مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 11 ديسمبر 2019 01:11 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 10:02 مساءً

لكي لا نكرر خطاء يناير 1986

خالد الجرادي

بعد أحداث يناير 1986م المشؤومة تم تصفية وأبعاد القوة العسكرية والسياسية لثلاث محافظات كبرى , العاصمه عدن , وأبين , وشبوه , وبعدها بثلاث سنوات ضاعت جمهورية اليمن الجنوبية من الخارطه السياسيه لشعوب للعالم , وهي كانت أكبر وثاني دوله بعد المملكه العربية السعودية في الجزيره والخليج , بواسطة اتفاقية وحده مع الشمال على عجل من الأمر , وكأن الموضوع دبر بليل , شاركت فيه قوى حاقدة على الجنوب .

 

ثلاثه عقود مرت دفع فيها الشعب الجنوبي أثمان باهضه من دمه وثرواته وحقوقه ولم يطالب أحد بمحاكمة من اوصل الناس لهكذا أوضاع .

 

اليوم ونحن على اعتاب مرحلة جديده وانتصارات جديدة على طريق استعادة وطننا الجنوبي باذن الله , ادعو للحفاظ على وحدة الصف الجنوبي , والحفاظ على تصالحه وتسامحه ونسيجه الاجتماعي , مهما كانت الأحداث والاختلالات والكف عن الزهو والمزايدات والمناطقية المغيته أياً كان مصدرها .

تعليقات القراء
403613
[1] نعم، يجب أن لا يكون الحساب مع المحافظات والمناطق الجنوبية.. بل يجب أن يكون الحساب مع الأشخاص والأفراد والأحزاب التي بكبت الجنوب وورّطته في الوحدة الإندماجية الغبية
الأربعاء 14 أغسطس 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، نعم، يجب أن لا يكون الحساب مع المحافظات والمناطق الجنوبية.. بل يجب أن يكون الحساب مع الأشخاص والأفراد والأحزاب التي بكبت الجنوب وورّطته في الوحدة الإندماجية الغبية.. هناك جنوبيون ورّطوا الجنوب عن حماسة ثوروية وسذاجة وغباء، وهناك جنوبيون حاربوا الجنوب وقتلوا الجنوبيين مع العدو اليمني الشمالي، ولذلك يجب أن تكون المحاسبة بواسطة القضاء والقانون، لا أن يتصرف المنتصر بقوانين خاصة به، فلا كل أبين وشبوة كانت تحارب مع عفاش، ولا كل لحج والضالع كانت تقاتل المحتلين الشماليين عام 1994م،، ولذلك أن كان يجب المحاسبةن فلتكن محاسبة شخصية، فكل من قام بفعل إجرامي يجب محاسبته كشخص، لا محاسبة محافظته أو منطقته.. والجنوبيون اليوم هم في أمس الحاجة إلى العفو وأحوَج ما يكونوا إلى التسامح والتصالح، لأجل بناء دولتهم الفدرالية الديمقراطية القادمة على أساس صحيح من العدل والإنصاف والمدنية التسامح والتصالح .. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
"بن بريك" تقدم استقالتها من الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي وتكشف السبب
ليلى بن بريك في تصريح لعدن الغد تؤكد استقالتها وتكشف عن فساد ومحسوبية داخل الانتقالي(فيديو)
الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟
الحكومة اليمنية تكرم مدير أمن عدن اللواء شلال شائع
عاجل: مسلحون يغتالون شابا في عدن
مقالات الرأي
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
رغم مرور مايقرب من خمس سنوات حرب في اليمن. الا ان علينا توطين انفسنا على استمرارها لسنوات أخرى قادمة.. الحديث
اشتد مكرهم وكثر خبثهم  وازدادت  الجراحات  من افعالهم  ومع ذلك نقول لكم لا تقلقوا  يا ابناء اليمن .
بين الحين والآخر، نجد في بعض وسائل الإعلام مقارنات من نوع ما، بين النموذج الذي تمثله المملكة العربية
نعمان الحكيم وتكبر المعاناة وتزداد المأساة بسبب الحرب التي اكلت وتأكل اليابس والاخضر..ويُبتلى بنتائجها
كل ماحدث في عدن على وجه الخصوص لم يعد من الماضي الذي نتمنى أن ننساه ولكنه أصبح عند بعض المتشنجين من أبناء
  لم ينحني امام الاغراءات ..ولم ينكسر امام التهديدات الخارجية… بل قالها وبصوت مسموع امام الملا لن ولم
من الأمور المحيرة حين يسعى المرء إلى تحليل مواقف بعض الدول وسياساتها في إطار معين، أن تراها تتناقض كلية مع
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
-
اتبعنا على فيسبوك