مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:24 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 يونيو 2019 12:41 صباحاً

في اليمن التحالف العربي يخرج من المعركة الرئيسية إلى معارك جانبية!!

مما لا شك فيه بان دول التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بالتدخل العسكري في اليمن من اجل القضاء على المتمردين الحوفاشين وتمكين الشرعية الدستورية المعترف بها دوليا من تعزيز بسط نفوذها على الاراضي اليمنية شمالا وجنوبا وتحت هذه اليافطة السياسية تعاطت دول تحالف العربي مع المجتمع الدولي لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة..

وكما اننا جميعا نعلم وندرك بان معركة دول التحالف العربي الرئيسية بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات هي معركة قطع اذرع إيران التي تمثلها المليشيات الحوثية في المحافظات الشمالية المحتلة كما يتم التسويق عنه اعلاميا من قبل المتحدث الرسمي للعاصفة الحزم على مدى خمس سنوات منذ اواخر مارس من العام ٢٠١٥..

وبما ان المرحلة الراهنة افرزت تحديات إيرانية جديدة من خلال استهداف ناقلات النفط السعودية والاماراتية في مضيق هرمز بالاضافه الى استهداف مطار ابهاء المدني على الاراضي السعودية من قبل اذرع ايران في المحافظات الشمالية المحتلة..

وعندما نتأمل في سير المعارك القتالية على المحافظات الشمالية المحتلة نجد هدو تام في جبهة نهم والبيضاء وايقاف القتال في جبهة الحديدة بموجب اتفاق ستكهولوم وهدوء ايضا في جبهة ثره وكرش و حتى جبهة الضالع المشتعلة تاتي بدرجة دفاعية بعد تقدم المليشيات الحوثية نحوها ..

اذن ماهي المكاسب التي ستحققها دول التحالف العربي بالخروج عن المعركة الرئيسية إلى معارك جانبية في المحافظات الجنوبية المحررة من خلال ضرب الجبهة الداخلية في الجنوب في ظل تصعيد الشعبي في المهرة على القوات السعودية وتعزيز القوات الغير نظامية في سقطرى و العاصمة عدن ودعمها بالعتاد العسكري من قبل القوات الاماراتية ودعم تكوينات تحت مسمى المقاومة بالانتشار على خط انبيب النفط في شبوة..

فهل الدفع بمعركة بين الجنوبيين بمختلف تسمياتهم على اراضي الجنوب المحررة ستقطع اذرع إيران؟! وهل المعركة الرئيسية للدول التحالف العربي ما زالت مع اذرع إيران في المحافظات الشمالية ام مع إيران مباشرة بعد ضرب ناقلات النفط العربية في ساحل عمان؟! وهل ضرب تلك الناقلات تعطي السعودية الحجة السياسية بالتواجد العسكري في المهرة المرفوض شعبيا؟!

تعليقات القراء
391218
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الاثنين 17 يونيو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
الغرض منه تمكين الجنوبيين من ارضهم وليس تمكين الاصلاح المتلبس بزي الشرعيه عن اي صراع جنوبي تتحدث ليس هناك صراع جنوبي موجود غير بقلبك الحقود حقد الجنوبيين وتصفيه حساباتهم الشخصيه مثلك هو من يهول ويروج لدبلك نظف قلبك من الحقد وفكر يعقلانيه اكثر الجنوب فوق كل الاحقاد لاتصف بصف الاعداء لارضا حقدك ونصرة هواك الجنوب والجيش الجنوبي يسعى لاستعادة ارضه وثروته من يد الاصلاح المتمركز بمناطق الثروة ومسيطر عليها تحت اسم الشرعيه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
وصول موجة امطار خفيفة إلى عدن
مقالات الرأي
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
-
اتبعنا على فيسبوك