مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 08:39 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

سوق تعز التاريخي من الحرف اليدوية إلى بيع السلاح

الاثنين 15 يوليو 2019 02:26 مساءً
(عدن الغد) متابعات

 

بعدما كان مركزا لصناعة الحرف اليدوية، حوّلت الحرب في اليمن سوق الشنيني التاريخي في مدينة تعز المحاصرة من قبل المتمردين، إلى مقر لبيع الرصاص ورشاشات الكلاشينكوف.وفقا لوكالة “فرانس برس”

وفي متجره في السوق حيث بيع قطعا من السلاح وألعابا نارية، يروي أبو علي أنّه “عندما كنت تدخل المدينة القديمة، كنت تجد أصحاب الأعمال الحرفية اليدوية، مثل الخياطين والمطرّزين والحدّادين”.

وأضاف الرجل الذي كان يعمل خياطا قبل أن يصبح تاجر سلاح “جاءت الحرب، فاضطر أكثرهم لأن يبيعوا السلاح”.

واختار آخرون أن ينتقلوا من صناعة الحرف اليدوية، إلى بيع نبتة القات المخدّرة التي تعتبر التجارة فيها قانونية في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

لكن بعض أقدم الحرفيين في سوق الشنيني فضّلوا عدم بيع السلاح، وعدم التجارة بالقات أيضا، وغادروه هربا من الحرب في مدينتهم الواقعة في وسط غرب اليمن.

وقال أبو علي الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه “نصف المحال أغلقت أبوابها”.

وتعصف الحرب بالبلد الفقير منذ أن سيطر المتمردون الحوثيون على أجزاء كبرى وبينها صنعاء في 2014، وقد تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري لوقف دعما لقوات الحكومة في آذار/مارس 2015.

وتخضع مدينة تعز لسيطرة القوات الحكومية، لكنّ المتمردين يحاصرونها منذ 2015، وغالبا ما يقومون بأعمال قصف تتسبّب بمقتل مدنيين من بين السكان البالغ عددهم نحو 615 ألف نسمة.

كما أنّ تعز شهدت في الأشهر الأخيرة اشتباكات بين قوات متحالفة مع الحكومة المعترف بها دوليا، في صراع على النفوذ أدّى إلى مقتل وإصابة عشرات، بحسب مصادر طبية وأمنية محلية.

وإضافة إلى مهن الحرفيين، وبينها صناعة الفخار والألبسة الشعبية، كان سوق الشنيني مقصدا لزبائن التوابل والخضراوات و”الجبن التعزي”، أحد أشهر المنتجات المحلية في المدينة.

وبحسب عبد الراشدي، وهو صاحب متجر في السوق لا يزال يبيع مواد تصنع محلّّيا، فمع اندلاع الحرب قبل خمس سنوات “تأثّرت هذه المهن كثيرا وازدهرت تجارة السلاح على حسابها”.

بين فروع السوق القديم، يدخل رجال مسلّحون بالأسلحة الرشاشة والجعبات العسكرية المتجر تلو الآخر بحثا عن قطعة سلاح معيّنة أو رغبة بشراء الرصاص، بينما يتنقّل آخرون على متن دراجات نارية.

وعلّقت عند مداخل المتاجر ملابس عسكرية وجعبات زيتية اللون، وفي داخلها وضعت بعناية فوق الرفوف، جنبا إلى جنب، رشاشات الكلاشينكوف وأشرطة الرصاص وقذائف الهاون والقنابل اليدوية وغيرها من الأسلحة.

وتصنّع بعض الأسلحة محليا، ويهّرب بعضها الآخر، إلا أنّ مصدر غالبيتها مجهول. ويبلغ سعر رشّاش الكلاشيكنوف 1090 دولارا، والمسدس 818 دولار، فيما تباع الرصاصة الواحدة بنصف دولار.

أوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة أعلى بكثير.

ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

ودمّر وتضرر عدد من المستشفيات. وواجهت البلاد وباء الكوليرا مع آلاف الوفيات منذ نيسان/أبريل 2017. والاسبوع الماضي قالت منظمة “سيف ذا تشليدرن” إنّ الكوليرا تسبّب بوفاة 193 شخصا منذ بداية 2019، وهو معدل أعلى بتسع مرات مقارنة بالأشهر الستة الاولى من عام 2018.

وعلى باب أحد متاجر سوق الشنيني، كُتب “خياطة رجالية حديثة”، لكن في الداخل حلّت القنابل والرصاص مكان قطع القماش فوق الرفوف. وقال محمد تاجر “سنعود إلى مهننا إذا انتهت الحرب”.

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : معين عبدالملك والتحديات الصعبة ..هل سينجح في عدن ؟
تقرير / عبدالله جاحب .   بعد خطوة اعتبرها السواد الأعظم في الشارع والمشهد اليمني بأنها " شجاعة " وتعكس نية الحكومة الشرعية بقيادة الشاب دولةرئيس الوزراء معين
سوق الحيمة الشعبي بمضاربة لحج.. تزايد النشاط التجاري وانعدام الخدمات والتنظيم
تقرير: بلال الشوتري يعتبر مركز سوق الحيمة الشعبي الواقع اقصى شمال مديرية المضاربة بمحافظة لحج من أهم اﻷسواق في تلك المناطق والذي يعتبر رافدا مهما بالإحتياجات
عدن الغد تزور جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا بالمعلا وتلتقي إدارتها
 زارت صحيفة عدن الغد يوم الأحد  جمعية الرحمة لرعاية الطفل ذهنيا الكائن في المعلا محافظة عدن . وكان في استقبالنا في مكتبها الأستاذة القديرة ومؤسسه الجمعية رحيمة


تعليقات القراء
397259
[1] فضيحة للشرعية في تعز
الاثنين 15 يوليو 2019
طفشان | عدن
قال مدير أمن تعز إن أحد الألوية العسكرية التابعة لحكومة الشرعية يقف وراء جرائم القتل والانفلات الأمني الذي تشهده المحافظة.جاء ذلك خلال اجتماع عقد، أمس، وضم القيادات الأمنية وقيادات الألوية العسكرية والاستخبارات والأمن السياسي والقومي، لمناقشة الوضع العسكري المتوتر بين القيادة الأمنية وعلى رأسها مدير الأمن، العميد منصور الأكحلي، وبين قائد اللواء 22 صادق سرحان، والذي كاد أن يتحول إلى معركة واشتباكات بين حراسة الطرفين بسبب التعنت والتحدي والرفض الصريح بتسليم غزوان المخلافي للحملة الأمنية.وقال الأكحلي: "إن تدهور الأمن وانتشار جرائم القتل ونهب الممتلكات يتم دعمه وتشجيعه، للأسف الشديد، من قبل قيادة أحد الألوية العسكرية، والأجدر بها أن لا تبتعد عن هدفها الأساسي وهو تحرير تعز".وحمل قائد المحور المسؤولية الكاملة لما يحدث، نتيجة تغاضيه وصمته التام وكأن شيئاً لم يكن، حسب وصفه. كما هدد مدير الأمن بتقديم استقالته إن لم يتم تسليم كل من: غزوان المخلافي، وبكر سرحان، وهمام مرعي، لإدارة الأمن.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر بوزارة الداخلية : قيادات أمنية هددت شركة القطيبي ومنعتها من صرف مرتبات منتسبي الوزارة
القائد الردفاني يشكو قوات النخبة الشبوانية بعدن
عاجل : انفجار قذيفة اربيجي بجندي بحجيف (التواهي )
مرافق مريضة يطعن طبيبة بعدن
إعلامي عدني يهاجم أمن عدن ويدافع عن الحزام الأمني
مقالات الرأي
وطني يعيش أزمة ضمير ووطنية بين غالبية حكامه ومسؤوليه وزعمائه وكوادرهم ، تسمع عذب الكلام والخواطر وترى قبح
في تعليق سابق لكاتب هذه السطور تضمن رسالة إلى سعادة السفير السعودي لدى اليمن السيد محمد آل جابر، كنت قد أشرت
في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
إشكالية اليمن عبر تاريخها القديم والحديث، والمسببة للصراع والحروب الدائمة، عبر المراحل التاريخية المختلفة،
كل مواطن يمني يحرص على العيش في سلام ووئام، ولكن، هذه الأيام أصبح الناس أكثر إحباطاً واكتئاباً بسبب عدم
    محمد طالب   كتهامي نشأت وترعرعت بأرض تهامة الطيبة التي لاتقبل الاطيبا ارضنا التي حررها رجالنا
صباح القتل عدن ،صباح الموت الأليف ،صباح الطلقة الراقصة، على حلبة اجسادنا ،من خور مكسر وحتى دار سعد صباح الأمن
مرة كنت مسافر من مطار الخرطوم أنا والأولاد وهم بلا جوازات ومضافون بجواز أمهم.في آخر نقطة بالمطار قبل المغادرة
كتطور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، مؤخرا، اغتيل العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
في المستشفى حيث أعمل، لدينا أكواد نفتح بها غرفة الملابس كل صباح، تأخذ ملابس العمل، ثم في آخر النهار تضعها في
-
اتبعنا على فيسبوك