مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 06:19 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 17 فبراير 2019 02:36 مساءً

للمقارنة فقط....هل يتكرر الحل من جديد..؟!

الجيش المصري حارب في اليمن من 1962م إلى 1967م دفاعا عن الجمهورية العربية اليمنية ضد الإمام البدر وبيت حميد الدين.

 

 

 انسحب الجيش المصري الذي اضطر بعد نكسة حزيران 1967م للخروج من اليمن.غير أن الحرب لم تتوقف بعد ذلك بين الجيش اليمني الجمهورى  المدعوم من مصر والقوات الملكية المدعومة من المملكة العربية السعودية.

 

ظل الوضع حرب وشتات وفقر وخلافات داخلية بين أجنحة الجمهورية, فريق السلال المدعوم من الرئيس عبد الناصر وفريق الشهيد الزبيري الذي كان يعارض سياسة السلال والسياسات المصرية التي تتدخل في كل صغيرة وكبيرة في اليمن.. تلك الخلافات  أضعفت جبهة الجمهورية وعززت الملكية حتى كادت صنعاء تسقط بيد قوات الملكيين في حصار السبعين يوما..بنهاية 1967م وحتى فبراير 1968م.

 

ظل الوضع بعد خروج الجيش المصري بسبب نكسة حزيران 1967م.

 

لا الجمهورية انتصرت على اتباع الإمام البدر وهم بمشارف صنعاء واوقفوا الحرب وحققوا السلام للجميع في اليمن ولا الملكية استعادت مملكتها وحكموا اليمن وحققوا السلام للجميع..!

 

 بعد نكسة حزيران67م.

أقتنع الزعيم جمال عبد الناصر والملك فيصل بن عبدالعزير آل سعود, أن الحل يكمن بوقف الحرب وتحقيق السلام للجميع, وأن الخلاف المصري السعودي ضياع للجميع واضعاف للعرب...فكان اتفاقهم على خطة سلام في اليمن..مضمونها, تغيير إسم الجمهورية إلى دولة اليمن واستبعاد بيت حميد الدين من المعارضة واستبعاد الرئيس السلال وحكومته

 من السلطة..وبقاء النظام الجمهوري والاتفاق على ان اليمن للجميع وبسلطة جديدة وشراكة بين الجميع.

 

رفض وفد الجمهورية العربية اليمنية ذلك الحل فاستمر الصراع والحرب ثلاث سنوات جديدة حتى اقتنع الجميع بالمصالحة بينهما في عهد الرئيس القاضي عبد الرحمن الإرياني بعد الإطاحة بالسلال نوفمبر 1967م...وتمت المصالحة اليمنية في 22 مايو 1970م واعترفت المملكة العربية السعودية بالجمهورية العربية اليمنية رسميا (وقال الملك فيصل نحن اليوم على استعداد لبناء اليمن مثلما ساهمنا في تدميره..1.من مذكرات عبدالله الاحمر)

 

فياترى هل سيسير قطار الصراع اليوم في اليمن بنفس الطريق بعد أربعة اعواما من الحرب في اليمن.....فلا شرعية معترف بها دوليا انتصرت وعادت للداخل لتحكم في اليمن وتعرف ماعليها من واجبات تجاه البقية, ولا سلطة الأمر الواقع  في صنعاء أعترف العالم بهم واقنعوا جيرانهم في الخليج وجنوب اليمن بأنهم مشروع للتعايش والسلام وليس للصراع وتصديرالثورة..!

 

أما جنوب اليمن أو الجنوب العربي فحالته قد تكون مشابهة لحالته اليوم..ففي ذلك الزمان كان ينتظر الاستقلال من بريطانيا والشمال ينتظر الإنتصار على الملكية..واليوم الجنوب ينتظر الاستقلال من .....(اليمن)وينتظر كذلك خروج الشمال اليمني من وضعه الحالي وانتصار الشرعية اليمنية والتحالف العربي..!

الخلاصة...تاريخ متشابه في القصة ومختلف في الواقع السياسي المعقّد.!

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كم انتي سعيدة !! كم انتي جميلة !!كم انتي محظوظة !! ويا لاجمل هدية أهديت لمدارس قشاش الأهلية فإختيار الاستاذ
كثروا المحبين لك ياعدن .. اجو لك من كل هيجة أشكال وألوان ودخلوك الصحفة كل واحد معه صحفة وصبنوك ياعدن تصبين الله
عن اي تحرير وسيطرة تتحدثون واليوم شرعية الاحتلال اليمني تقر عطلة رسمية بمناسبة (الوحله اليمنية) يوم الاربعاء
موضوعنا اليوم مؤلم جداً وماشاهدته بإم عيني لا يبعد عن الإستغراب خصوصاً في ظل تربع شخص منبطح على كرسي
محمد عبدالله القادري مهما كانت السلبيات والمشاكل والشوائب التي حدثت بعد تحقيق الوحدة اليمنية في عام 1990
الحرب العدوانية المسلحة التي تشنها حالياً نفس قوئ حرب عام 1094م اليمنية ضد منطقتنا الضالع خاصه ووطنا الجنوب
فضفضة على اورأق حجرات قلبي حروف دموية الون حبرها فصلية (يمني) نسجت كلمات نثريه مسروده كا أنها نغمات موسيقى
رغم السعي الحثيث من قبل ما يسمى بالشرعية الفاشلة والفاسدة والمتأمرة لجعل محافظة الضالع بمفردها في مواجهة
-
اتبعنا على فيسبوك