مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 10:13 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مدينة عدن .. ( الرقم الأصعب والنموذج الإستثنائي ) رغم حجم وفداحة المؤامرات

الأربعاء 17 يوليو 2019 02:34 مساءً
كتب الفنان العدني/ عصام خليدي

 

متى تستوطن قلوبنا وعقولنا مبادئ القيم والمعاني والمفاهيم الحقوقية والإنسانية ومدلولاتها السماوية السمحة الرحبة التي تتجسد في مفرداتها وجذورها السامية العميقة : السكينة .. العدالة .. المساواة .. المحبة والسلام .. التسامح .. والتعايش السلمي بين الديانات والثقافات والأعراق في إتساع الكون ؟!
وتغيب عن صباحتنا وأمسياتنا أحاديث بشاعة القتل والدمار والحروب (ولون الدخان وإراقة الدماء) .. تعبنا .. شخنا .. هرمنا .. وتمزقت أكبادنا وأفئدتنا ..! ياترى هل هناك ماتبقى من العمر لدينا لمشاهدة لحظة العودة الأبدية لمدينة عدن الساحرة الآسرة الخلابة بعد حالة (الإغتراب والإضطهاد القسري منذ عام 67م الإستقلال الوطني) ..؟!
وماهو مستقبل الأجيال القادمة في ظل ( عدمية المشهد السياسي القائم) ..؟!
القاتم الجاتم الخانق لأنفاسنا وصدورنا الممزقة وجعاً والماً وحسرة ومعاناة ..
الحقيقة لايلوح في الأفق السياسي العابث الطاغي المتسلط المهيمن المستهتر لأدمية البشر حالة إنفراج على المدى المنظور ومن يتأمل الوضع لماسأوي في كل المجالات في مدينة عدن المنكوبة بعد( 5 أعوام) من تحريرها من الحرب المجوسية الحوثية الظالمة وماتعانيه على مدار الساعة من حروب الخدمات وعدم إستقرار العملات وسوء وإرتفاع الحالة الإقتصادية ومصائب البلطجة والإغتيالات والفساد والسرقات والنهب والإغتصابات والإتجار في الأراضي السيادية من قبل النافذين المتحكمين بقوت ومقدرات وثروات الشعب المغلوب على أمره المكلوم المنهك المطحون بسباق (ماراتون لقمة العيش والصراع الإنساني من أجل البقاء والحياة ) سيدرك حجم الكارثة المهولة المدوية في عدن وشدة وطأة معاناة أهاليها وسكان الجنوب بشكل عام ، لازال جميع الشرفاء يقدموا فلذات أكبادهم قرباناً شهداءً للعزة والكرامة والحرية والإباء والناس في حالة ذهول وقلق وخوف ممايحدث أنهم (أحياء أموات) .....؟!
ورغم كل ذلك ستظل (مدينة عدن) والجنوب (الرقم الأصعب والنموذج الإستثنائي) التي سيسقط كل المؤامرات والخيانات الحاقدة الفاسدة المتغطرسة الرعناء وسيلفظ كل المشاريع الحقيرة في مزبلة التاريخ في لحظة زمنية فارقة ( عدن البحر ستلفظ الجيفة الى غير رجعة هذا هو عهدنا بتاريخنا منذ بداية الخليقة والأزل ..
ويبقى الأمل وتشبثنا في (الله) راسخاً في أعماقنا وأرواحنا طوقاً للنجاة ..!


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : معين عبدالملك والتحديات الصعبة ..هل سينجح في عدن ؟
تقرير / عبدالله جاحب .   بعد خطوة اعتبرها السواد الأعظم في الشارع والمشهد اليمني بأنها " شجاعة " وتعكس نية الحكومة الشرعية بقيادة الشاب دولةرئيس الوزراء معين
سوق الحيمة الشعبي بمضاربة لحج.. تزايد النشاط التجاري وانعدام الخدمات والتنظيم
تقرير: بلال الشوتري يعتبر مركز سوق الحيمة الشعبي الواقع اقصى شمال مديرية المضاربة بمحافظة لحج من أهم اﻷسواق في تلك المناطق والذي يعتبر رافدا مهما بالإحتياجات
عدن الغد تزور جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا بالمعلا وتلتقي إدارتها
 زارت صحيفة عدن الغد يوم الأحد  جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا الكائن في المعلا محافظة عدن . وكان في استقبالنا في مكتبها الأستاذة القديرة ومؤسسه الجمعية رحيمة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر بوزارة الداخلية : قيادات أمنية هددت شركة القطيبي ومنعتها من صرف مرتبات منتسبي الوزارة
مرافق مريضة يطعن طبيبة بعدن
عاجل : انفجار قذيفة اربيجي بجندي بحجيف (التواهي )
الانتقالي يوافق على دخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن بشرط تعيين مدير جديد لأمن عدن
عدن:وقفة احتجاجية تطالب بتغير أوضاع صندوق التراث والتنمية الثقافية بالمحافظة
مقالات الرأي
وطني يعيش أزمة ضمير ووطنية بين غالبية حكامه ومسؤوليه وزعمائه وكوادرهم ، تسمع عذب الكلام والخواطر وترى قبح
في تعليق سابق لكاتب هذه السطور تضمن رسالة إلى سعادة السفير السعودي لدى اليمن السيد محمد آل جابر، كنت قد أشرت
في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
إشكالية اليمن عبر تاريخها القديم والحديث، والمسببة للصراع والحروب الدائمة، عبر المراحل التاريخية المختلفة،
كل مواطن يمني يحرص على العيش في سلام ووئام، ولكن، هذه الأيام أصبح الناس أكثر إحباطاً واكتئاباً بسبب عدم
    محمد طالب   كتهامي نشأت وترعرعت بأرض تهامة الطيبة التي لاتقبل الاطيبا ارضنا التي حررها رجالنا
صباح القتل عدن ،صباح الموت الأليف ،صباح الطلقة الراقصة، على حلبة اجسادنا ،من خور مكسر وحتى دار سعد صباح الأمن
مرة كنت مسافر من مطار الخرطوم أنا والأولاد وهم بلا جوازات ومضافون بجواز أمهم.في آخر نقطة بالمطار قبل المغادرة
كتطور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، مؤخرا، اغتيل العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
في المستشفى حيث أعمل، لدينا أكواد نفتح بها غرفة الملابس كل صباح، تأخذ ملابس العمل، ثم في آخر النهار تضعها في
-
اتبعنا على فيسبوك