على الإمارات بدا منسقاً وعلى كافة الأصعدة، حيث وجَّه مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة الاتهامات نفسها للإمارات، وذلك في جلسةٍ لمجلس الأمن لبحث الأوضاع في اليمن، واللافت أن الهجوم على الإمارات لدعم التمرد الذي يهدد سيادة اليمن ووحدته، تزامَن في نفس البيان مع الإشادة بدور السعودية في مساندة اليمن ودعمه.

الرسالة نفسها أو بمعنى أدق البيان نفسه تم التمهيد له في تصريحات لوزير الدولة اليمني لشؤون مجلسي النواب والشورى، محمد مقبل الحميري، قال فيها إن مجلس الوزراء سيصدر بياناً عاجلاً يُحمل فيه الإمارات التبعات والمسؤولية عن «التمرد» في عدن.

وعبر صفحته في «فيسبوك» قال الحميري: «مجلس الوزراء سيصدر بياناً عاجلاً، ولأول مرة يضع النقاط على الحروف، ويُحمل دولة الإمارات العربية المتحدة كافة التبعات والمسؤولية وما يترتب عليه من جرائم ومآسٍ، وتشجيع للإرهاب والمنظمات الإرهابية، باعتبارها الداعم والممول والمشرف على هذا التمرد» .

وأضاف: «هذا التمرد هيَّأت له ميليشيات مسلحة خارجة عن سلطة الدولة ودرَّبتها وسلَّحتها بمختلف أنواع الأسلحة» .

وأضاف الحميري: «المجلس منعقد منذ الساعة الواحدة ظهراً، وأنهى اجتماعه الآن، وسيبقى في حالة انعقاد دائم» .

وقال مستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي، عبر حسابه في «تويتر»، إن «اجتماع مجلس الوزراء اليمني بكامل أعضائه في مقر السفارة اليمنية بالرياض».

ماذا يعني ذلك؟

هذا الهجوم الشرس على الدور الإماراتي في اليمن من داخل الأراضي السعودية يطرح تساؤلات كثيرة عن مدى التدهور الذي وصلت إليه علاقات الحليفين، ومن غير المتصور أن تُقدِم الحكومة اليمنية على توجيه تلك الاتهامات دون ضوء أخضر سعودي صريح ومباشر.

مقاتلون إنفصاليون في عدن يرفعون علم الإمارات/ مواقع التواصل

من المهم هنا التوقف عند تسلسل الأحداث زمنياً، فبعد أن سيطر مقاتلو المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن المدعومون من الإمارات على عدن بشكل كامل بعد قتال استمر أياماً، وصل ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إلى السعودية، وقابل الملك وولي العهد، ثم أعلن أن «الحوار بين اليمنيين» هو السبيل الوحيد لتسوية الأزمة.

طوال هذه الأحداث، كانت الاتهامات للإمارات تأتي من أشخاص لا يحملون صفة رسمية في حكومة هادي، وكانت السعودية تؤكد على عمق التحالف الاستراتيجي مع أبوظبي وتوحُّد الأهداف في اليمن، فما الذي أوصل هادي وحكومته إلى الهجوم على الإمارات تزامناً مع وصول وفد المجلس الانتقالي إلى الرياض لبدء الحوار؟

ربما يكون السبب هو محاولة هادي قتل فكرة انفصال الجنوب، لكن هذا الاحتمال مردود عليه بعدم جدوى الهجوم العلني على الإمارات، ولو حتى في هذا السياق، خصوصاً أن الميليشيات التي درَّبتها وسلَّحتها الإمارات تسيطر فعلياً على عدن وأبين، ومن المستبعد أن تنسحب أو أن ترفع أبوظبي يدَيها عن تلك القوات، فالأمر مرتبط بمصالح استراتيجية من الأساس دفعت بن زايد للدخول في التحالف مع بن سلمان.

ومن المستحيل عملياً أن يُقدم هادي على إصدار بيان تصعيدي بهذا الشكل يستهدف الإمارات دون وجود ضوء أخضر سعودي مباشر، فالبيان صادر من الرياض حتى وإن كان من داخل سفارة اليمن هناك، فماذا تريد السعودية -أو بمعنى أدق- ماذا يريد ولي العهد من هذه الخطوة؟

الإجابة على هذا السؤال ربما تكون أبسط كثيراً مما يتخيله البعض، فولي العهد السعودي من الواضح أنه فشل في إقناع ولي عهد أبوظبي، أثناء زيارة الأخير للرياض الأسبوع الماضي، بتغيير موقف الإمارات في اليمن، وبالتالي قرر اتخاذ موقف عدائي، فهل تشهد الأيام القادمة شرخاً أعمق في تحالف الرياض وأبوظبي؟


المزيد في ملفات وتحقيقات
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد (الحلقة 24)
متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :في قاعة المؤتمر الصهيوني الأول.. تناسلت منها مؤامرات أضاعت وطنا بأكمله اسمه فلسطين .. فما هو موقف العرب من ضياع ثالث الحرمين الشريفين
المقاومة بين المتغير والثابت.. العميد طارق عدو الأمس صديق اليوم.. كيف وما السبب؟!
تقرير / محمد حسين الدباء: زمن المتناقضات عدو الأمس صديق اليوم.. مقولة أكدها اجتماع أمس الأول والذي جمع العميدطارق صالح قائد قوات المقاومة الوطنية (مع الشرعية)
تقرير يرصد أسباب تأخر تنفيذ اتفاق الرياض وتداعياته على استقرار الأوضاع والخدمات في عدن.. متى ستستقر عدن؟
يبدو أن كل ما يتعلق باتفاق الرياض الموقع بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية متوقف تماماً؛ عطفاً على تمترس كل طرفٍ خلف قناعاته ومطالبه. فالاتفاق تمت


تعليقات القراء
404979
[1] هادي الحنوبي يعرف ان الحوثي وكل سياسيي الشمال ضده
الخميس 22 أغسطس 2019
حسام | الجنوب
بالعقل الرئيس عليه الا يكون بمثابة سلم ليقنليوا عليه ، ولايبتزوه كما يفعلوا حاليا . لا ابتزاز ضد رئيسكم .

404979
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الخميس 22 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

404979
[3] رداع
الجمعة 23 أغسطس 2019
جبر عبدالله | رداع
لا شو اخضر ولا غيره انما الدنبوع يريد إطالة فترت سياسته بخلق الفوضوي وخلط الأوراق ودنبوع حق نوم ورياضه ماهي لم يتعلم ممن وضعه نايب قتله النوم صحي ونه ريس أذنب ذنبنا يلمو الطنين وذنب المرحوم

404979
[4] تخريب
الجمعة 23 أغسطس 2019
عبد الواسع | اليمن
السعوديه والأمارات همهم الوحيد تخريب اليمن لا اقل ولا اكثر بخصوص الامارات واظح مثل الشمس والسعوديه اخطر من الدبه الغاز تتعذر بالحوثي كذابين ومليار كذابين ومنافقين ودجالين ولكن الله يمهل ولا يهمل حسبناالله ونعم الوكيل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
(عدن الغد) تتحصل على أسماء القتلى في تفجير استهدف وزير الدفاع بمأرب
انباء عن مقتل غزوان المخلافي برصاص مسلحين بتعز
في حوارها لـ"عدن الغد".. السقاف : رغم العراقيل والمشكلات التي واجهت جمعيتنا إلا أن شريحة مجتمعية كبيرة استفادت من حملتنا
تقرير يرصد أسباب تأخر تنفيذ اتفاق الرياض وتداعياته على استقرار الأوضاع والخدمات في عدن.. متى ستستقر عدن؟
لافروف: روسيا وتركيا لم تتوصلا لاتفاق بشأن سوريا خلال محادثات
مقالات الرأي
عندما قام الحوثي عفاشي بغزو الجنوب في عام (2015م) .. خرجوا كل ابناء عدن خاصة من كل المديريات للدفاع عن عدن ومعهم
نعلم جميعا ان حوالي 90 ‎%‎ من أراضي جامعة عدن تم نهبها ولم يحرك احد ساكن وفي ألمقدمه رئاسة جامعة عدن التي
 ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
ثلاثة أعوام مضت من رحيل السيف الأشم وكأننا في عالم اليتم تيتمنا .رحل رجل الإقدام وصانع الإنتصارات ومتقدم
لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من
تابعنا بكل سخرية واستنكار مايتعرض له الاعلامي الرائع فتحي بن لزرق من ضيق صدور الصاعدين الجدد وبعض الساسة
على الرغم من إن محافظة المهرة الجنوبية، ظلت طوال السنوات الفارطة في معزل عن تلك الحرب المدمرة التي شهدها
عادة ما أجدني صبيحة كل أحد محرجا تماما في الرد على تساؤلات الصديقة باميلا ؛فالناشطة الاميركية باميلا اورتون
وماكفرت .... ولكن !! هذا جزء من مقولة كويتية قديمة ساخرة ساخطة ، استعرضها هنا مواجها بها انتقادات المجتمع
اسدل الستار على مؤتمر ميونيخ للأمن في نسخته الـ 56 والذي اختتم اعماله هذا الأسبوع، وناقش المؤتمر الذي عقد في
-
اتبعنا على فيسبوك