مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 09 مارس 2021 12:19 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 09 فبراير 2019 06:04 مساءً

كيف يصبح الشاب مدمناً للمخدرات

هناك عوامل اسياسية لإنحراف الشباب عن مسار حياتهم اليومية في بداية مشوار حياتهم يؤدي إلى تعاطي المخدرات ولا أسباب عديده منها: 

الحاجز العاطفي بين الوالدين والابناء خصوصاً عند بلوغ الطفل سن المراهقه حيث يلجأ الابناء للأصدقاء لمشاركتهم هموهم ومشاكلهم بدلاً من مشاركتها والبوح بها إلى آبائهم وامهاتهم وكل ذلك بسبب عدم قُرب الآباء من ابنائهم والعطف عليهم وهنا تكمن اول نقاط الضعف لدى المراهق والشاب للإنسلاخ مع شلل الفساد ورفقاء السؤ لان المراهق في هذه المرحلة يمر بمتغيرات فسيولوجية وجسمية تجعله ينطوي على نفسه وبسبب إهمال الآباء يتجه الى اماكن اخرى ،

يأتي بعد الاهمال العاطفي عدم مراقبة الوالدين لابنهم المراهق ومع من يقضي اوقاته وهذا الاهمال يعد السبب الرئيس لانحراف الشباب في سلوكهم ومنها تعاطي المخدرات
وبعد ان يتم اهمال الطفل عاطفياً وعدم مراقبته هنا يبدأ المراهق والشاب في البحث عن وسائل للترفيه عن نفسه اولاً بتعاطي القات إلى اوقات متأخرة من الليل ولغرض وصولهم إلى قمة النشوة او ( التكييفة) يبدأ الشباب بتاول اقراص البنادول بكثرة حتى يدمنوا على تناوله في كل لقاء اثناء تناولهم للقات طبعاً مع تناول السجارة والشمة .

بعد مرحلة البنادول والسجارة والشمة والسهر إلى اوقات متأخرة تأتي مرحلة المخدرات والبداية بالقليل لغرص تعديل المزاح والهروب من الواقع وبهذه البداية البسيطة وشعور الشاب بحالة ارتياح مؤقته تجعله يعيش بعدها ساعات من الهم والغم والضيق حتى يأتي وقت التخزين وتناول المخدرات
وبعد مرحلة تناول المخدرات اثناء تعاطي القات وشعور الشاب بعد الانتهاء من وقت القات بالضيق والهم والسهر والأرق يلجأ الى تناولها في اوقات النوم وهكذا يشرق يومه وهو نائم بمخدر ويصحى ليبحث عن القات والمخدرات ليكمل نهاره وليله في الضياع إلى فجر اليوم التالي ، وهنا تبدأ مرحلة الضياع ومرحلة الادمان ويبدأ الشاب بالبحث عن المخدرات بجميع الوسائل والطرق يضطر لبيع اي شيء حتى لبيع كرامته للحصول على المخدرات فحذاري حذاري ايها الشباب بالاستهانة بمثل هذه الامور لانها الانتحار البطيء لحياتكم ولمستقبلكم.

ومن اهم الاسباب ايضاً البعد عن المساجد والصلاة والقرآن
وهناك اسباب كثيرة لإنخراط الشباب والمراهقين لتناول المخدرات لكن السبب الرئيس يكمن في مراقبة الوالدين وتقصيرهم في متابعة أبنائهم في كل وقت وحين والنتيجة سيندم عليها كل اب وكل ام لكن بعد فوات الاوان.


الحملة ـ الشعبية ـ للتوعية ـ من - خطر ـ المخدرات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
حلم كان يتمناه اليمنيون ، مات الحلم وبقيت الذكريات ، وطن الحب والسلام الذي يحتضنا جميعا ، لكن وطن كهذا تجد كل
وقف أمامنا _أنا وصديقي_ حاملا بين يديه، سلة مملؤة ببعض الأدوات المنزلية البسيطة، وممتد من طرف هذه السلة؛ حبل
طالبنا التحالف بصرف المرتبات وتوفير المشتقات النفطية وارسلوا مصفحات لوزراء الشرعية معتقدين بأن الشعب سيأكل
سألني البعض عن سبب الملتقى الجنوبي في مدينة "أديس أبابا" عاصمة بلاد الحبشة؟ فقلت له بعبارة ترجمتها من
تعيش جماعة الحوثي حالة من القلق والرعب وهو نتاج طبيعي لم يكن في حسبان قيادتها فجمعهم واعدادهم العدة لغزو مارب
جرعة موجعة وقاتلة في المشتقات النفطية بالتوازي مع شحتها فتسابق المواطن على الطوابير لأجلها مرغما على شرائها
قبل عدة أشهر كتبت مقال يتحدث عن محافظة شبوة والتحول العظيم الذي قام به المحافظ بن عديو بمساعدة ابناء شبوة ،
كل شيئا معطل، كل الحياة في عدن خاصة كونها عاصمة الجنوب معطلة، في الظلام الدامس خرجنا كعادتنا للذهاب إلى
-
اتبعنا على فيسبوك