مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 سبتمبر 2019 02:15 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 26 مايو 2019 08:36 مساءً

( كش ملك ) .. الخطوة الاخيرة هل يفعلها "هادي " على طريقة جورباتشوف؟

السياسة والشطرنج .. ثمة تشابها كبيرا بين اللعبتين وان اختلفت المسميات اللغوية هنا الا ان المبدأ يبقى دائما واحد، ففي كلتيهما جنود ووزراء واحصنة طروادية وملك وايضا خطط وافكار تحرك كل تلك القطع في ميدان المعركة. معركة وجودية لا تقبل القسمة على اثنين .

فعلها "ميخائيل جورباتشوف "سابقا وقتل الملك السوفييتي، حينها كان جورباتشوف اخر رؤساء الاتحاد السوفييتي عندما استطاع إيهام العالم بشرعيته الرئاسية، في الوقت الذي كانت تتوالى فيه عمليات انفصال جمهوريات الاتحاد السوفييتي واحدة تلو الاخر، إلى ان اعلنها وزير الخارجية الامريكي حينها " جيمس بيكر " للصحفيين في أخر زيارة له من مطار موسكو عام 1992 قائلا : لم يعد هناك شيئ اسمه الاتحاد السوفييتي.

منعطفات كثيرة وظروف معقدة تلك التي مر بها الرئيس "هادي "منذ توليه رئاسة الجمهورية اليمنية خلفا للرئيس السابق "صالح "،خلالها حاول "هادي " كثيرا اثبات وجوده وفرض مخرجات حواره بإرساء مشروع الاقاليم الستة، ذلك المشروع الذي رفضه الشمال قبل الجنوب وان هزت قوى شمالية قليلة آنذاك رأسها تماهيا لا قبولا, فبالمحصلة النهائية ذهب مشروع المارشال ادراج الرياح.

تجربة هادي الفاشلة تلك مع الشمال وقبلها كثير، ربما قد جعلت الرجل يصل الى قناعة كاملة بإستحالة نجاح اي مشروع سياسي يمكن خلاله الابقاء على وحدة الشطرين ولو شكليا .

اذن هل يمكن هنا تفسير ما كان يعتمل جنوبا من حراك سياسي " تشكيل المجلس الانتقالي " رافقه تشكيلا لكيانات عسكرية منفصلة عن الشرعية "الاحزمة الامنية والنخب " على انه إيعازا مبطنا او غضا للطرف ابداه "هادي " للقيادات الجنوبية للعمل بذلك تحت غطاءه الشرعية، في الوقت الذي كان بامكانه وهو الرئيس الشرعي لليمن اعتبار ما يحدث في الجنوب انقلابا واعلانه للعالم كذلك، وبالتاكيد حتى هذه اللحظة يمكنه ذلك والا لما شهدنا تلك الهجمة الشعواء عليه من مثقفي وسياسيي الشمال واتهامه بمهندس الانفصال احيانا.

بالفعل .. ولما .. لا ؟ ولربما كان ذلك هو الترجمة الفعلية لقناعة الرجل بافضلية الحفاظ على شعبين متجاورين بدلا عن شعبين متناحرين ذلك عندما يعود كل شطر لموقعه الطبيعي قبل عام 90 م.

رسالة الاعتراض الاخيرة التي وجهتها الشرعية اليمنية برئاسة "هادي " الى الامم المتحدة حول ادارة المبعوث الاممي للصراع في اليمن وذلك الرد الذي اتى معها سريعا وصادما بتاكيد الامين العام للامم المتحدة ثقته الكاملة بمبعوثه لليمن، ستعيد للاذهان تلك الاجواء التي عاشها العالم خلال لحظات الزوال الاخير لعهد الاتحاد السوفييتي ..

فهل بتنا اليوم على اعتاب مرحلة جديدة خاصة مع انسداد الافق السياسي لمفاوضات السلام اليمنية؟ وهل حان الوقت لعودة دولة سابقة مجددا الى خارطة العالم؟
هل بالفعل لعب" هادي" دور "جورباتشوف" بكل تفاصيله لتصل الحال اليوم الى ما وصلت اليه؟
اذ لم يتبقى على اعلان الدولة الجنوبية وانتهاء عهد الوحدة سوى عبارة الاميريكي "جيمس بيكر " ولكن هذه المرة بلسان المبعوث الاممي "مارتن جريفيت " فيقول : لم يعد هناك جمهورية يمنية، بل بات لدينا جمهوريتان منفصلتان احدهما في الشمال والاخرى في الجنوب وعلى هذا الاساس ادعو العالم للتعامل معهما ووفقا للقانون الدولي سيتم رعاية ذلك الواقع الجديد ودعم الدولتين ..

ومع ان الامور باتت اليوم كلها تسير في ذلك الاتجاه .. وهو عودة البلد الى ما قبل الوحدة، الا ان الجميع لازال ينتظر خطوة "كش ملك " من الرئيس هادي والتي ستكون بمثابة رصاصة الرحمة في جسد الوحدة والغطاء السياسي لانفصال الجنوب.
فهل يفعلها جورباتشوف اليمن؟؟

تعليقات القراء
387785
[1] أؤكّد لكَ أنه لن يفعلها
الأحد 26 مايو 2019
سلطانوف زمانوفسكي |
لا يا محترم. ايش جاب السوفيت لليمني! العالم لا يعطي كل ذلك الاهتمام لبلد كسيح كيمننا التعيس. سيبقى هادي متمسكًا بمشروعه حتى الرمق الأخير، وسيسجل له التاريخ ذلك. خلكم وراء أمانيكم المحالة للتقاعد المبكر.

387785
[2] كلامك حقيقي وللأسف صحيح
الاثنين 27 مايو 2019
Tusa | الشرق الاوسط حالياً
@@@@@@@@@@@@2

387785
[3] هادي ليس غورباتشوف ولا يمتلك 1/00000 ممايمتلكه غوريىباتشوف
الثلاثاء 28 مايو 2019
علي طالب | كندا
كتاباتك جيدة وبالذات انك تتحاشى الأخطاء النحوية التي أصبحت بلا قيود عند كثير ممن يكتبون هذه الايام ولا أقول كتاب . اما تفسيرك لنوايا هادي ، اعتقد انك بالغت بتحليلك لافكاره. هو رجل من العامة لايمتلك أي قدرات فكرية او سياسية ، الأقدار والظروف أوصلته الى منصب الريىاسة . القوى المحلية من أيام عفاش اتخذت منه مطية واليوم اصبح مطية الاصلاح وربما أسيرهم ، مسير وغير مخير وهو يدرك ان الفرصة لا تأتي مرتين ولذا فضل ان ينحاز الى احزاب الشمال ضد شي اسمه جنوب وهو يكرر ويوكد ذلك على الدوام حلقاته الثلاث المفرغة ( المبادرة الخليجية المزمنة ، ومخرجات الحوار الوطني الذي لم تقبله القوى الشمالية او الجنوبية وكذلك القرا ر الدولي ٢٢١٦ والذي جاء بوسائل معروفة ). افلاس هادي يجعله لايملك البديل ولذا تجده مثل البغبغة يتغنى بالمرجعيات الثلاث في كل مناسبة وانا لن غير مخطىء اذا ما جزمت ان هادي لا يدرك حتى معاني وإبعاد محتويات هذه المرجعيات التي يتمسك بها . أي قيادي وفي منصب هادي لايقبل ان يبقى سنين في الخارج و٨٠ ٪؜ من مساحة اليمنين لا توجد فيها دولة . لو انه يمتلك روءية وامكانيات قيادية لعاد الى عدن وادار الدولة بدلا من الهروب والانتظار للغير ان يغير الوضع . لكل شي نهاية وحرب اليمن نهايتها عندما تنضب فلوس الجوار عندها سيأتون بحلول ترقيعية يفرضونها على الجميع تسهل لهم الخروج من الوحل ويبقى الصراع مثلما هو الحال في أفغانستان والعراق . اما المعلق رقم واحد فهو من الحاقدين على الجنوب وهو من مواطني الجمهورية العربية اليمنية ولا يصح يحكمهم غير ال حميد الدين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مذيع شاب يعلن مغادرته قناة عدن الحكومية
وفاة مدير امن ميناء المعلا دكة متأثرا بجراح اصيب بها في المعارك الأخيرة
عاجل: اطلاق نار كثيف بالمعلا
الحوثيون والقاعدة يتبادلون 115 أسيراً
عاجل: قوة أمنية تداهم منزل القيادي الخضر العبد في المعلا
مقالات الرأي
اكتب لكم على عجالة بشأن اجتماع اثيوبيا الغيرمثمروالذي جرى الترتيب لانعقاده خارج عدن وبكل سرية ملحوظه. دعونا
  ⁃ إن مشاركتي فيه لا تعني تمثيلا لأبناء عدن ، وليس لي حق إدعاء ذلك. ⁃ إن مجموع الحاضرين في الورشة لا يشكلون
إيران سعت ومازالت تسعى منذ خمسينيات القرن الماضي إلى تغيير ديمغرافية المنطقة من خلال  إيفاد الفرس
  محمد جميح 1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه.
هل تصدق؟ المملكة لاتسمح بتحرير صنعاء   ✅غرد الاخواني محمد جميح:   "‏لا تزال ‎#السعودية تمتلك القدرة
  القضية الجنوبية اليوم لم تعد قضية داخلية يتسيدها الخطاب الشعبوي كما كان عليه الحال قبل العام ٢٠١٥ بل قضية
  هل الهجوم الذي استهدف يوم السبت الماضي منشأتي نفط تابعة لشركة أرامكو السعودية بعشر طائرات مسيرة قيل انها
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
-
اتبعنا على فيسبوك