مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 10:17 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 فبراير 2019 09:31 صباحاً

الشرعية تحتفي بشرط مهين لدعمها

يحتفي إعلام شرعية الضياع بخبر مهين جدا لها،وخال من أي أهمية خبرية أو قيمة إعلامية تذكر،زعمت من خلاله وكالة سبأ الحكومية للأنباء من الرياض أمس الأول،بإعلان رئيس مجلس ادارة صندوق النقد العربي استعداد الصندوق "للعمل على استكمال الإجراءات المطلوبة لتخصيص مبالغ لليمن من ضمانات موازنة برنامج التجارة العربية لمدة قد تمتد من 6 أشهر إلى سنة وفى إطار مبلغ (قد)يصل لـ 150 مليون دولار بشرط (بعد)سداد اليمن الأقساط المتأخرة من قروض 2016 وبموجب الجدولة الجديدة.

أي أن الرجل قالها بكل صراحة ووضوح في وجه محمد زمام محافظ البنك المركزي للمضاربة بالعملة اليمنية:سددوا ماعليكم للصندوق أولا من أقساط قروض عام 2026 وبعدين نحن مستعدين أن نعمل في مدة زمنية تمتد من 6 أشهر إلى سنة من أجل فقط من أجل (استكمال دراسة الإجراءات المطلوبة لإقراض اليمن من جديد والذي لم ولن يتم ولايمكن أن يتوافق مع الإجراءات المطلوبة التي يمكن للصندوق دراستها،إلا (بعد) أن يسدد ما عليه من أقساط قروض  سابقة لم تلتزم حكومة اليمن التي كان زمام وزيرا لماليتها بتسديد أي منها أو احترام الاتفاقية الملزمة حيالها حتى اليوم.

بكل اختصار قالها الرجل بكل صراحة في وجه زمام الذي كان يتسوله من جهة ويسعى للظفر بصورة معه كي يبني عليها خبرا وهميا سخيفا ومهينا جدا له وللحكومة الشرعية  وكل الشعب اليمني الذي لم يكن غالبية ليعلم -قبل هذا الخبر التحفة الذي خضع لتعديلات وتصحيحات كثيرة بوكالة سبأ الرياض- أنه محكوم من قبل عصابة لصوصية لاتحترم اي اتفاق لها مع الداخل ولا حتى المؤسسات الدولية الخارجية، وبالتالي فمن أين لحكومة اللصوص والدمار والفقر. والجوع والإفقار أن تسدد أقساط القروض المتأخرة  لصندوق النقد العربي حتى يمكن لزمام أن يحظى بصورة اخرى مع رئيس مجلس ادارته او حتى حراسة بوابة مقره.

ولاشك أن كل ذلك الهوس الإعلامي من قبل المفضوح زمام، يأتي كمحاولة ساذجة منه للتهرب من هول فضيحة تورطه بجريمة حرف مهام البنك المركزي عن دوره الوطني وتدمير ثقة الخارج وعلاقة صندوق النقد والبنوك الدولية الوسيطة به عوضا عن تشويه مكانته واهانة سمعته وكل من يعمل فيه،وفي محاولة مكشوفة منه لحرف مسار الرأي العام وانظار الإعلام واهتمام الشعب اليمني الغلبان لنتائج تحقيقات الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة في فضيحة القرن المتمثلة بتوريط البنك  المركزي وقيادته في جرائم المضاربة بالعملة وتدمير قيمتها الوطنية لتحقيق عشرات المليارات من فوارق سعر الصرف.

 

تعليقات القراء
366599
[1] وماخفي كان اعظم
الثلاثاء 12 فبراير 2019
عبدالرحمن خالد | عدن
احييك اخي ماجد على شجاعتك هذه ودائما مواضيعك تصب في الصالح العام ،وحرصك الشديد على متابعة وكشف المفسدين ، المهم ينبغي عليك مواصله المشوار ، مشوار كشف الفاسد والفاسدين ، وارجوا منك وأعتقد الجميع يشاطرني الرأي الابتعاد فقط عن المواضيع السياسيه من جهتك والتطرق إلى أمور فيها مايهم المواطن البسيط والمغلوب على أمره ،( مجرد راي) لا اكثر ، وكم نريدك ايضا تفتح ملف المطار فلا يعقل بايكون هذا المطار حكرا فقط لطيران اليمنيه وماهو المانع من إدخال واشراك خطوط طيران لدول شقيقه حتى يخف العبى على المسافرين ، والميناءنريد أن يتم تفعيله بشكل أكبر وتخفيف رسوم الجمرك فيه ودورالاخوة رجال الأمن البواسل في تثبيت الاستقرار في مدينه عدن وضبط وترتيب طرق السير من خلال إعادة هيبه رجال المرور ومنع حمل السلاح المنتشره وبشكل كبير،ومراقبه دخول اللاجئين من القرن الافريقي وبصورة مخيفه ،هذه المواضيع نريد منك ومن جميع صحفيي الجنوب وكذا مثقفي هذا الوطن بأن يتطرقوا إليها فهي بالنسبه لنا اهم من اي كلام في السياسيه، وكما قال المفكر ماركس ، كلو وشربو وسكنوا ومن ثما باشرو في السياسة، بالتوفيق للجميع .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : جرحى في اشتباك مسلح بانماء
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقتل موظف بجهاز الرقابة والمحاسبة بالمنصورة
تقرير: النفط في شبوة .. خطر ممنوع الاقتراب
مقالات الرأي
يقف أحمد امام لجنة تبصيم خاصة بصرف الغذاء العالمي والى حواليه افراد عائلته الصغير والكبير ..يظهر على وجهه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدء نهديكم أطيب التمنيات والتحايا ونتمنى لكم التوفيق في مهامكم الوطنية
    -الشراكة الحقيقية بين الجنوب ودول التحالف العربي ليس بترديد شعارات او إعطاء وعود بالمساعدة على فك
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من
  تابعنا البيان الختامي لما تسمى بالجمعية العمومية (مجلس الشعب) وهذا غير شرعية لانهم لم تكن منتخبه من قبل
-
اتبعنا على فيسبوك