مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 10:46 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

(ما وراء الحرب ).. الجذور العميقة لأزمة الاقتصاد اليمني

السبت 09 فبراير 2019 08:47 مساءً
(عدن الغد) خاص : جمال المارمي

 

دمرت الحرب سبل عيش عدد لا يحصى من اليمنيين، لكن الأزمة الاقتصادية في البلاد لها جذور أعمق، كما يكتب مانويل لانغندورف في صحيفة "العربي الجديد" بنسختها الإنجليزية.

 

عندما التقى ممثلو الأطراف اليمنية المتحاربة الرئيسية في السويد لإجراء محادثات في ديسمبر/كانون الأول، كان هناك الكثير على المحك. الحرب، التي ستحتفي بالذكرى السنوية الرابعة لها في مارس/آذار، على أنقاض بلاد دُمرت.  يحتاج ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان اليمن إلى مساعدات إنسانية، وقد قُتل عشرات الآلاف من الأشخاص منذ تدخل تحالف تقوده السعودية في مارس / آذار 2015.

قبل وبعد المحادثات، كانت كل الأعين على مدينة الحديدة الغربية، التي شهدت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين. كانت معركة المدينة وشيكة. في حين أن المحادثات في السويد لم تسفر عن اتفاق سلام شامل، فإن الحكومة المعترف بها دوليا والحوثيين وقعا صفقتين إنسانيتين: تبادل الأسرى والاتفاق على نزع فتيل الحرب في الحديدة.

 

منع تفاقم الأمور

وقال بيتر ساليسبري المحلل البارز في مجموعة الأزمات وكبير زملاء الاستشارات في تشاتام هاوس لصحيفة العربي الجديدة "الصفقة في السويد كانت في الحقيقة بشأن منع الأمور من أن تتفاقم."

ويضيف أنه لن تكون هناك "نتيجة جيدة" من محادثات السويد، إذ أن تلك الجهود كانت موجهة نحو وقف الأمور من الانجراف أكثر نحو السُّوء. ومع ذلك، فقد أكد ساليسبري أن الأمر كان "إيجابياً"، وأن وقف إطلاق النار منع خروج ميناء الحديدة عن العمل.

الحديدة هي شريان الحياة الحيوي للسلع التجارية والمساعدات لكل اليمن. يدخل حوالي 70 % من المساعدات الإنسانية والسلع التجارية إلى البلاد عبر الحديدة وميناء الصليف القريب.

لكن ما زال الوضع متقلبًا في 17 يناير/كانون الثاني، عندما أصيبت قافلة تابعة للأمم المتحدة تحمل رئيس البعثة آنذاك، باتريك كاميرت، وهو جنرال هولندي متقاعد، برصاصة. وقبل ذلك بيوم واحد فقط، أصدر مجلس الأمن الدولي قرارًا بنشر ما يصل إلى 75 مراقبًا للإشراف على وقف إطلاق النار وسحب القوات من الحديدة. وألقى جانبا الصراع باللوم على بعضهما البعض في الحادث.

 

الجذور العميقة للأزمة الاقتصادية

يرتبط مستقبل اليمن الاقتصادي ارتباطًا وثيقًا بمصير الحديدة. لكن على الرغم من أهمية المدينة الساحلية، فإن جذور الأزمة الاقتصادية في اليمن عميقة أكثر من ذلك، كما يقول المحللون.

البيانات الاقتصادية ترسم صورة قاتمة. أفاد البنك الدولي في أكتوبر / تشرين الأول أن الاقتصاد اليمني قد انكمش بنسبة تقرب من 50 في المائة منذ بداية الحرب في عام 2015. وارتفع معدل الفقر - اليمن بالفعل كأضعف دولة في العالم العربي - بنسبة 32 في المائة في الفترة بين عام 2014 وما بعده. 2018 ومن المتوقع أن يظل مرتفعًا في عام 2019.

في خضم النزاع، استنزفت الدولة احتياطاتها الأجنبية تقريباً، وبقي البنك المركزي اليمني "غير فاعل إلى حد كبير"، وفقاً للبنك الدولي. كما يقع البنك المركزي في قلب نزاع سياسي بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي ومقرها عدن وجماعة الحوثي في العاصمة صنعاء.

يتحدث الناشط مراد عبده إلى العربي الجديد من عدن، ويقول إن الوضع الاقتصادي في جنوب اليمن "بائس". ويضيف أنه بوجود مجموعة متنوعة من الأطراف على الأرض، لا يعرف الناس من المسؤول عن حماية الاقتصاد من الانهيار. كل جانب يتهم الآخر بالوقوف وراء الوضع الصعب.

بالنسبة إلى هشام العميسي، وهو محلل يمني بارز، تعود جذور الأزمة الاقتصادية إلى "قبل بدء الحرب".

يقول العميسي عن الفساد والمحسوبية وضعف الدولة: "يعتقد الكثيرون أنه كان بسبب الحوثيين فقط. لا، كانت لدينا قضايا [اقتصادية] قبل بدء الحرب، قبل عام 2011 ، عندما بدأت الثورة".

وقال إن المؤسسات التي أساءت إدارة الموارد، تعتبر واحدة من العوامل التي كانت أيضا وراء الانتفاضة في عام 2011 التي أطاحت في نهاية المطاف بالحاكم علي عبد الله صالح. 

ترتبط الأزمة الحالية ارتباطًا وثيقًا بأوضاع الدولة المالية حيث يعتمد العديد من الأشخاص بشكل أو آخر على المدفوعات الحكومية. حقيقة أن العديد من موظفي الدولة لم يتلقوا رواتبهم، "تسبب جزئيا في أزمة إنسانية ضخمة".

ومع ذلك، يؤكد العميسي أن الحصار المفروض على المناطق التي يديرها الحوثي من التحالف الذي تقوده السعودية ليس هو المشكلة الرئيسية.

وأضاف "المسألة ليست أنه لا توجد أشياء داخل البلاد. القضية هي أن الناس غير قادرين على شرائها بسبب عدم وجود دخل".

ويقول إن الناس كانوا في البداية يخفضون وجباتهم اليومية، لكنهم لجأوا بعد ذلك إلى التسول و "أكل العشب والأوراق".

فيديو انتشر مؤخرا على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر معلماً لم يتقاضى راتبه انتحر. ويوضح العميسي: "لقد وصلنا إلى الحضيض".

 

هل التحول الاقتصادي ممكن؟

 

أحد المحللين، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية عمله بشأن الصراع، قال إنه حتى في حالة وقف إطلاق النار لفترة طويلة، لا يوجد لدى حكومة هادي حل للأزمة الاقتصادية، مستشهداً بسببين رئيسيين.

الأول، كما قال  للعربي الجديد، هو "عدم السيطرة على الأرض"، حيث تواصل الجماعات المسلحة المختلفة العمل خارج سيطرة الحكومة.

وأشار تحديث لمجموعة الأزمات في أواخر كانون الثاني / يناير إلى وقوع اشتباكات بين الفصائل المتناحرة التي تقع بشكل رسمي في جانب حكومة هادي والتحالف الذي تقوده السعودية في محافظة شبوة جنوب اليمن.

السبب الثاني، كما يقول المحلل، هو الفساد داخل الحكومة. "هناك اقتصاد حرب وكثيرون يستفيدون من الحرب. لماذا يهتم أي شخص بإنهاء الحرب والاضطرار للتنافس على العقود أو المحسوبية؟"

تم تصنيف اليمن كخامس بلد فاسد في العالم في عام 2017، وفقًا لمؤشر مدركات الفساد في منظمة الشفافية الدولية.

وعلى نحو مماثل، إذا ما بدأ تدفق المساعدات المطلوبة بشكل عاجل في اليمن في الزيادة، فإن الحوثيين وحلفائهم سيستفيدون، كما يقول المحلل، حيث يسيطر المتمردون على إمكانية الوصول إلى شمال اليمن، بما في ذلك العاصمة صنعاء. ويضيف أن النتيجة ستكون أرباحاً أعلى للحوثيين.

يقول ساليسبري إن التحول الاقتصادي سيكون "صعبًا للغاية". اليمن "مدمرة اقتصادياً، الأمن ليس قوياً في أجزاء كثيرة من البلاد" وقد فشلت حكومة هادي فشلاً ذريعاً عندما يتعلق الأمر باستعادة الحكم، وتقديم الخدمات، ودفع عجلة الاقتصاد في المناطق التي تسيطر عليها.

يقول عبده، الناشط في عدن، إنه سيكون من الأصعب التعامل مع الوضع الاقتصادي دون معالجة القضايا السياسية أولاً. وتنبأ ساليسبري "بالكثير من الاقتتال السياسي، حتى في حالة توقيع اتفاق سلام".

من وجهة نظر إيجابية، يقول العميسي، كانت هناك مناقشة حية حول الاقتصاد مستمرة، مع وجود الكثير من المقترحات على الطاولة. ويخلص إلى القول: "إذن هناك أمل".

ومع ذلك، لم يتحقق تقدم على الصعيد الدبلوماسي منذ الاتفاق في السويد، مع تأجيل جولة ثانية من المحادثات في نهاية يناير بسبب عدم إحراز تقدم على الحديدة. الاجتماعات في الأردن لمناقشة تبادل ما يصل إلى 16000 سجين لم تسفر عن نتائج كافية.

وفي الوقت نفسه، استمر القتال بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة في خطوط المواجهة المختلفة، على سبيل المثال حول مدينة تعز، واتهم كلا الجانبين بعضهم بعضا بانتهاك اتفاق الحديدة. قال مسؤولون من التحالف الذي تقوده السعودية إن عدم إحراز تقدم في إعادة الانتشار من الحديدة قد يعني العودة إلى الأعمال العدائية، حسبما أفادت مجموعة الأزمات.


المزيد في أخبار وتقارير
احتدام المواجهات بعتق
احتدمت المواجهات المسلحة بمدينة عتق مساء الخميس. وتدور اشتباكات مسلحة بين وحدات من الجيش وقوات من النخبة الشبوانية. وقال شاهد عيان لصحيفة عدن الغد عبر الهاتف ان
عاجل: اندلاع مواجهات مسلحة بين قوات الجيش والنخبة بعتق
اندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الجيش والنخبة بمدينة عتق. وقال مصدر محلي لصحيفة عدن الغد ان مواجهات عنيفة بين الجانبين تدور بالقرب من مطار عتق. وقال سكان محليون ان دوي
سكان: سماع دوي إطلاق نار بعتق
قال سكان محليون ان دوي اطلاق نار بمدينة عتق. وقال السكان لصحيفة عدن الغد ان دوي اطلاق النار تخلله صوت انفجارات. ولم تعرف اسباب اطلاق النار هذا.


تعليقات القراء
366009
[1] عم عبدربه وحكام الشرعيه والحكومه ومن بيدهم القرار اتقو الله بالمبعدين الجنوبين تصرفون رواتب شهريه ومعاشات ثلاثه اشهر دفعه واحده للشماليين وترممو مصفاة مارب وهم لم يوردو ريالا واحدا للبنك المركزي عدن بل يستلمون شهريا من الحوتين 50% من رواتبهم ومعاشاتهم والان ستضاعفو لهم معاشاتهم بصرفها كامله من ايردات الجنوب وهدا كله على حساب الجنوب وشعبه بطلو شطح ومزائده واعطونا اولا حقوقنا التي سلبها عفاش منا صبرنا عليكم سنين بدون فائده بطلو المجامله وتحسين صوركم وانتم كدابين و سرقتم فلوسنا ال 350 مليون دولار
الأحد 10 فبراير 2019
المبعدين الجنوبين عدن والجنوب | عدن
عم عبدربه والسيد رئيس الوزراء معين عبدالملك والسيد سهل حمزه رئيس لجنة المبعدين الجنوبين والاخوه قيادة اتحاد نقابات الجنوب وقيادة نقابات المبعدين الجنوبين وكل المختصين بالمبعدين الجنوبين بعد التحيه نلفت عنايتكم نحن المبعدين الجنوبين مدنين وعسكريين في عدن والجنوب فقد ظلمنا عفاش كتيرا ولم يكتفي بفصل الشباب الجنوبي بدون اية تهم ورميهم الى الشارع بدون عمل مخالفا بدالك قانون العمل ولائحته التنفيديه واحالة الغالبيه للتقاعد الاجباري مع حرمانهم من كل حقوقهم الماليه والوظيفيه المستحقه لهم وفقا للقوانين والانظمه المعمول بها في الخدمه المدنيه والتامينات واسس عفاش صندوق الخدمه المدنيه المتواجد الى هدا اليوم في الخدمه المدنيه عدن ويعمل بكل نشاطه لفصل الشباب الجنوبي من عملهم واحالة البقيه للتقاعد الاجباري مع حرمانهم من كل حقوقهم بينما لم يفصل موظف شمالي واحد اويحال للتقاعد الاجباري او يوقف اويفصل جندي متل ماعمل في عدن والجنوب وفي الاول والاخير كان هدف القدر عفاش سياسيا وهوا مسح وطمس اسم عدن وتحويله لقريه ورغم ان لجنة المبعدين الجنوبين اسست من سنوات طويله الا انها لم تحل اوتعيد لعمله موظف او جندي واحد او تعطيهم حقوقهم الماليه والوظيفيه سوالنا لكم جميعا متى ستعطونا حقنا الدي اقره رئيس الجمهوريه وموتمر الحوار الوطني فانتم تجاهلتم حقنا مع سبق الاصرار والترصد لانريد منكم شيئا من جيوبكم نريد حقنا فقط التي تصرف لكل المتقاعدين والموظفين وتفيدونا اين دهبت او من سرق مبلغ ال 350 مليون دولار التي دفعتها دولة قطر مشكوره لحل قضايا المبعدين الجنوبين في عدن والجنوب وعيب تجاهل قضيتنا التي لها سنوات طويله ولم تحل ؟عرفونا اين دهبت او من اخد فلوسنا ال 350 مليون دولار من البنك المركزي صنعاء المبعدين لاتوجد بيدهم سلطة ليعطلو عمل او يغلقو طريق او يعملو فوضه والحكومه لاتعرف الا هده اللغه للاستجابه لمطالبهم اخيرا بدا التمشدق والزنط من قبل عم عبدربه والحكومه بصرف معاشات ورواتب المحافظات الشماليه المحتله من قبل الحوتين وهم لم يوردو ريال واحد للبنك المركزي عدن اعطونا نحن الجنوبين حقنا اولا فقد ظلمنا سابقا عفاش واستمر الظلم والتجاهل الى اليوم من الشرعيه والحكومه والشماليون يستلمون من الحوتين مرتباتهم ومعاشاتهم وها انتم تضاعفو لهم دخلهم حسبنا الله فيكم جميعا ونعم الوكيل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
زلزال حضرموت يقترب من بوابات وأبراج بترومسيلة ويهز اوكار الحكومة الفاسدة والمتنفذين وناهبي الثروات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
  فضل حبيشي حظر تناول القات أثناء العمل الشرطوي وفي مواقع خدمات الأجهزة الأمنية المختلفة في محافظة أرخبيل
من أمام داري الناس ساحه وغاديه ..مبندقين بأصناف الأسلحة ..ويحملون الجعب والذخائر… ولست ادري كيف ذكرني ذلك
أحد المتحدثين على القنوات الفضائية من المؤيدين للشرعية قال لمذيعة قناة الحدث قولاً صادماً يتعلق بأمرٍ يعلمه
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
-
اتبعنا على فيسبوك