مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 يناير 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 06:39 مساءً

السعودية والإمارات رؤية موحدة للأمن القومي العربي

تطلبت المرحلة وتكالب الأعداء وتلاقي الأهداف المرحلية والاستراتيجية تعزيز أواصر العلاقات الأخوية بين القيادتين السعودية والإماراتية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سليمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد حفظهما الله .

كما مثلت التحديات الجسيمة التي واجهتها ولا زالت تواجهها الدولتين ومحاولة جماعات مسلحة مسنودة من قوى إقليمية ودولية استهداف أمنهما ومستقبل أبنائهما روافع إضافية أخرى لضرورة قيام تحالف صلب وقوي يمكنه التصدي لكل هذه المخاطر والتهديدات .
قد يعتقد البعض بأن التحالف الإماراتي السعودي -وبما تملكه الدولتان من مقومات اقتصادية قوية - هو من سعا الى اشعال الحروب و جر المنطقة الى أتون فوضى مستدامة ؛ وهذه بطبيعة الحال قراءة خاطئة وقاصرة تماما ؛ خاصّة اذا ما عرفنا بأن المملكة العربية السعودية من أكثر الدول الداعمة والراعية لاتفاقيات السلام حول العالم ؛ وكان لها قصب السبق في حل الأزمة اليمنية منذ ما قبل عام 2011م وإطفاء فتيل الصراعات في أي منطقة من العالم والأرقام لازالت حاضرة لدى المنظمات الدولية ذات العلاقة .
الإشكالية التي ينبغي تصحيحها أو لنقل توضيحها لدى العديد من الناس في العالم العربي تحديدا نتجت عن تصدي المملكة مبكرا للمشاريع التدميرية التي أرادت فرق وجماعات تنتهج العنف سبيلا لتحقيق أهدافها فرضها في المنطقة تحت يافطات وعناوين براقة سرعان ما انكشفت نتائجها طافحة ببرك الدماء التي لازالت مطلولة على طول الوطن العربي وعرضه ابتداء من العراق الى ليبيا وليس انتهاء بسوريا واليمن وكانت القاهرة قاب قوسين أو ادنى من ذلك السيناريو لولا عناية الله وصلابة ووعي الشعب والجيش المصري وكذا تكاتف ودعم القيادتين الإماراتية السعودية لشعب مصر .
إن التحالف والترابط الأخوي السعودي الإماراتي يتماهى يوما بعد يوم ويكاد يتلاقى في نضرة القياديتين الرشيدتين وبعين واحدة لكافة الملفات والقضايا المتفجرة في المنطقة وسبل وطرق حلها ؛ نضرة لاشك بأنها بعيدة تضع ضمن أولوية أهدافها مصالح شعوب المنطقة والعالم وسلامة أمنها وممراتها المائية بمسؤولية وتفكير يتجاوز سطحية البعض وشطحات واهداف الجماعات المارقة التي لاشك بأنها بما تتلقاه من دعم قطري إيراني ستعمل بكافة السبل على تشويه هذا الدور وتجزئته وفق أهوائها و اجندتها الخبيثة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الجيش الوطني يتقدم نحو صنعاء
الحوثيون يبثون مشاهد مسجلة للسيطرة على جبهة نهم (فيديو)
اليافعي يتحدث عن آخر المستجدات في جبهة نهم
مستشار سعودي : لقد عبث التحالف بقواعد الحرب في اليمن
صحافي : هكذا منحتني الأقدار فرصة قتل الرئيس صالح.. وهكذا فكرت!
مقالات الرأي
لعل الجدل الخرافي المشتعل حول تطورات الموقف في جبهة "نهم" .. وحقيقة مجريات الأحداث هناك يوضح مدى حالة الإنهيار
%85 من أراضي الجمهورية اليمنية محررة ، وأغلب تلك الأراضي جنوبية وقليل منها شمالية ، وما حدث في جبهة نهم ومفرق
  على مدى العامين الماضيين، ونتيجة للجمود والخمول والتراجع، الذي رافق عمل وتحركات قوى ومكونات الجيش
بدخول مرض أو وباء (المكرفس) إلى حياتنا نكون بذلك قد أكملنا اسماً ومدلولاً،  شكلاً ومضموناً، دورة الكرفاس
عندما اكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنني اكتب للتاريخ, اكتب عن هذا القائد الذي يريد
الحرب تتقيأ ما في جوفها القذر من سوأ , ويسود مشهدها أقذر ما في المجتمع , قذارة  متخلف جاهل متعصب يمتطي بندقية
في حوالي منتصف العام ٢٠٠٦ م زار الرئيس اليمني الراحل على عبدالله صالح، عدن، وقرر صباح ثالث ايام زيارته
أن واقع الشباب اليوم يعج بالكثير من المفارقات المؤلمة والموجعة, ويكتظ بالكثير من القصص التي يُندى لها الجبين
  الكهنوت السلالي القادم من حوزات الشرق المتدثر بلحاف الطائفية والمذهبية المتشدق بالإنتماء إلى آل البيت
يمكننا تفهم الأخبار التي تتحدث عن سيطرة مليشيا الحوثي على بعض المواقع المهمة في جبهة نهم-بغض النظر عن صحة هذه
-
اتبعنا على فيسبوك